Menu
الجيش الليبي: لن نغادر طرابلس.. ومصر والإمارات تراقبان المحادثات الروسية

أكد الجيش الليبي، الاثنين، أن قواته باقية في مواقعها ولم تنسحب من العاصمة طرابلس، ووصل قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، ورئيس حكومة طرابلس فايز السراج، الاثنين، إلى موسكو؛ لإجراء محادثات من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

هذا وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الاثنين، ضرورة أن يكون وقف إطلاق النار في ليبيا »ذا مصداقية ودائمًا ويمكن التحقق منه« بحسب بيان لرئاسة الفرنسية (الإليزيه).

وجاء موقف الرئيس الفرنسي خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي يجمع في موسكو، الاثنين، حفتر والسراج.

وخلال المحادثة، شدد ماكرون «على ضرورة أن يكون وقف إطلاق النار المعلن ذا مصداقية ويمكن التحقق منه، فضلًا عن رغبته في أن يتيح مؤتمر برلين إعادة إطلاق العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة والحوار الداخلي الليبي».

فيما قال رئيس فريق الاتصال الروسي حول ليبيا ليف دينغوف، إن الطرفين سيجريان محادثات تركّز في جوهرها على شروط مواصلة جهود التسوية في ليبيا.

وأضاف أن «المحادثات ستشمل إمكانية التوقيع على اتفاق بشأن الهدنة وتفاصيل هذه الوثيقة».

وأشار المسؤول الروسي إلى «مشاركة مسؤولين من مصر والإمارات بصفة مراقبين في المحادثات».

ويأتي التطور بعدما كانا الرئيسان الروسي فلاديمير بوتن، والتركي رجب طيب أردوغان، أعلنا في 8 يناير، وقف إطلاق نار في ليبيا، اعتبارًا من يوم 12 يناير.

2020-11-18T08:14:28+03:00 أكد الجيش الليبي، الاثنين، أن قواته باقية في مواقعها ولم تنسحب من العاصمة طرابلس، ووصل قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، ورئيس حكومة طرابلس فايز السراج، الاثنين، إل
الجيش الليبي: لن نغادر طرابلس.. ومصر والإمارات تراقبان المحادثات الروسية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الجيش الليبي: لن نغادر طرابلس.. ومصر والإمارات تراقبان المحادثات الروسية

ترقُّب لتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار..

الجيش الليبي: لن نغادر طرابلس.. ومصر والإمارات تراقبان المحادثات الروسية
  • 41
  • 0
  • 1
فريق التحرير
18 جمادى الأول 1441 /  13  يناير  2020   06:04 م

أكد الجيش الليبي، الاثنين، أن قواته باقية في مواقعها ولم تنسحب من العاصمة طرابلس، ووصل قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، ورئيس حكومة طرابلس فايز السراج، الاثنين، إلى موسكو؛ لإجراء محادثات من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

هذا وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الاثنين، ضرورة أن يكون وقف إطلاق النار في ليبيا »ذا مصداقية ودائمًا ويمكن التحقق منه« بحسب بيان لرئاسة الفرنسية (الإليزيه).

وجاء موقف الرئيس الفرنسي خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي يجمع في موسكو، الاثنين، حفتر والسراج.

وخلال المحادثة، شدد ماكرون «على ضرورة أن يكون وقف إطلاق النار المعلن ذا مصداقية ويمكن التحقق منه، فضلًا عن رغبته في أن يتيح مؤتمر برلين إعادة إطلاق العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة والحوار الداخلي الليبي».

فيما قال رئيس فريق الاتصال الروسي حول ليبيا ليف دينغوف، إن الطرفين سيجريان محادثات تركّز في جوهرها على شروط مواصلة جهود التسوية في ليبيا.

وأضاف أن «المحادثات ستشمل إمكانية التوقيع على اتفاق بشأن الهدنة وتفاصيل هذه الوثيقة».

وأشار المسؤول الروسي إلى «مشاركة مسؤولين من مصر والإمارات بصفة مراقبين في المحادثات».

ويأتي التطور بعدما كانا الرئيسان الروسي فلاديمير بوتن، والتركي رجب طيب أردوغان، أعلنا في 8 يناير، وقف إطلاق نار في ليبيا، اعتبارًا من يوم 12 يناير.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك