Menu
فيليبس تطرح جهاز تنفس اصطناعيًّا جديدًا لتعزيز أداء وحدات العناية المركزة وعلاج المصابين

أعلنت شركة فيليبس عن مبادرتها إلى زيادة معدلات إنتاج أجهزة التنفس الاصطناعي الجديدة من نوع Philips Respironics E30 لتكون جاهزة كحل بديل خلال جائحة كوفيد-19، في الأوقات التي قد لا تتوافر فيها أجهزة تنفس كاملة المواصفات للحالات الطبية الحرجة.

وبدأت الشركة تزيد معدلات الإنتاج تدريجيًّا على الفور، مع توقعات بإنتاج 15 ألف وحدة أسبوعيًّا في أبريل 2020.

وحصل الجهاز الجديد من فيليبس على شهادة تصريح استخدام طارئ، ليستخدم في حالة الطوارئ العامة فقط المتعلقة بجائحة كوفيد-19؛ حيث صُمِّم جهاز التنفس الاصطناعي E30 من قِبَل فريق من خبراء الرعاية التنفسية ليتم إنتاجه بكميات ضخمة.

ويتميز الجهاز الجديد بالآتي:

- القدرة على استخدامه عن طريق قناع التنفس أو أنبوب التنفس الاصطناعي مع تدخل جراحي أو بدونه.

- سهولة تهيئة الجهاز وضبط إعداداته؛ ما يسمح لمزودي الرعاية الصحية من مختلف مستويات الخبرة، بمعالجة ومراقبة حالة المريض، سواء في غرف العناية السريرية أو في المستشفيات الميدانية، مع إمكانية ضخ أوكسجين عالي التدفق.

- تشتمل مجموعة الجهاز على فلتر للبكتيريا والفيروسات يمكن استخدامه في حالة التنفس عن طريق أنبوب التنفس الاصطناعي بالتدخل الجراحي أو بدونه؛ للحد من تعرض مزودي الرعاية الصحية لهذه الجسيمات، بالإضافة إلى وجود ملحقات أخرى يمكن استخدامها، مثل قناع يغطي كامل الوجه، أو خوذة تغطي كامل الرأس.

- مراقبة حالة التنفس عبر شاشة تسمح بقياس وعرض قراءات حيوية متعلقة بالتهوية، مثل الضغط، وكمية الهواء المارِّ في الرئتين، ومُعدَّل التنفس والتسرُّب والتشبُّع بالأوكسجين؛ ما يمكِّن الأطباء من تقييم فاعلية العلاج.

- تنبيهات مرئية وسمعية لتوفير معلومات علاجية مهمة لخبراء الرعاية الصحية.

وبهذه المناسبة، قالت أوزليم فيدانسي الرئيسة التنفيذية لشركة فيليبس في الشرق الأوسط وتركيا: «يشهد العالم الآن تغييرات عديدة ومتسارعة على خلفية تفشي جائحة كوفيد-19؛ لذا تدرك فيليبس مدى أهمية الاستجابة السريعة في مثل هذه الظروف غير المسبوقة».

وأضافت: «تأتي هذه الاستجابة من شركتنا تأكيدًا لالتزامنا الراسخ والدائم باتخاذ كافة الإجراءات التي ترتقي بصحة وسلامة مجتمعاتنا، وتقدم الدعم للذين يعملون على الخطوط الأولى في مواجهة الأزمات».

وتابعت: «يسعدنا الإعلان عن الإطلاق الناجح لجهاز التنفس الاصطناعي Philips Respironics E30 كبديل فعال متاح خلال جائحة كوفيد-19 في الشرق الأوسط، ونفخر في فيليبس بقدرتنا على تسخير خبراتنا في مجال أجهزة التنفس الاصطناعية لدعم العاملين في قطاع الرعاية الصحية في المنطقة بأسرع ما يمكن، ووفقًا لأعلى معايير الجودة الطبية، ونأمل أن يشكل هذا الجهاز حلًّا فعالًا في تخفيف العبء عن أجهزة التنفس الاصطناعي في وحدات العناية المركَّزة».

2020-07-09T16:41:18+03:00 أعلنت شركة فيليبس عن مبادرتها إلى زيادة معدلات إنتاج أجهزة التنفس الاصطناعي الجديدة من نوع Philips Respironics E30 لتكون جاهزة كحل بديل خلال جائحة كوفيد-19، في
فيليبس تطرح جهاز تنفس اصطناعيًّا جديدًا لتعزيز أداء وحدات العناية المركزة وعلاج المصابين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


فيليبس تطرح جهاز تنفس اصطناعيًّا جديدًا لتعزيز أداء وحدات العناية المركزة وعلاج المصابين

على خلفية تفشي جائحة كوفيد-19

فيليبس تطرح جهاز تنفس اصطناعيًّا جديدًا لتعزيز أداء وحدات العناية المركزة وعلاج المصابين
  • 109
  • 0
  • 1
فريق التحرير
17 رمضان 1441 /  10  مايو  2020   07:10 م

أعلنت شركة فيليبس عن مبادرتها إلى زيادة معدلات إنتاج أجهزة التنفس الاصطناعي الجديدة من نوع Philips Respironics E30 لتكون جاهزة كحل بديل خلال جائحة كوفيد-19، في الأوقات التي قد لا تتوافر فيها أجهزة تنفس كاملة المواصفات للحالات الطبية الحرجة.

وبدأت الشركة تزيد معدلات الإنتاج تدريجيًّا على الفور، مع توقعات بإنتاج 15 ألف وحدة أسبوعيًّا في أبريل 2020.

وحصل الجهاز الجديد من فيليبس على شهادة تصريح استخدام طارئ، ليستخدم في حالة الطوارئ العامة فقط المتعلقة بجائحة كوفيد-19؛ حيث صُمِّم جهاز التنفس الاصطناعي E30 من قِبَل فريق من خبراء الرعاية التنفسية ليتم إنتاجه بكميات ضخمة.

ويتميز الجهاز الجديد بالآتي:

- القدرة على استخدامه عن طريق قناع التنفس أو أنبوب التنفس الاصطناعي مع تدخل جراحي أو بدونه.

- سهولة تهيئة الجهاز وضبط إعداداته؛ ما يسمح لمزودي الرعاية الصحية من مختلف مستويات الخبرة، بمعالجة ومراقبة حالة المريض، سواء في غرف العناية السريرية أو في المستشفيات الميدانية، مع إمكانية ضخ أوكسجين عالي التدفق.

- تشتمل مجموعة الجهاز على فلتر للبكتيريا والفيروسات يمكن استخدامه في حالة التنفس عن طريق أنبوب التنفس الاصطناعي بالتدخل الجراحي أو بدونه؛ للحد من تعرض مزودي الرعاية الصحية لهذه الجسيمات، بالإضافة إلى وجود ملحقات أخرى يمكن استخدامها، مثل قناع يغطي كامل الوجه، أو خوذة تغطي كامل الرأس.

- مراقبة حالة التنفس عبر شاشة تسمح بقياس وعرض قراءات حيوية متعلقة بالتهوية، مثل الضغط، وكمية الهواء المارِّ في الرئتين، ومُعدَّل التنفس والتسرُّب والتشبُّع بالأوكسجين؛ ما يمكِّن الأطباء من تقييم فاعلية العلاج.

- تنبيهات مرئية وسمعية لتوفير معلومات علاجية مهمة لخبراء الرعاية الصحية.

وبهذه المناسبة، قالت أوزليم فيدانسي الرئيسة التنفيذية لشركة فيليبس في الشرق الأوسط وتركيا: «يشهد العالم الآن تغييرات عديدة ومتسارعة على خلفية تفشي جائحة كوفيد-19؛ لذا تدرك فيليبس مدى أهمية الاستجابة السريعة في مثل هذه الظروف غير المسبوقة».

وأضافت: «تأتي هذه الاستجابة من شركتنا تأكيدًا لالتزامنا الراسخ والدائم باتخاذ كافة الإجراءات التي ترتقي بصحة وسلامة مجتمعاتنا، وتقدم الدعم للذين يعملون على الخطوط الأولى في مواجهة الأزمات».

وتابعت: «يسعدنا الإعلان عن الإطلاق الناجح لجهاز التنفس الاصطناعي Philips Respironics E30 كبديل فعال متاح خلال جائحة كوفيد-19 في الشرق الأوسط، ونفخر في فيليبس بقدرتنا على تسخير خبراتنا في مجال أجهزة التنفس الاصطناعية لدعم العاملين في قطاع الرعاية الصحية في المنطقة بأسرع ما يمكن، ووفقًا لأعلى معايير الجودة الطبية، ونأمل أن يشكل هذا الجهاز حلًّا فعالًا في تخفيف العبء عن أجهزة التنفس الاصطناعي في وحدات العناية المركَّزة».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك