Menu


«أنا عربي» يُدشن فصلًا جديدًا من التعنت الإيراني ضد مشجعي كرة القدم

اعتقلت المشجع الذي أطلق هذا الهتاف

تواصل السلطات الإيرانية، حالة التعنت التي تنتهجها ضد مشجعي كرة القدم داخل بلادها خلال الفترة الماضية؛ حيث دأبت على التضييق على محبي الساحرة المستديرة من الجنسين
«أنا عربي» يُدشن فصلًا جديدًا من التعنت الإيراني ضد مشجعي كرة القدم
  • 567
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تواصل السلطات الإيرانية، حالة التعنت التي تنتهجها ضد مشجعي كرة القدم داخل بلادها خلال الفترة الماضية؛ حيث دأبت على التضييق على محبي الساحرة المستديرة من الجنسين.

وكان آخر فصول التعنت الإيراني ضد مشجعي كرة القدم، اعتقالها لأحد أبرز جماهير فريق فولاذ خوزستان، سعيد باوي؛ بسبب هتافه «أنا عربي».

وتعود القصة ليوم الإثنين الماضي، عندما واجه فريق فولاذ نظيره بيرسبوليس، في إطار منافسات الدوري الإيراني؛ حيث أطلق المشجع الشهير صيحة عالية، قائلًا: أنا عربي، الأهواز عربي.

وانتهت المباراة التي فاز بها فريق بيرسبوليس بهدف نظيف، بشكل طبيعي دون أن يتعرض المشجع لأي أذى، ولكن ذلك لم يستمر سوى بضعة أيام.

وألقت القوات الإيرانية القبض على المشجع سعيد باوي، أمس السبت، على خلفية تلك الهتافات؛ حيث تم اقتياده لجهات غير معلومة.

ويُعد إقليم الأهواز من أكثر الأقاليم التي تتعرض للاضطهاد في إيران؛ بسبب انتماء أكثر أهله للعرب، ويقع الإقليم في مدينة خوزستان جنوبي غرب البلاد.

ودعا الكثيرون من أهل الإقليم إلى الرد على هذا القمع من خلال الحضور في المدرجات خلال المباريات المقبلة وإطلاق الهتافات نفسها التي أطلقها المشجع باوي.

وشهدت ملاعب كرة القدم الإيرانية الكثير من أشكال القمع على مدى الفترات الماضية، أبرزها منع مشجعات الكرة من حضور الملاعب.

وظل الأمر مستمرًا على مدى العقود الماضية، قبل أن يجبر الاتحاد الدولي لكرة القدم السلطات الإيرانية على السماح لهن بالحضور في أكتوبر الماضي.

وجاء ذلك بعد أيام قليلة من قيام المشجعة سحر خداياري بإشعال النيران في نفسها، على خلفية تعرضها للحبس لـ6 أشهر بداعي تنكرها في زي الرجل لدخول الملعب لمساندة فريقها الاستقلال.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك