Menu


حصيلة جديدة لضحايا «مسجدَي نيوزيلندا».. والمنفذ أعلن جريمته قبل تنفيذها

تحقيق في روابط محتملة بين أستراليا والهجوم..

حصيلة جديدة لضحايا «مسجدَي نيوزيلندا».. والمنفذ أعلن جريمته قبل تنفيذها
  • 3090
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 رجب 1440 /  15  مارس  2019   12:03 م

أعلنت الشرطة النيوزيلندية، اليوم الجمعة، ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، إلى 49 قتيلًا، فيما تشير المعلومات إلى أن العدد قابل للزيادة.

وقال متحدثٌ باسم الشرطة، في مؤتمر صحفي، إن 41 شخصًا قُتلوا في أحد المساجد، وثمانية قتلى في المسجد الآخر، مشيرًا إلى أن الهجوم تم التخطيط له مسبقًا (دون أن يُحدَّد له موعد).

وأضاف المتحدث أنه تم توجيه الاتهام إلى شخص واحد بالهجوم على المسجدين.

في الوقت نفسه، أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أن منفذ أحد الهجومين متطرف يميني أسترالي (دون أن يُحدِّد هويته)، لافتًا إلى أن سلطات نيوزيلندا تتولى التحقيق في الحادث.

وأضاف أن أجهزة الأمن الأسترالية تُحقِّق بشأن روابط محتملة بين أستراليا والهجوم، مؤكدًا دعمه الكامل لنيوزيلندا، متابعًا: «لسنا حليفين فحسب، ولسنا شريكين فحسب، بل نحن عائلة».

وأفادت تقارير إعلامية بأن منفذ الهجوم يبلغ من العمر 28 عامًا، واعتاد نشر خطابات معادية للإسلام على صفحته في «تويتر »، وكان قد كتب سابقًا: «سأرتكب جريمة وأقتل العشرات».

وأظهر مقطع فيديو نشره الصحفي ستويري ديمبينوديس بصحيفة «إندبندنت» البريطانية، عبر حسابه على «تويتر»، لحظة القبض على منفذ الهجوم الإرهابي؛ حيث طاردته الشرطة وصدمت سيارته، ثم أسقطته أرضًا وأحكمت القبض عليه في محيط منطقة الهجوم.

واعتبرت السلطات في نيوزيلندا الهجوم حادثًا إرهابيًّا، وأعلنت أن لديها مستوى رد مشدد على جميع المستويات، دون أن توضح كيفية أو توقيت هذا الرد.

كما قررت رفع درجة التهديد الأمني من منخفض إلى عالٍ؛ وذلك بعد رصد دلائل على وجود مخططات أخرى (لم تحدِّدها)، فيما طلبت الشرطة من جميع المساجد، غلق أبوابها اليوم الجمعة؛ وذلك بعد الهجومين الإرهابيين.

ومن بين الجرحى مواطن سعودي، حسبما أعلنت الملحقية الثقافية السعودية بنيوزيلندا في بيان رسمي، دون أن تكشف هويته، لكنها أوضحت أنه تم الاطمئنان على صحته.

وأهابت الملحقية بكافة المواطنين الموجودين في مدينة كرايست تشيرش، بضرورة توخي الحيطة والحذر ومتابعة ما تصدره السلطات المحلية من تعليمات بهذا الشأن والبقاء في المنازل في الوقت الحالي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك