Menu


وزير خارجية البحرين: «ورشة المنامة» ليست خطوة للتطبيع مع إسرائيل

ندعم حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة

أكَّد وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، مساء اليوم الجمعة، دعم المنامة لحق الشعب الفلسطيني بدولة على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية، لافت
وزير خارجية البحرين: «ورشة المنامة» ليست خطوة للتطبيع مع إسرائيل
  • 1004
  • 0
  • 1
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكَّد وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، مساء اليوم الجمعة، دعم المنامة لحق الشعب الفلسطيني بدولة على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية، لافتًا إلى أن «ورشة المنامة» ليست خطوة للتطبيع مع إسرائيل، نافيًا علمه بما يُسمى «صفقة القرن».

وقال وزير خارجية البحرين، في مقابلة مع «العربية»،: لم نسمع إلى الآن عن أية خطة سياسية للسلام.. وللسلطة الفلسطينية رأي نحترمه، وهي تحترم موقفنا.

وعما يسمى بصفقة القرن، أكد آل خليفة أن الصفقة تكون بين طرفين، ولا نعلم أي شيء عما يسمى صفقة القرن، مشيرًا إلى أن خطوات التطبيع تكون برفع علم وفتح الحدود، مضيفًا: تحدثت إلى وسائل إعلام إسرائيلية لإيصال موقفنا مباشرة لشعبها.

وعن التوتر الإيراني الأمريكي، قال: نقدِّر الموقف الأمريكي بعدم الانجرار إلى مواجهة عسكرية تسعى إليها إيران، وعلى طهران أن تتحمل مسؤولية أية مواجهة أو تصعيد عسكري في المنطقة.

وقد استدعت البحرين، اليوم الجمعة، القائم بأعمال سفارة العراق في المنامة، احتجاجًا على الاعتداء على سفارة البحرين في بغداد، وطالبت بمحاسبة المسؤولين.

وقال الوكيل المساعد لشؤون مجلس التعاون والدول العربية بوزارة الخــارجية السفير يوسف محمد جميل، إن وزارة الخارجية استدعت القائم بأعمال سفارة جمهورية العراق لدى مملكة البحرين محمد عدنان محمود الخفاجي؛ لإبلاغه احتجاج مملكة البحرين على ما تعرض له مبنى سفارة مملكة البحرين في بغداد من اعتداء و أعمال تخريبية مساء أمس الخميس، في سلوك غير مسؤول ومرفوض بشدة، وفقًا لما ذكرته وكالة أنباء البحرين.

وأضاف جميل، أن وزارة الخارجية ترحب بالبيانين الصادرين عن الحكومة العراقية ووزارة خارجية جمهورية العراق، الرافضين هذا الاعتداء، مؤكدًا أهمية محاسبة المتسببين، ومنع تكرار مثل هذه الممارسات، وأن تقوم الحكومة العراقية بتحمل مسؤولياتها في تأمين وحماية سفارة وقنصلية مملكة البحرين لدى جمهورية العراق وجميع العاملين فيهما، وفقًا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961.

وكانت وزارة خارجية مملكة البحرين، قد استنكرت في وقت سابق، الاعتداء المرفوض الذي استهدف مبنى سفارتها لدى جمهورية العراق الشقيقة، من قبل متظاهرين وأدى إلى أعمال تخريبية في مبنى السفارة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك