Menu
بالفيديو.. «متخصص في التعليم» يكشف نقاط الضعف التي يعالجها النظام الجديد

أوضح المتخصص بالضبط الاجتماعي والمهتم بتطوير التعليم، د. مساعد آل بخات، أنَّ تغيير نظام التعليم في المملكة يتماشى مع تحقيق رؤية 2030، مشيرًا إلى عدة نقاط ضعف سوف يعالجها النظام الجديد.

وقال آل بخات، خلال استضافته في برنامج «يا هلا» المذاع على «روتانا خليجية»، إنَّ نظام التعليم الجديد جاء لمعالجة عدة نقاط ضعف من أهمها: معالجة انخفاض نتائج الطلاب في الاختبارات الدولية، حيث ذكر وزير التعليم –سابقًا- أنَّ نتائج الطلاب في الاختبارات الدولية أقل من المنخفض عالميًا.

وكذلك معالجة الفاقد في النظام التعليمي بالسعودية مقارنة بالأنظمة التعليمية الأخرى، من حيث عدد الأيام الدراسية، حيث يبلغ عدد الأيام الدراسية بالسعودية 159 يومًا تقريبًا وهو ما يضعه في مرتبة أقل. بينما يصل في الدول المتقدمة إلى 190 أو 200 يوم.

وأضاف أنَّه من ضمن الأسباب أيضًا، هو أنَّ المناهج الدراسية كانت تركّز على الجانب المعرفي أكثر من المهاري، وكذلك اعتماد بعض المعلمين على وسائل وأساليب قديمة في التعليم مثل التلقين أو المحاضرة.

وأشار آل بخات، إلى أنَّ أيَّ نظام تعليمي في العالم حتى في الدول المتقدمة لابدَّ أن يتعرض للتغير كل فترة، فهناك مقولة تقول «إن لم تتغير لن تتقدم»

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

اقرأ أيضًا:

وزارة التعليم: 4 مستهدفات لتطوير المناهج والخطط الدراسية

وزارة التعليم تحدِّد 12 مكتسبًا في التقويم الدراسي الجديد

2021-06-17T17:30:02+03:00 أوضح المتخصص بالضبط الاجتماعي والمهتم بتطوير التعليم، د. مساعد آل بخات، أنَّ تغيير نظام التعليم في المملكة يتماشى مع تحقيق رؤية 2030، مشيرًا إلى عدة نقاط ضعف سو
بالفيديو.. «متخصص في التعليم» يكشف نقاط الضعف التي يعالجها النظام الجديد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالفيديو.. «متخصص في التعليم» يكشف نقاط الضعف التي يعالجها النظام الجديد

أهمها نتائج الطلاب المنخفضة دوليًا

بالفيديو.. «متخصص في التعليم» يكشف نقاط الضعف التي يعالجها النظام الجديد
  • 4077
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 شوّال 1442 /  05  يونيو  2021   11:03 ص

أوضح المتخصص بالضبط الاجتماعي والمهتم بتطوير التعليم، د. مساعد آل بخات، أنَّ تغيير نظام التعليم في المملكة يتماشى مع تحقيق رؤية 2030، مشيرًا إلى عدة نقاط ضعف سوف يعالجها النظام الجديد.

وقال آل بخات، خلال استضافته في برنامج «يا هلا» المذاع على «روتانا خليجية»، إنَّ نظام التعليم الجديد جاء لمعالجة عدة نقاط ضعف من أهمها: معالجة انخفاض نتائج الطلاب في الاختبارات الدولية، حيث ذكر وزير التعليم –سابقًا- أنَّ نتائج الطلاب في الاختبارات الدولية أقل من المنخفض عالميًا.

وكذلك معالجة الفاقد في النظام التعليمي بالسعودية مقارنة بالأنظمة التعليمية الأخرى، من حيث عدد الأيام الدراسية، حيث يبلغ عدد الأيام الدراسية بالسعودية 159 يومًا تقريبًا وهو ما يضعه في مرتبة أقل. بينما يصل في الدول المتقدمة إلى 190 أو 200 يوم.

وأضاف أنَّه من ضمن الأسباب أيضًا، هو أنَّ المناهج الدراسية كانت تركّز على الجانب المعرفي أكثر من المهاري، وكذلك اعتماد بعض المعلمين على وسائل وأساليب قديمة في التعليم مثل التلقين أو المحاضرة.

وأشار آل بخات، إلى أنَّ أيَّ نظام تعليمي في العالم حتى في الدول المتقدمة لابدَّ أن يتعرض للتغير كل فترة، فهناك مقولة تقول «إن لم تتغير لن تتقدم»

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

اقرأ أيضًا:

وزارة التعليم: 4 مستهدفات لتطوير المناهج والخطط الدراسية

وزارة التعليم تحدِّد 12 مكتسبًا في التقويم الدراسي الجديد

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك