Menu
استنشاق هواء لندن يُعادل تدخين 150 سيجارة

حذرت مؤسسة القلب البريطانية من ارتفاع معدلات تلوث الهواء بمدينة لندن، لافتة إلى ارتفاع مستويات التلوث في السنوات الأخيرة.

وقالت مؤسسة القلب البريطانية، إن استنشاق هواء المدينة يُعادل تدخين 150 سيجارة سنويًّا في المتوسط، مشيرة إلى أنه يجب إعلان مستويات التلوث في المدينة «حالة طوارئ صحية»، بحسب جريدة «ذي إندبندنت» البريطانية.

وطالب المؤسسة البريطانية، الحكومة بتقديم ضوابط صارمة لتقليل مستويات تلوث الهواء.

وأظهر تحليل أجرته المؤسسة، أن المواطنين المقيمين في منطقة نيوهام وويستمينستر وكينجستون وتشيلسيا وإزلينجتون في لندن هم أكثر المتضررين بتلوث الهواء.

وفيما تعد مستويات التلوث الطبيعية، التي حددتها منظمة الصحة العالمية، 10 ميكروجرامات لكل متر مكعب، إلا أن مستويات التلوث في لندن ارتفعت إلى 25 ميكروجرامًا لكل متر مكعب، وهو مستوى حذرت المؤسسة البريطانية من أن له آثارًا وخيمة على صحة القلب ويزيد من احتمالات الإصابة بالسكتة القلبية والجلطات.

وقدرت دراسة المؤسسة أن عدد الوفيات الناتجة عن إصابات الشريان التاجي والسكتة الدماغية سنويًّا في بريطانيا يصل إلى 11 الف حالة؛ بسبب تلوث الهواء.

وقال جاكوب ويست، المدير التنفيذي بالمؤسسة: «تلوث الهواء يمثل حالة طوارئ كبرى للصحة العامة، وعلى مدى سنوات عديدة لم يتم علاجه بالجدية التي يستحقها».

وتابع: «ما لم نتخذ الآن إجراءات جذرية لكبح تلوث الهواء، فسوف ننظر إلى المستقبل في هذه الفترة من التقاعس بخجل. وكما توضح هذه الأرقام، فإن تأثير تلوث الهواء على القلب والدورة الدموية هو تأثير عميق، وليس لدينا خيار على الهواء الذي نتنفسه في الأماكن التي نعيش فيها».

2020-08-07T22:13:27+03:00 حذرت مؤسسة القلب البريطانية من ارتفاع معدلات تلوث الهواء بمدينة لندن، لافتة إلى ارتفاع مستويات التلوث في السنوات الأخيرة. وقالت مؤسسة القلب البريطانية، إن استن
استنشاق هواء لندن يُعادل تدخين 150 سيجارة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

استنشاق هواء لندن يُعادل تدخين 150 سيجارة

مع ارتفاع معدلات التلوث..

استنشاق هواء لندن يُعادل تدخين 150 سيجارة
  • 1440
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 ربيع الآخر 1441 /  05  ديسمبر  2019   05:35 م

حذرت مؤسسة القلب البريطانية من ارتفاع معدلات تلوث الهواء بمدينة لندن، لافتة إلى ارتفاع مستويات التلوث في السنوات الأخيرة.

وقالت مؤسسة القلب البريطانية، إن استنشاق هواء المدينة يُعادل تدخين 150 سيجارة سنويًّا في المتوسط، مشيرة إلى أنه يجب إعلان مستويات التلوث في المدينة «حالة طوارئ صحية»، بحسب جريدة «ذي إندبندنت» البريطانية.

وطالب المؤسسة البريطانية، الحكومة بتقديم ضوابط صارمة لتقليل مستويات تلوث الهواء.

وأظهر تحليل أجرته المؤسسة، أن المواطنين المقيمين في منطقة نيوهام وويستمينستر وكينجستون وتشيلسيا وإزلينجتون في لندن هم أكثر المتضررين بتلوث الهواء.

وفيما تعد مستويات التلوث الطبيعية، التي حددتها منظمة الصحة العالمية، 10 ميكروجرامات لكل متر مكعب، إلا أن مستويات التلوث في لندن ارتفعت إلى 25 ميكروجرامًا لكل متر مكعب، وهو مستوى حذرت المؤسسة البريطانية من أن له آثارًا وخيمة على صحة القلب ويزيد من احتمالات الإصابة بالسكتة القلبية والجلطات.

وقدرت دراسة المؤسسة أن عدد الوفيات الناتجة عن إصابات الشريان التاجي والسكتة الدماغية سنويًّا في بريطانيا يصل إلى 11 الف حالة؛ بسبب تلوث الهواء.

وقال جاكوب ويست، المدير التنفيذي بالمؤسسة: «تلوث الهواء يمثل حالة طوارئ كبرى للصحة العامة، وعلى مدى سنوات عديدة لم يتم علاجه بالجدية التي يستحقها».

وتابع: «ما لم نتخذ الآن إجراءات جذرية لكبح تلوث الهواء، فسوف ننظر إلى المستقبل في هذه الفترة من التقاعس بخجل. وكما توضح هذه الأرقام، فإن تأثير تلوث الهواء على القلب والدورة الدموية هو تأثير عميق، وليس لدينا خيار على الهواء الذي نتنفسه في الأماكن التي نعيش فيها».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك