Menu


«ذهبة» تتحدى الإعاقة لتكون من حافظات القرآن

رغم فقدانها السمع..

«ذهبة» تتحدى الإعاقة لتكون من حافظات القرآن
  • 103
  • 0
  • 0
نوف العنزي
2 رمضان 1441 /  25  أبريل  2020   04:34 ص

لم يقف فقدان السمع عائقًا أمام همة ذهبة غرم الله الزهراني، التي تعلقت بكتاب الله وانطلقت في مسيرة الحلقات بجامع السلام التابع لجمعية «خيركم» بجدة، لتتم حفظ كتاب الله وتكون من أهل الخيرية.

وذهبة (36 عامًا) من ذوي الاحتياجات الخاصة، تعاني فقدان السمع في الأذن اليمنى، وضعفًا شديدًا في الأذن اليسرى، ولكن بهمتها العالية تحاول جاهدة إتمام حفظ القرآن بعد عدة محاولات باءت بالفشل؛ نتيجة عدم تجاوزها اختبار الخمسة أجزاء، ولكن لا مكان لليأس في قاموس ذهبة، فاجتهدت ودعت المولى واستطاعت النجاح ولله الحمد.

وعن سر حفظها القرآن قالت: لتعلم حروفه وحدوده وتعليمه لغيري، فبفضل الله ثم حفظ القرآن تحسنت في القراءة والتجويد، بل نظرتي للحياة باتت متفائلة فهناك أمل وراء كل ألم، ولن أتكاسل لأحقق كل ما أتمناه.

وعن كيفيه حفظها القرآن، ذكرت «ذهبة» أنها استفادت كثيرًا من حلقات جمعية «خيركم»، كما أنها تستمع للقراء بتكرار الآيات حتى تحفظها جيدًا، وقبل النوم تقرأ حتى تثبت الحفظ وهكذا.

وعن حلمها، بينت «ذهبة» أنها تسعى لتصبح معلمة لذوي الاحتياجات الخاصة، فيما تعجبت ممن هو في نعمة وصحة وعافية ولا يحفظ القرآن، مذكرة إياهم أنه نور في الدنيا ونجاة وجنان في الآخرة، بل وبر بالوالدين بتتويجهم بتاج الوقار في الجنة، وهذا هو الفرح الكبير والخير العظيم.

واختتمت «ذهبة» قصتها بكلمات شكر لكل من وقف معها وعلمها ما كانت تجهله بعد فضل الله، وفي مقدمتهم والداها وخصوصًا والدتها التي تعمل معها خطوة بخطوة لحفظ كتاب الله، وكذلك أخواتها اللاتي يشجعنها ويساعدنها، كما قدمت شكرها لمعلمات القرآن بمسجد السلام ودار الخنساء وبشكل خاص معلمتها سميرة العمودي، التي لا تألو جهدًا لتصبح حافظة للقرآن الكريم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك