Menu
ملاك العسيري تعدد فوائد البحث العلمي: تضمن حل مشكلات المجتمع

قالت الباحثة بمجال العلوم والأحياء، ملاك عامر عسيري، إن البحث العلمي والتطوير يعد عاملاً حيوياً في مساعدة المملكة والدول كافة، في تحقيق أهداف بعيدة المدى، بالوصول لمستوى عال من التنافسية، التي تستهدف التنمية والتطوير، لإنتاج المعرفة الشاملة الداعمة للاقتصاد والقطاع الخاص.

وأضافت الباحثة لـ«عاجل»، أن الجامعات لدينا أكبر مهتم بالبحوث والمراكز العلمية، لكننا بحاجة لمزيد من الدعم للباحثين، في ظل افتقاد ما يمكن الاصطلاح عليه بـ«المرشدين للبحوث»؛ وذلك اعتدادًا بما للبحوث من فوائد في حل مشكلات المجتمع المالية والتقنية والاجتماعية والفكرية والأمنية.. وغيرها، مشيرة إلى أهمية البحوث العلمية الدقيقة لتوفير حلول ناجعة وقابلة للتنفيذ، وصولاً لبناء فكر ناضج يقوم على الاستنباط.

وحول سعي بعض الباحثين لاستغلال بحوثهم سعيًا للربح، قالت «عسيري»، البحث العلمي ليس مجالاً للربح بل هو ميدان للمنافسة، والباحث الجيد تبحث الأضواء عنه حال الاطلاع على بحوثه وإثارة أسئلة بشأنها تمكنه من التعريف بنفسه وبآليات بحوثه السابقة التي قدمها وأهدافه منها، ونوهت – في الوقت نفسه – بأن الباحثين تواجههم صعوبات في بدايتهم بشأن صياغة أفكارهم البحثية، وترجمتها للتنفيذ، فضلاً عن غياب المرشدين بمجال البحث العلمي.

وتطرقت الباحثة لبدايتها العلمية بالقول: أغلب بحوثي التي قدمتها كانت تنافسية لمسابقات علمية، بينما تم ترك الأفكار التي تتضمنها، مما يؤكد أهمية وجود جهة قائمة على جمع الأبحاث ودعم المتميز منها، والاستعانة بأفكار الباحثين بحل المشكلات، مع توفير ميزانيات لازمة للإنفاق على البحث العلمي، ونوهت بدور والدها في توفير متطلباتها التي لم تتوفر بمعامل الجامعة، حيث ظلت شغوفة بالتطوير والأبحاث القائمة على التجارب والتنافسية والتميز بحيث تكون المادة العلمية واضحة لمطالعة البحث.

وكانت «عسيري» بدأت طريق البحث العلمي خلال المرحلة الثانوية حيث نافست على عدة جوائز، وواصلت إعداد البحوث حتى التحقت بالأولمبياد العلمي التنافسي بجامعه الملك خالد؛ حيث المعامل المجهزة بكافة الإمكانات للطلاب، وفازت بالمركز الثاني بالأولمبياد السابع للبحث العلمي بذات الجامعة عام 1436هـ، وشاركت في مسابقات لبحوث رؤية المملكة 2020، وتسعى حاليًا للالتحاق ببرامج تدريبية للبحوث العلمية.

2020-09-22T21:07:15+03:00 قالت الباحثة بمجال العلوم والأحياء، ملاك عامر عسيري، إن البحث العلمي والتطوير يعد عاملاً حيوياً في مساعدة المملكة والدول كافة، في تحقيق أهداف بعيدة المدى، بالوص
ملاك العسيري تعدد فوائد البحث العلمي: تضمن حل مشكلات المجتمع
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

ملاك العسيري تعدد فوائد البحث العلمي: تضمن حل مشكلات المجتمع

أكدت إمكانية توفير حلول عملية

ملاك العسيري تعدد فوائد البحث العلمي: تضمن حل مشكلات المجتمع
  • 754
  • 0
  • 0
سامية البريدي
6 شعبان 1441 /  30  مارس  2020   10:07 م

قالت الباحثة بمجال العلوم والأحياء، ملاك عامر عسيري، إن البحث العلمي والتطوير يعد عاملاً حيوياً في مساعدة المملكة والدول كافة، في تحقيق أهداف بعيدة المدى، بالوصول لمستوى عال من التنافسية، التي تستهدف التنمية والتطوير، لإنتاج المعرفة الشاملة الداعمة للاقتصاد والقطاع الخاص.

وأضافت الباحثة لـ«عاجل»، أن الجامعات لدينا أكبر مهتم بالبحوث والمراكز العلمية، لكننا بحاجة لمزيد من الدعم للباحثين، في ظل افتقاد ما يمكن الاصطلاح عليه بـ«المرشدين للبحوث»؛ وذلك اعتدادًا بما للبحوث من فوائد في حل مشكلات المجتمع المالية والتقنية والاجتماعية والفكرية والأمنية.. وغيرها، مشيرة إلى أهمية البحوث العلمية الدقيقة لتوفير حلول ناجعة وقابلة للتنفيذ، وصولاً لبناء فكر ناضج يقوم على الاستنباط.

وحول سعي بعض الباحثين لاستغلال بحوثهم سعيًا للربح، قالت «عسيري»، البحث العلمي ليس مجالاً للربح بل هو ميدان للمنافسة، والباحث الجيد تبحث الأضواء عنه حال الاطلاع على بحوثه وإثارة أسئلة بشأنها تمكنه من التعريف بنفسه وبآليات بحوثه السابقة التي قدمها وأهدافه منها، ونوهت – في الوقت نفسه – بأن الباحثين تواجههم صعوبات في بدايتهم بشأن صياغة أفكارهم البحثية، وترجمتها للتنفيذ، فضلاً عن غياب المرشدين بمجال البحث العلمي.

وتطرقت الباحثة لبدايتها العلمية بالقول: أغلب بحوثي التي قدمتها كانت تنافسية لمسابقات علمية، بينما تم ترك الأفكار التي تتضمنها، مما يؤكد أهمية وجود جهة قائمة على جمع الأبحاث ودعم المتميز منها، والاستعانة بأفكار الباحثين بحل المشكلات، مع توفير ميزانيات لازمة للإنفاق على البحث العلمي، ونوهت بدور والدها في توفير متطلباتها التي لم تتوفر بمعامل الجامعة، حيث ظلت شغوفة بالتطوير والأبحاث القائمة على التجارب والتنافسية والتميز بحيث تكون المادة العلمية واضحة لمطالعة البحث.

وكانت «عسيري» بدأت طريق البحث العلمي خلال المرحلة الثانوية حيث نافست على عدة جوائز، وواصلت إعداد البحوث حتى التحقت بالأولمبياد العلمي التنافسي بجامعه الملك خالد؛ حيث المعامل المجهزة بكافة الإمكانات للطلاب، وفازت بالمركز الثاني بالأولمبياد السابع للبحث العلمي بذات الجامعة عام 1436هـ، وشاركت في مسابقات لبحوث رؤية المملكة 2020، وتسعى حاليًا للالتحاق ببرامج تدريبية للبحوث العلمية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك