Menu
المملكة تنظم البطولة الأغلى عالميًا في سباقات الخيل بجوائز تفوق 29 مليون دولار

ينظم نادي الفروسية بالرياض، يوم السبت الموافق 29 فبراير الجاري، «كأس السعودية» العالمي لسباقات الخيل في دورته الأولى، على ميدان الملك عبدالعزيز بالرياض.

يأتي ذلك تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبدعم مباشر من سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

وأوضح الأمير بندر بن خالد الفيصل، رئيس مجلس إدارة النادي، أنَّ هذا الحدث من شأنه أن ينقل للعالم المشهد الحضاري الذي تعيشه المملكة ليس على المستوى الرياضي فحسب، بل على جميع الأصعدة، كما سيعكس صورة مجتمعنا النابض بالحياة، والاقتصاد المزدهر والتقدم في شتى المجالات التي تضمنتها رؤية المملكة 2030، مرحبًا بجميع المشاركين من مختلف دول العالم .

وأكَّد في المؤتمر الصحفي الذي نظمه النادي مساء الأربعاء، في مقر نادي الأعضاء بالرياض، مشاركة أفضل الخيل والمدربين والفرسان من جميع أنحاء العالم في أول سباق دولي بهذا الحجم يقام في المملكة العربية السعودية، عادًّا جوائز «كأس السعودية» الأعلى على مستوى السباقات المماثلة في العالم؛ حيث تصل قيمتها إلى 29.2 مليون دولار.

وأوضح أنَّ كل سباق من السباقات الدولية الثمانية في يوم «كأس السعودية» سيشهد مشاركة اثنين من خيل السباقات السعودية، منها الجواد Mucho Gusto العائد للأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز ويشرف على تدريبه المدرب Bob Baffert ، وسيشارك في سباق 1800 متر لكأس السعودية بفضل فوزه الأخير في بطولة كأس العالم للبيغاسوس من الدرجة الأولى في فلوريد، واحتفظ بالمركز الثاني في تشكيلة النجوم للفائز الأعلى تصنيفًا في أحد سباقي خادم الحرمين الشريفين للفئة الأولى الذي سيقام يوم السبت القادم 8 فبراير، لينضم إلى تشكيلة النجوم التي تضمّ المدربين بنباتل وبافرتز ماكينزي وميدنايت بيسو.

وقال الأمير بندر: «استضاف ميدان الملك عبد العزيز لسنوات عديدة الكثير من السباقات والفعاليات المهمة، وأسهم في تنشيط هذه الصناعة في مناخ صحّي وبيئة محفزة باهتمام من الملاك والمدربين والخيالة في المملكة، لكن تحدّي الفرسان الدولي المقبل في كأس السعودية، سيكون بداية لعهد جديد في تاريخ هذه الرياضة في المملكة، ونحن نسعى إلى تعزيز وتطوير السباقات الحلية والدولية، لنسهم في صناعة المشهد الحضاري إلى جانب العديد من الفعاليات البارزة الأخرى التي تُنظم الآن في المملكة العربية السعودية، ما يضع  المملكة في المكان المناسب على خارطة الرياضات العالمية».

فيما أكَّد الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز عضو مجلس الإدارة رئيس اللجان الفنية بالنادي مراعاة أن تكون بطولة «كأس السعودية» مميزة ومختلفة من ناحية المستوى الفني، ومن ناحية التنوع في الأشواط والأعمار والفئات، وفقًا للمعايير والمواصفات العالمية، والحرص أيضًا على تكامل جميع اللجان العاملة واستقطاب العناصر المؤهلة بالخبرة والمعرفة في منظومة عمل احترافي ومهني ليواكب أهمية هذه البطولة التي نفتخر بأنَّها تحمل اسم «كأس السعودية».

وأشار إلى أنَّ النادي عمل كذلك على تحسين العديد من المرافق في ميدان الملك عبدالعزيز وتجهيزها وإجراء التعديلات لتهيئة بيئة العمل المناسبة، في مقدمتها تجهيز مستشفى الخيل بفريق طبي متخصِّص قادر على التعامل مع كل الحالات، وكذلك تجهيز المحجر الصحي للخيل والخدمات المساندة كافة التي تقدم للجميع دون استثناء .

وفيما يتعلق بالتغطية الإعلامية والتصوير، قال: إنَّ النادي حرص على دعوة مختلف وسائل الإعلام وإتاحة الفرصة لها لتغطية البطولة، وكذلك توفير شركة متميزة ومتخصصة بطواقمها الفنية والتقنية لتصوير ونقل السباق بأفضل جودة ومعايير متاحة، ليتعايش العالم مع سباق كأس السعودية.

بدوه قال مدير عام نادي الفروسية عادل المزروع: «أنظار العالم ستتجه إلى المملكة العربية السعودية لمتابعة الحدث الأهم بطولة «كأس السعودية» التي تحظى بمشاركة العديد من أفضل الخيل والمدربين والخيالة في العالم الذين يتنافسون هنا في الرياض في مناسبة فريدة من نوعها في تاريخ السعودية».

وأضاف المزروع: نعتز كثيرًا بالمشاركة المحلية في التدشين الافتتاحي لكأس السعودية، وهو أمر مهم للغاية، فبدون دعم الملاك والمدربين والخيالة في المملكة، لن يكون بمقدورنا النجاح في تنظيم حدث بهذا الحجم، وتسعدنا مشاركة خيل السباق المحلية وتنافسها مع أفضل الخيل العالمية، وهذا الأمر أحد الأهداف الرئيسة من تنظيم «كأس السعودية» الذي سينعكس إيجابيًا على منظومة سباقات الخيل السعودية بكل أطرافها ومكوناتها.

وأعلن مدير عام نادي الفروسية عن الداعمين والرعاة، الشركاء البلاتينيين للبطولة، وهما: لونجين العالمية الراعي الرئيس لسباق القدرة والتحمل، والخطوط الجوية العربية السعودية الناقل الرسمي للبطولة، معبرًا عن سعادته بارتباط «كأس السعودية» بهذه العلامات التجارية الشهيرة، التي سيكون لها بالغ الأثر في تحقيق ما نتطلع إليه جميعًا من نجاح وتميز.

وشدَّد المزروع كذلك على أهمية دور الإعلام في نقل وتغطية «كأس السعودية»، مثنيًا على دور الإعلام السعودي في كلّ ما تحقق ويتحقق من تقدم وتطور لرياضة الفروسية في المملكة.

وأضاف: «في مناسبة كبيرة مثل كأس السعودية ستتجه الأنظار من جميع أرجاء العالم نحو المملكة، وسيولي الإعلام العالمي بوسائله وقنواته كافة اهتمامًا كبيرًا لهذه البطولة الدولية، ويهمنا بدرجة كبيرة أيضًا على الصعيد المحلي والعربي أن تنال بطولة كأس السعودية الاهتمام الذي يوازي هذا الحدث ويبرزه بالمستوى المشرّف، من خلال التناول والطرح الإعلامي النوعي عبر مختلف الوسائل، ومن ثم نطمح إلى حضور واهتمام الجمهور السعودي بفئاته كافة، فهذه البطولة الدولية هي مصدر فخر كبير لنا في نادي الفروسية، ولنا جميعًا كمجتمع سعودي، وكوسط إعلامي سيؤدّي دوره في التعريف بهذا الحدث العالمي الذي يقدم للعالم صورة حضارية مشرقة عن بلادنا وثقافتها وتاريخها وتطورها في المجالات كافة، ونحن نتطلع إلى حضور إعلامي استثنائي في مناسبة استثنائية تحمل اسم بلادنا الغالية، سيشهدها ميدان الملك عبد العزيز في 28 و 29 فبراير».

وأوضح المزروع أنَّ البطولة ترافقها العديد من الفعاليات الثقافية والتراثية والفنية إلى جانب الفعاليات الترفيهية العائلية من عربات الطعام المختلفة وأماكن مخصصة ذات إطلالات مميزة على جميع الأحداث على الميدان .

من جهة أخرى، أعرب نائب رئيس الاتصالات المؤسسية للخطوط الجوية العربية السعودية (السعودية) فهد باهديلة عن اعتزاز الخطوط السعودية بأن تسهم في دعم بطولة «كأس السعودية» وتكون شريكًا في هذه المناسبة الغالية، وهذا الحدث الوطني المهم.

2020-08-22T00:44:24+03:00 ينظم نادي الفروسية بالرياض، يوم السبت الموافق 29 فبراير الجاري، «كأس السعودية» العالمي لسباقات الخيل في دورته الأولى، على ميدان الملك عبدالعزيز بالرياض. يأتي ذ
المملكة تنظم البطولة الأغلى عالميًا في سباقات الخيل بجوائز تفوق 29 مليون دولار
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


المملكة تنظم البطولة الأغلى عالميًا في سباقات الخيل بجوائز تفوق 29 مليون دولار

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين..

المملكة تنظم البطولة الأغلى عالميًا في سباقات الخيل بجوائز تفوق 29 مليون دولار
  • 135
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 جمادى الآخر 1441 /  06  فبراير  2020   02:11 ص

ينظم نادي الفروسية بالرياض، يوم السبت الموافق 29 فبراير الجاري، «كأس السعودية» العالمي لسباقات الخيل في دورته الأولى، على ميدان الملك عبدالعزيز بالرياض.

يأتي ذلك تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبدعم مباشر من سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

وأوضح الأمير بندر بن خالد الفيصل، رئيس مجلس إدارة النادي، أنَّ هذا الحدث من شأنه أن ينقل للعالم المشهد الحضاري الذي تعيشه المملكة ليس على المستوى الرياضي فحسب، بل على جميع الأصعدة، كما سيعكس صورة مجتمعنا النابض بالحياة، والاقتصاد المزدهر والتقدم في شتى المجالات التي تضمنتها رؤية المملكة 2030، مرحبًا بجميع المشاركين من مختلف دول العالم .

وأكَّد في المؤتمر الصحفي الذي نظمه النادي مساء الأربعاء، في مقر نادي الأعضاء بالرياض، مشاركة أفضل الخيل والمدربين والفرسان من جميع أنحاء العالم في أول سباق دولي بهذا الحجم يقام في المملكة العربية السعودية، عادًّا جوائز «كأس السعودية» الأعلى على مستوى السباقات المماثلة في العالم؛ حيث تصل قيمتها إلى 29.2 مليون دولار.

وأوضح أنَّ كل سباق من السباقات الدولية الثمانية في يوم «كأس السعودية» سيشهد مشاركة اثنين من خيل السباقات السعودية، منها الجواد Mucho Gusto العائد للأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز ويشرف على تدريبه المدرب Bob Baffert ، وسيشارك في سباق 1800 متر لكأس السعودية بفضل فوزه الأخير في بطولة كأس العالم للبيغاسوس من الدرجة الأولى في فلوريد، واحتفظ بالمركز الثاني في تشكيلة النجوم للفائز الأعلى تصنيفًا في أحد سباقي خادم الحرمين الشريفين للفئة الأولى الذي سيقام يوم السبت القادم 8 فبراير، لينضم إلى تشكيلة النجوم التي تضمّ المدربين بنباتل وبافرتز ماكينزي وميدنايت بيسو.

وقال الأمير بندر: «استضاف ميدان الملك عبد العزيز لسنوات عديدة الكثير من السباقات والفعاليات المهمة، وأسهم في تنشيط هذه الصناعة في مناخ صحّي وبيئة محفزة باهتمام من الملاك والمدربين والخيالة في المملكة، لكن تحدّي الفرسان الدولي المقبل في كأس السعودية، سيكون بداية لعهد جديد في تاريخ هذه الرياضة في المملكة، ونحن نسعى إلى تعزيز وتطوير السباقات الحلية والدولية، لنسهم في صناعة المشهد الحضاري إلى جانب العديد من الفعاليات البارزة الأخرى التي تُنظم الآن في المملكة العربية السعودية، ما يضع  المملكة في المكان المناسب على خارطة الرياضات العالمية».

فيما أكَّد الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز عضو مجلس الإدارة رئيس اللجان الفنية بالنادي مراعاة أن تكون بطولة «كأس السعودية» مميزة ومختلفة من ناحية المستوى الفني، ومن ناحية التنوع في الأشواط والأعمار والفئات، وفقًا للمعايير والمواصفات العالمية، والحرص أيضًا على تكامل جميع اللجان العاملة واستقطاب العناصر المؤهلة بالخبرة والمعرفة في منظومة عمل احترافي ومهني ليواكب أهمية هذه البطولة التي نفتخر بأنَّها تحمل اسم «كأس السعودية».

وأشار إلى أنَّ النادي عمل كذلك على تحسين العديد من المرافق في ميدان الملك عبدالعزيز وتجهيزها وإجراء التعديلات لتهيئة بيئة العمل المناسبة، في مقدمتها تجهيز مستشفى الخيل بفريق طبي متخصِّص قادر على التعامل مع كل الحالات، وكذلك تجهيز المحجر الصحي للخيل والخدمات المساندة كافة التي تقدم للجميع دون استثناء .

وفيما يتعلق بالتغطية الإعلامية والتصوير، قال: إنَّ النادي حرص على دعوة مختلف وسائل الإعلام وإتاحة الفرصة لها لتغطية البطولة، وكذلك توفير شركة متميزة ومتخصصة بطواقمها الفنية والتقنية لتصوير ونقل السباق بأفضل جودة ومعايير متاحة، ليتعايش العالم مع سباق كأس السعودية.

بدوه قال مدير عام نادي الفروسية عادل المزروع: «أنظار العالم ستتجه إلى المملكة العربية السعودية لمتابعة الحدث الأهم بطولة «كأس السعودية» التي تحظى بمشاركة العديد من أفضل الخيل والمدربين والخيالة في العالم الذين يتنافسون هنا في الرياض في مناسبة فريدة من نوعها في تاريخ السعودية».

وأضاف المزروع: نعتز كثيرًا بالمشاركة المحلية في التدشين الافتتاحي لكأس السعودية، وهو أمر مهم للغاية، فبدون دعم الملاك والمدربين والخيالة في المملكة، لن يكون بمقدورنا النجاح في تنظيم حدث بهذا الحجم، وتسعدنا مشاركة خيل السباق المحلية وتنافسها مع أفضل الخيل العالمية، وهذا الأمر أحد الأهداف الرئيسة من تنظيم «كأس السعودية» الذي سينعكس إيجابيًا على منظومة سباقات الخيل السعودية بكل أطرافها ومكوناتها.

وأعلن مدير عام نادي الفروسية عن الداعمين والرعاة، الشركاء البلاتينيين للبطولة، وهما: لونجين العالمية الراعي الرئيس لسباق القدرة والتحمل، والخطوط الجوية العربية السعودية الناقل الرسمي للبطولة، معبرًا عن سعادته بارتباط «كأس السعودية» بهذه العلامات التجارية الشهيرة، التي سيكون لها بالغ الأثر في تحقيق ما نتطلع إليه جميعًا من نجاح وتميز.

وشدَّد المزروع كذلك على أهمية دور الإعلام في نقل وتغطية «كأس السعودية»، مثنيًا على دور الإعلام السعودي في كلّ ما تحقق ويتحقق من تقدم وتطور لرياضة الفروسية في المملكة.

وأضاف: «في مناسبة كبيرة مثل كأس السعودية ستتجه الأنظار من جميع أرجاء العالم نحو المملكة، وسيولي الإعلام العالمي بوسائله وقنواته كافة اهتمامًا كبيرًا لهذه البطولة الدولية، ويهمنا بدرجة كبيرة أيضًا على الصعيد المحلي والعربي أن تنال بطولة كأس السعودية الاهتمام الذي يوازي هذا الحدث ويبرزه بالمستوى المشرّف، من خلال التناول والطرح الإعلامي النوعي عبر مختلف الوسائل، ومن ثم نطمح إلى حضور واهتمام الجمهور السعودي بفئاته كافة، فهذه البطولة الدولية هي مصدر فخر كبير لنا في نادي الفروسية، ولنا جميعًا كمجتمع سعودي، وكوسط إعلامي سيؤدّي دوره في التعريف بهذا الحدث العالمي الذي يقدم للعالم صورة حضارية مشرقة عن بلادنا وثقافتها وتاريخها وتطورها في المجالات كافة، ونحن نتطلع إلى حضور إعلامي استثنائي في مناسبة استثنائية تحمل اسم بلادنا الغالية، سيشهدها ميدان الملك عبد العزيز في 28 و 29 فبراير».

وأوضح المزروع أنَّ البطولة ترافقها العديد من الفعاليات الثقافية والتراثية والفنية إلى جانب الفعاليات الترفيهية العائلية من عربات الطعام المختلفة وأماكن مخصصة ذات إطلالات مميزة على جميع الأحداث على الميدان .

من جهة أخرى، أعرب نائب رئيس الاتصالات المؤسسية للخطوط الجوية العربية السعودية (السعودية) فهد باهديلة عن اعتزاز الخطوط السعودية بأن تسهم في دعم بطولة «كأس السعودية» وتكون شريكًا في هذه المناسبة الغالية، وهذا الحدث الوطني المهم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك