Menu
«الذئاب الرمادية».. جيش أردوغان الجديد لملاحقة وعقاب معارضيه في الداخل والخارج

قال البرنامج الإخباري روند شاو المذاع على قناة إيه آر دي الألمانية، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يستخدم جماعة الذئاب الرمادية الإرهابية المسلحة لملاحقة وعقاب معارضيه في الداخل والخارج، ناهيك عن الضغط على عدد من البلدان الأوروبية مثل فرنسا والنمسا.

ولدى جماعة الذئاب الرمادية إرث كبير من الأعمال الدموية والوحشية؛ حيث ارتكبت العديد من جرائم القتل السياسي في السبعينيات. واليوم، يساعد الحزب الأم الذي تنتمي إليه الجماعة (حزب الحركة القومية) الرئيس التركي أردوغان على الفوز بالانتخابات، وكذا مواجهة خصومه بحملات التشهير والهجوم الشرس، وتفريق الاتهامات المخجلة، وكذلك قيادة تظاهرات وعمليات تخريب في دول مناوئة لأردوغان كفرنسا مثلًا.

واليوم، يتصدر أحد أشهر «الذئاب الرمادية» عناوين الصحف ووسائل الإعلام مرة أخرى في تركيا؛ فقد هدد علاء كاكيتشي زعيم المافيا البالغ من العمر 67 عامًا، كمال كيليجدار أوغلو رئيس أكبر حزب معارض (حزب الشعب الجمهوري)، بالقتل في رسالة مفتوحة؛ ما أثار غضب قيادة حزب الشعب الجمهوري، وخاصةً أن تلك التهديدات جرت تحت سمع وبصر السلطات.

ومن ناحية أخرى، دعم دولت بهجلي رئيس حزب الحركة القومية المتطرف اليميني «الذئب الرمادي» وعرَّابي العالم السفلي، واصفًا إياه بالرفيق والوطني.

وبعد تصاعد الغضب بشأن التهديد بالقتل على شبكات التواصل الاجتماعي، أدان المتحدث باسم الرئيس رجب طيب أردوغان البيان ووصفه بأنه غير مقبول: «محاكمة كاكيتشي جارية بالفعل، وستقوم المحاكم بما هو ضروري».

ومع ذلك، في معظم هذه الحالات، تستغرق الإجراءات في تركيا وقتًا طويلًا حتى ينسى الجمهور بالفعل ما يدور حوله، ومن ثم تبقى العواقب على «الذئاب الرمادية» لا تذكر.

وينتمي كل من حزب الحركة القومية و«الذئاب الرمادية» بعضهما إلى بعض منذ أن أسس ألب أرسلان توركيس الحزب في عام 1969.

وتعتبر «الذئاب الرمادية» حركة شبابية تابعة للحزب اليميني المتطرف. ويتحدث المطلعون عن أكثر من مليون تركي ينتمون إلى الحركة التي هدفها هو إمبراطورية كبيرة للشعوب التركية من البلقان إلى الصين.. إنهم يصنفون اليهود والأرمن والأكراد على أنهم أعداء للدولة التركية.

«الذئاب الرمادية» تتعارف من خلال تحية الذئب.. تتلامس أصابع الإبهام والوسطى والبنصر بينما تتباعد أصابع السبابة والأصابع الصغيرة. ومن المفترض أن تمثل اليد رأس الذئب، كما استخدم الرئيس أردوغان الرمز مرارًا وتكرارًا في خطاباته.

وساعده التحالف بين حزب الحركة القومية و«الذئاب الرمادية» على تحقيق انتصارات انتخابية في الماضي. في الوقت نفسه، أصبحت سياسة الحكومة فاشيةً بشكل متزايد في السنوات الأخيرة.

وتسخر المعارضة التركية بشكل متزايد من أن حزب الحركة القومية يقود الحكومة بالفعل؛ لأنه بدون المتطرفين اليمينيين لن يكون لأردوغان أغلبية في البرلمان. وقد كتب الصحفي مراد يتكين أنه يمكن للمرء أن يكون لديه انطباع بأن رئيس حزب الحركة القومية بهجلي يرعى أردوغان في مواضيع معينة.

سلف بهجلي (توركيس)، تدرب كضابط في الجيش الأمريكي في حروب غير متكافئة في الخمسينيات. وبالعودة إلى تركيا، أنشأ وحدات شبه عسكرية تُعرف باسم «الذئاب الرمادية». نفذ هؤلاء هجمات ضد اليسار التركي المتنامي.

وفي تقرير صدر عام 1998 عن «الذئاب الرمادية» في صحيفة لوس أنجلوس تايمز، تلقى قسم «الحرب الخاصة» بالجيش التركي المال والتدريب من المستشارين الأمريكيين لإنشاء وحدات للمعاونة في حالة وقوع هجوم سوفييتي.

وفي السنوات التالية، شارك أعضاء الحركة في مذابح ضد الأقلية الدينية للعلويين، وقاموا بقصف وإطلاق النار على صحفيين ومحامين ونقابيين ونشطاء يساريين؛ ما أسفر عن مقتل العديد منهم. وانتهت دوامة العنف بانقلاب في أوائل الثمانينيات دعا إليه مؤسس حزب الحركة القومية توركيس مرارًا وتكرارًا. ومن الواضح أن هدفه كان تحرير جهاز الدولة من جميع القوى غير القومية.

وفي لائحة اتهام ضد «الذئاب الرمادية» عام 1981، ورد أنه بين عامي 1971 و1980 ارتكب المتطرفون اليمينيون ما يقرب من 700 جريمة قتل. ونشرت الحركة الخوف والرعب خارج تركيا أيضًا. وعلى سبيل المثال، كان محمد علي أغا الذي حاول اغتيال بابا الفاتيكان في عام 1881، قريبًا من «الذئاب الرمادية».

ويقول عالم السياسة بهلول أوزكان، الذي يحاضر في جامعة مرمرة في إسطنبول، إن تقاطع «الذئاب الرمادية» مع المافيا نما في السبعينيات والثمانينيات. وكانت مجموعات المافيا القومية نشطة في تهريب الأسلحة والمخدرات وتسهيل القمار.

ويقال أيضًا إن زعيم المافيا تشاكيتشي، قد شارك في معارك بين متطرفين أتراك من اليسار واليمين في هذا الوقت، ثم بدأ في تحصيل ديون القمار وابتزاز أموال من شخصيات عامة بغرض الحماية، وحُكم عليه فيما بعد بالسجن لمدة طويلة بتهمة قتل زوجته.

ووفقًا لمعلومات متداولة، فقد عمل في جهاز المخابرات التركي MIT، وشهد موظف كبير في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في المحكمة أنه قد استخدم مرارًا وتكرارًا في عمليات استخبارات أجنبية.

وعلى الرغم من كل هذه الحوادث، لا يزال حزب الحركة القومية وحركته الشبابية «الذئاب الرمادية» راسخين بقوة في السياسة التركية.

وفي عام 2019 احتفل الحزب بالذكرى الخمسين لتأسيسه. وقال عضو عاش وعمل في ألمانيا لأكثر من 20 عامًا لاستوديو قناة إيه آر ديه في إسطنبول: «أنا معجب بأدولف هتلر.. صدقني.. كيف أصف ذلك؟! كنت مع حزب الحركة القومية عندما كان عمري 13 عامًا. والآن أبلغ من العمر 54 عامًا ولا أزال مع الحركة القومية».

2021-06-13T17:13:15+03:00 قال البرنامج الإخباري روند شاو المذاع على قناة إيه آر دي الألمانية، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يستخدم جماعة الذئاب الرمادية الإرهابية المسلحة لملاحقة وعق
«الذئاب الرمادية».. جيش أردوغان الجديد لملاحقة وعقاب معارضيه في الداخل والخارج
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«الذئاب الرمادية».. جيش أردوغان الجديد لملاحقة وعقاب معارضيه في الداخل والخارج

تقرير أماط اللثام عن دورها المشبوه

«الذئاب الرمادية».. جيش أردوغان الجديد لملاحقة وعقاب معارضيه في الداخل والخارج
  • 378
  • 0
  • 0
فريق التحرير
19 ربيع الآخر 1442 /  04  ديسمبر  2020   07:55 م

قال البرنامج الإخباري روند شاو المذاع على قناة إيه آر دي الألمانية، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يستخدم جماعة الذئاب الرمادية الإرهابية المسلحة لملاحقة وعقاب معارضيه في الداخل والخارج، ناهيك عن الضغط على عدد من البلدان الأوروبية مثل فرنسا والنمسا.

ولدى جماعة الذئاب الرمادية إرث كبير من الأعمال الدموية والوحشية؛ حيث ارتكبت العديد من جرائم القتل السياسي في السبعينيات. واليوم، يساعد الحزب الأم الذي تنتمي إليه الجماعة (حزب الحركة القومية) الرئيس التركي أردوغان على الفوز بالانتخابات، وكذا مواجهة خصومه بحملات التشهير والهجوم الشرس، وتفريق الاتهامات المخجلة، وكذلك قيادة تظاهرات وعمليات تخريب في دول مناوئة لأردوغان كفرنسا مثلًا.

واليوم، يتصدر أحد أشهر «الذئاب الرمادية» عناوين الصحف ووسائل الإعلام مرة أخرى في تركيا؛ فقد هدد علاء كاكيتشي زعيم المافيا البالغ من العمر 67 عامًا، كمال كيليجدار أوغلو رئيس أكبر حزب معارض (حزب الشعب الجمهوري)، بالقتل في رسالة مفتوحة؛ ما أثار غضب قيادة حزب الشعب الجمهوري، وخاصةً أن تلك التهديدات جرت تحت سمع وبصر السلطات.

ومن ناحية أخرى، دعم دولت بهجلي رئيس حزب الحركة القومية المتطرف اليميني «الذئب الرمادي» وعرَّابي العالم السفلي، واصفًا إياه بالرفيق والوطني.

وبعد تصاعد الغضب بشأن التهديد بالقتل على شبكات التواصل الاجتماعي، أدان المتحدث باسم الرئيس رجب طيب أردوغان البيان ووصفه بأنه غير مقبول: «محاكمة كاكيتشي جارية بالفعل، وستقوم المحاكم بما هو ضروري».

ومع ذلك، في معظم هذه الحالات، تستغرق الإجراءات في تركيا وقتًا طويلًا حتى ينسى الجمهور بالفعل ما يدور حوله، ومن ثم تبقى العواقب على «الذئاب الرمادية» لا تذكر.

وينتمي كل من حزب الحركة القومية و«الذئاب الرمادية» بعضهما إلى بعض منذ أن أسس ألب أرسلان توركيس الحزب في عام 1969.

وتعتبر «الذئاب الرمادية» حركة شبابية تابعة للحزب اليميني المتطرف. ويتحدث المطلعون عن أكثر من مليون تركي ينتمون إلى الحركة التي هدفها هو إمبراطورية كبيرة للشعوب التركية من البلقان إلى الصين.. إنهم يصنفون اليهود والأرمن والأكراد على أنهم أعداء للدولة التركية.

«الذئاب الرمادية» تتعارف من خلال تحية الذئب.. تتلامس أصابع الإبهام والوسطى والبنصر بينما تتباعد أصابع السبابة والأصابع الصغيرة. ومن المفترض أن تمثل اليد رأس الذئب، كما استخدم الرئيس أردوغان الرمز مرارًا وتكرارًا في خطاباته.

وساعده التحالف بين حزب الحركة القومية و«الذئاب الرمادية» على تحقيق انتصارات انتخابية في الماضي. في الوقت نفسه، أصبحت سياسة الحكومة فاشيةً بشكل متزايد في السنوات الأخيرة.

وتسخر المعارضة التركية بشكل متزايد من أن حزب الحركة القومية يقود الحكومة بالفعل؛ لأنه بدون المتطرفين اليمينيين لن يكون لأردوغان أغلبية في البرلمان. وقد كتب الصحفي مراد يتكين أنه يمكن للمرء أن يكون لديه انطباع بأن رئيس حزب الحركة القومية بهجلي يرعى أردوغان في مواضيع معينة.

سلف بهجلي (توركيس)، تدرب كضابط في الجيش الأمريكي في حروب غير متكافئة في الخمسينيات. وبالعودة إلى تركيا، أنشأ وحدات شبه عسكرية تُعرف باسم «الذئاب الرمادية». نفذ هؤلاء هجمات ضد اليسار التركي المتنامي.

وفي تقرير صدر عام 1998 عن «الذئاب الرمادية» في صحيفة لوس أنجلوس تايمز، تلقى قسم «الحرب الخاصة» بالجيش التركي المال والتدريب من المستشارين الأمريكيين لإنشاء وحدات للمعاونة في حالة وقوع هجوم سوفييتي.

وفي السنوات التالية، شارك أعضاء الحركة في مذابح ضد الأقلية الدينية للعلويين، وقاموا بقصف وإطلاق النار على صحفيين ومحامين ونقابيين ونشطاء يساريين؛ ما أسفر عن مقتل العديد منهم. وانتهت دوامة العنف بانقلاب في أوائل الثمانينيات دعا إليه مؤسس حزب الحركة القومية توركيس مرارًا وتكرارًا. ومن الواضح أن هدفه كان تحرير جهاز الدولة من جميع القوى غير القومية.

وفي لائحة اتهام ضد «الذئاب الرمادية» عام 1981، ورد أنه بين عامي 1971 و1980 ارتكب المتطرفون اليمينيون ما يقرب من 700 جريمة قتل. ونشرت الحركة الخوف والرعب خارج تركيا أيضًا. وعلى سبيل المثال، كان محمد علي أغا الذي حاول اغتيال بابا الفاتيكان في عام 1881، قريبًا من «الذئاب الرمادية».

ويقول عالم السياسة بهلول أوزكان، الذي يحاضر في جامعة مرمرة في إسطنبول، إن تقاطع «الذئاب الرمادية» مع المافيا نما في السبعينيات والثمانينيات. وكانت مجموعات المافيا القومية نشطة في تهريب الأسلحة والمخدرات وتسهيل القمار.

ويقال أيضًا إن زعيم المافيا تشاكيتشي، قد شارك في معارك بين متطرفين أتراك من اليسار واليمين في هذا الوقت، ثم بدأ في تحصيل ديون القمار وابتزاز أموال من شخصيات عامة بغرض الحماية، وحُكم عليه فيما بعد بالسجن لمدة طويلة بتهمة قتل زوجته.

ووفقًا لمعلومات متداولة، فقد عمل في جهاز المخابرات التركي MIT، وشهد موظف كبير في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في المحكمة أنه قد استخدم مرارًا وتكرارًا في عمليات استخبارات أجنبية.

وعلى الرغم من كل هذه الحوادث، لا يزال حزب الحركة القومية وحركته الشبابية «الذئاب الرمادية» راسخين بقوة في السياسة التركية.

وفي عام 2019 احتفل الحزب بالذكرى الخمسين لتأسيسه. وقال عضو عاش وعمل في ألمانيا لأكثر من 20 عامًا لاستوديو قناة إيه آر ديه في إسطنبول: «أنا معجب بأدولف هتلر.. صدقني.. كيف أصف ذلك؟! كنت مع حزب الحركة القومية عندما كان عمري 13 عامًا. والآن أبلغ من العمر 54 عامًا ولا أزال مع الحركة القومية».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك