Menu
دراسة على 242 مراهقًا: جراحة السمنة تحسن نوعية الحياة

كشفت دراسة أمريكية حديثة، عن أن المراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة، الذين يخضعون لعملية جراحية لإنقاص أوزانهم، يعيشون بعد هذه الجراحات حياة أفضل وألمًا أقل في المفاصل وقيودًا جسدية أقل عن ذي قبل.

الدراسة التي شملت  242 مراهقاً يعانون من السمنة المفرطة، حاولوا إنقاص أوزانهم بدءاً من عمر 17 عاماً في المتوسط، وقبل الجراحة كان لدى نصف هؤلاء مؤشر كتلة الجسم لا يقل عن 50، مما يعني أنهم يعانون من السمنة المفرطة، وكان ثلثهم مصابين بألم في العضلات والعظام والمفاصل ونصفهم عانوا من ضعف الأداء البدني.

وبعد ثلاث سنوات من الجراحة كان متوسط ​​انخفاض مؤشر كتلة الجسم 27 في المائة، مما يعني أنهم ما زالوا يعانون من السمنة المفرطة أيضاً، ومع ذلك فقد أظهرت الأبحاث السابقة أن تخفيض مؤشر كتلة الجسم من 5 إلى 10 في المائة فقط، يكفي لإحداث تحسينات ذات مغزى في الصحة ونوعية الحياة، كما وجد الباحثون في الدراسة الحالية، أن كل انخفاض بنسبة 10 في المائة في مؤشر كتلة الجسم، كان مرتبطاً باحتمالات أقل بنسبة 6 في المائة للمراهقين الذين يعانون من آلام العضلات والعظام، و10 في المائة أقل من آلام المفاصل.

وحسب الباحثين فإن جراحة التمثيل الغذائي والسمنة تؤدي إلى تخفيضات كبيرة ومستمرة في آلام المفاصل، وتحسين الأداء البدني لدى المراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة خلال مدى 3 سنوات، وحسب ملاحظة الباحثين فإن هذه التحسينات سوف تسمح للمراهقين بالتحرك، وأن يكونوا أكثر وظيفية، وكذلك المشاركة في النشاط البدني لتحسين صحتهم المشتركة والحفاظ على فقدان الوزن.

ويشير الباحثون إلى أن السمنة لدى المراهقين مرتبطة بألم المفاصل المزمن وتلف المفاصل الدائم، ولكن حتى مع تزايد عدد المراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين يخضعون لجراحة التمثيل الغذائي والسمنة لإنقاص أوزانهم، لم تقدم الأبحاث حتى الآن صورة واضحة عن كيفية تأثير هذه العمليات على صحة المفاصل في المستقبل.

وفي الدراسة الحالية لم يكن الانخفاض في مؤشر كتلة الجسم مرتبطاً بشكل مباشر بالتغيرات في الأداء البدني السيئ بعد ثلاث سنوات من الجراحة، لكن الشباب الذين اشتكوا من آلام المفاصل بعد الجراحة كانوا أكثر عرضة لذلك بنسبة 21 في المائة من أولئك الذين لم يبلغوا عن ضعف وظائفهم البدنية، كما لم تكن الدراسة مصممة لإثبات ما إذا كان يمكن لفقدان الوزن الجراحي أن يحسن بشكل مباشر آلام المفاصل أو العضلات والعظام في المراهقين، ومع ذلك تشير النتائج إلى أنه يمكن إضافة صحة مفصل محسنة إلى قائمة الفوائد الصحية المحتملة لجراحة إنقاص الوزن.

2020-09-10T12:59:49+03:00 كشفت دراسة أمريكية حديثة، عن أن المراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة، الذين يخضعون لعملية جراحية لإنقاص أوزانهم، يعيشون بعد هذه الجراحات حياة أفضل وألمًا أق
دراسة على 242 مراهقًا: جراحة السمنة تحسن نوعية الحياة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

دراسة على 242 مراهقًا: جراحة السمنة تحسن نوعية الحياة

خبراء حددوا الأسباب المباشرة..

دراسة على 242 مراهقًا: جراحة السمنة تحسن نوعية الحياة
  • 309
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 جمادى الأول 1441 /  20  يناير  2020   04:59 م

كشفت دراسة أمريكية حديثة، عن أن المراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة، الذين يخضعون لعملية جراحية لإنقاص أوزانهم، يعيشون بعد هذه الجراحات حياة أفضل وألمًا أقل في المفاصل وقيودًا جسدية أقل عن ذي قبل.

الدراسة التي شملت  242 مراهقاً يعانون من السمنة المفرطة، حاولوا إنقاص أوزانهم بدءاً من عمر 17 عاماً في المتوسط، وقبل الجراحة كان لدى نصف هؤلاء مؤشر كتلة الجسم لا يقل عن 50، مما يعني أنهم يعانون من السمنة المفرطة، وكان ثلثهم مصابين بألم في العضلات والعظام والمفاصل ونصفهم عانوا من ضعف الأداء البدني.

وبعد ثلاث سنوات من الجراحة كان متوسط ​​انخفاض مؤشر كتلة الجسم 27 في المائة، مما يعني أنهم ما زالوا يعانون من السمنة المفرطة أيضاً، ومع ذلك فقد أظهرت الأبحاث السابقة أن تخفيض مؤشر كتلة الجسم من 5 إلى 10 في المائة فقط، يكفي لإحداث تحسينات ذات مغزى في الصحة ونوعية الحياة، كما وجد الباحثون في الدراسة الحالية، أن كل انخفاض بنسبة 10 في المائة في مؤشر كتلة الجسم، كان مرتبطاً باحتمالات أقل بنسبة 6 في المائة للمراهقين الذين يعانون من آلام العضلات والعظام، و10 في المائة أقل من آلام المفاصل.

وحسب الباحثين فإن جراحة التمثيل الغذائي والسمنة تؤدي إلى تخفيضات كبيرة ومستمرة في آلام المفاصل، وتحسين الأداء البدني لدى المراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة خلال مدى 3 سنوات، وحسب ملاحظة الباحثين فإن هذه التحسينات سوف تسمح للمراهقين بالتحرك، وأن يكونوا أكثر وظيفية، وكذلك المشاركة في النشاط البدني لتحسين صحتهم المشتركة والحفاظ على فقدان الوزن.

ويشير الباحثون إلى أن السمنة لدى المراهقين مرتبطة بألم المفاصل المزمن وتلف المفاصل الدائم، ولكن حتى مع تزايد عدد المراهقين الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين يخضعون لجراحة التمثيل الغذائي والسمنة لإنقاص أوزانهم، لم تقدم الأبحاث حتى الآن صورة واضحة عن كيفية تأثير هذه العمليات على صحة المفاصل في المستقبل.

وفي الدراسة الحالية لم يكن الانخفاض في مؤشر كتلة الجسم مرتبطاً بشكل مباشر بالتغيرات في الأداء البدني السيئ بعد ثلاث سنوات من الجراحة، لكن الشباب الذين اشتكوا من آلام المفاصل بعد الجراحة كانوا أكثر عرضة لذلك بنسبة 21 في المائة من أولئك الذين لم يبلغوا عن ضعف وظائفهم البدنية، كما لم تكن الدراسة مصممة لإثبات ما إذا كان يمكن لفقدان الوزن الجراحي أن يحسن بشكل مباشر آلام المفاصل أو العضلات والعظام في المراهقين، ومع ذلك تشير النتائج إلى أنه يمكن إضافة صحة مفصل محسنة إلى قائمة الفوائد الصحية المحتملة لجراحة إنقاص الوزن.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك