Menu


بـ«إيموجي» أفريقي.. «جرابيت» يجذب الآلاف إلى ساحل العاج

عبر تطبيق جديد يبرز الثقافة المحلية..

أراد مصمم الرسوم الشاب، أوبليرو جرابيت، إبراز الثقافة المحلية لبلده ساحل العاج والتقليل من تأثير الثقافة الغربية، وأنشأ تطبيقًا خاصًا للرموز التعبيرية «إيموجي»
بـ«إيموجي» أفريقي.. «جرابيت» يجذب الآلاف إلى ساحل العاج
  • 321
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أراد مصمم الرسوم الشاب، أوبليرو جرابيت، إبراز الثقافة المحلية لبلده ساحل العاج والتقليل من تأثير الثقافة الغربية، وأنشأ تطبيقًا خاصًا للرموز التعبيرية «إيموجي» مستوحاة جميعها من الثقافة المحلية لبلده.

ويقول جرابيت، البالغ من العمر 22 عامًا، عن هدفه من إنشاء التطبيق: «نعيش حياة الشعب الغربي، وأصبح من الواضح أننا لم نعد فخورين بثقافتنا بعد الآن».

وينطبق هذا أيضًا على الرموز التعبيرية التي يستخدمها جرابيت لمراسلة أصدقائه على تطبيقات التواصل المختلفة، وهو ما دفعه إلى التفكير في إنشاء تطبيق خاص بالرموز التعبيرة تكون جميعها مستوحاة من الثقافة المحلية لساحل العاج.

وفي العام 2018، أطلق جرابيت التطبيق الخاص به والذي اطلق عليه اسم (Zouzoukwa) أي صورة باللغة المحلية، ويحمل 360 من الرموز التعبيرية الخاصة.

التطبيق متاح على أنظمة تشغيل (أندرويد) وهواتف آيفون، وتم تحميله أكثر من 120 ألف مرة.

وتعكس الرموز التعبيرية الثقافة المحلية لساحل العاج والمنطقة المحيطة، وتشمل رموزًا تعبر عن الأدوات الأفريقية التقليدية والأقنعة والقبائل والرسوم والمطبوعات والأقمشة والملابس التراثية للبلاد.

كما تعرفنا بعض الرموز على أشهر الأطباق والحلوى المحلية، مثل مكعبات البويلون، وهي من الأطباق الرئيسية الأفريقية، والرقائق وغيرها.

وبعض الرموز تعكس «تعابير الوجه الشائعة في ساحل العاج، لكنها غير متاحة في تطبيقات التواصل الأخرى». ويقول جرابيت: «إنها رموز نستخدمها في حياتنا اليومية، لكن لا نراها ممثلة في التطبيقات التي نستخدمها على هواتفنا».

ولإتمام الهدف من التطبيق، حظى جرابيت بمساعدة مجموعة «Emojination»، وهي مجموعة غير هادفة للربح ترعى التصميمات الفريدة في عملية التحول رسميًّا إلى جزء من مجموعة الرسومات التعبيرية الرسمية على لوحات مفاتيح الهواتف الجوالة.

ساهمت المجموعة في إدخال رموز تعبيرية متخصصة تمثل أكلات وعادات شهيرة لبعض الثقافات. وقالت جينيفر لي، أحد مؤسسي المجموعة، إن المجموعة تبحث باستمرار عن تصاميم تعكس الثقافات المحلية للشعوب.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك