Menu
السفير الأمريكي: سنضاعف الجهود لخدمة المشاريع العملاقة بالسعودية

التقى سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة جون أبي زيد والوفد المرافق له؛ رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة تبوك أحمد بن عطية الحارثي، وعددًا من أعضاء الغرفة ورجال وسيدات الأعمال بالمنطقة؛ وذلك بمقر الغرفة التجارية بمدينة تبوك.

ورحب الحارثي، في مستهل اللقاء، بالسفير الأمريكي، مؤكدًا عمق ومتانة العلاقات التاريخية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، موضحًا أن هذه الزيارة تعد فرصة لاطلاع الجانب الأمريكي على أهم التقارير الاقتصادية التي تعمل عليها الغرفة التجارية بمنطقة تبوك؛ نظرًا إلى وقوعها على خط التماس مع المشاريع العملاقة التي تشهدها المملكة.

وأكد دور الغرفة التجارية في مجاراة التغيرات الإيجابية فيما يتعلق ببيئة الاستثمار المشجعة من حيث القوانين واللوائح، منوهًا بإدراك الجميع ضرورة العمل على مواكبة التقدم الذي تحتله المملكة من حيث النمو الكبير في جذب واستقطاب الاستثمار والإصلاحات الاقتصادية على مستوى دول العالم.

من جهته، ثمن سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة والوفد المرافق له، لرئيس وأعضاء الغرفة التجارية حفاوة الاستقبال، مؤكدًا أهمية تفعيل دور الشراكة الاستراتيجية بين الشركات الأمريكية والسعودية.

وقال: «علينا جميعًا مضاعفة الجهود لخدمة المشاريع العملاقة التي تشهدها المملكة، لا سيما في مشاريعها المستقبلية التي تعد تبوك مركزًا لها، ونحن جاهزون للمشاركة فيها؛ فبالنظر إلى ما تتمتع به أنظمة وقوانين الاستثمار في المملكة، يمكن لنا فهم مرونة العمل وجودته لصالح المستثمرين بين بلدينا، إضافة إلى مظاهر وحيوية الاقتصاد السعودي الذي تتبع فيه المملكة سياسة اقتصادية حكيمة».

وأضاف: «سنعمل على تقوية العلاقات بين بلدينا لخدمة المشاريع العملاقة في السعودية»، مشيدًا بما تتمتع به الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة من روابط تاريخية وطيدة، وعلاقات أخوية على جميع الأصعدة، معربًا في الختام عن التطلع إلى مواصلة الجهود ومضاعفتها للدفع بعجلة التنمية بين البلدين، وتحقيق رؤية المملكة الطامحة لمنطقةٍ اقتصادية جاذبة.

بعد ذلك شاهد الجميع فيلمًا وثائقيًّا شاملًا عن منطقة تبوك بمحافظاتها الست، وإسهاماتها الاقتصادية والمعرفية، وما تكتنزه من مواقع طبيعية خلابة، وشواهد حضارية، ثم فتح باب النقاش بين الجانبين لعرض مدى إتاحة الفرص الاستثمارية بين الشركات السعودية بالتعاون مع الشركات الأمريكية.

وفي ختام اللقاء، جرى تبادل الهدايا التذكارية بين الجانبين، ثم شرف الجميع حفل العشاء الذي أقامته الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة تبوك بهذه المناسبة.

2019-12-18T14:39:23+03:00 التقى سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة جون أبي زيد والوفد المرافق له؛ رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة تبوك أحمد بن عطية الحارثي، وعدد
السفير الأمريكي: سنضاعف الجهود لخدمة المشاريع العملاقة بالسعودية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

السفير الأمريكي: سنضاعف الجهود لخدمة المشاريع العملاقة بالسعودية

مؤكدًا العمل على تقوية العلاقات بين البلدين..

السفير الأمريكي: سنضاعف الجهود لخدمة المشاريع العملاقة بالسعودية
  • 178
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
21 ربيع الآخر 1441 /  18  ديسمبر  2019   02:39 م

التقى سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة جون أبي زيد والوفد المرافق له؛ رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة تبوك أحمد بن عطية الحارثي، وعددًا من أعضاء الغرفة ورجال وسيدات الأعمال بالمنطقة؛ وذلك بمقر الغرفة التجارية بمدينة تبوك.

ورحب الحارثي، في مستهل اللقاء، بالسفير الأمريكي، مؤكدًا عمق ومتانة العلاقات التاريخية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، موضحًا أن هذه الزيارة تعد فرصة لاطلاع الجانب الأمريكي على أهم التقارير الاقتصادية التي تعمل عليها الغرفة التجارية بمنطقة تبوك؛ نظرًا إلى وقوعها على خط التماس مع المشاريع العملاقة التي تشهدها المملكة.

وأكد دور الغرفة التجارية في مجاراة التغيرات الإيجابية فيما يتعلق ببيئة الاستثمار المشجعة من حيث القوانين واللوائح، منوهًا بإدراك الجميع ضرورة العمل على مواكبة التقدم الذي تحتله المملكة من حيث النمو الكبير في جذب واستقطاب الاستثمار والإصلاحات الاقتصادية على مستوى دول العالم.

من جهته، ثمن سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة والوفد المرافق له، لرئيس وأعضاء الغرفة التجارية حفاوة الاستقبال، مؤكدًا أهمية تفعيل دور الشراكة الاستراتيجية بين الشركات الأمريكية والسعودية.

وقال: «علينا جميعًا مضاعفة الجهود لخدمة المشاريع العملاقة التي تشهدها المملكة، لا سيما في مشاريعها المستقبلية التي تعد تبوك مركزًا لها، ونحن جاهزون للمشاركة فيها؛ فبالنظر إلى ما تتمتع به أنظمة وقوانين الاستثمار في المملكة، يمكن لنا فهم مرونة العمل وجودته لصالح المستثمرين بين بلدينا، إضافة إلى مظاهر وحيوية الاقتصاد السعودي الذي تتبع فيه المملكة سياسة اقتصادية حكيمة».

وأضاف: «سنعمل على تقوية العلاقات بين بلدينا لخدمة المشاريع العملاقة في السعودية»، مشيدًا بما تتمتع به الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة من روابط تاريخية وطيدة، وعلاقات أخوية على جميع الأصعدة، معربًا في الختام عن التطلع إلى مواصلة الجهود ومضاعفتها للدفع بعجلة التنمية بين البلدين، وتحقيق رؤية المملكة الطامحة لمنطقةٍ اقتصادية جاذبة.

بعد ذلك شاهد الجميع فيلمًا وثائقيًّا شاملًا عن منطقة تبوك بمحافظاتها الست، وإسهاماتها الاقتصادية والمعرفية، وما تكتنزه من مواقع طبيعية خلابة، وشواهد حضارية، ثم فتح باب النقاش بين الجانبين لعرض مدى إتاحة الفرص الاستثمارية بين الشركات السعودية بالتعاون مع الشركات الأمريكية.

وفي ختام اللقاء، جرى تبادل الهدايا التذكارية بين الجانبين، ثم شرف الجميع حفل العشاء الذي أقامته الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة تبوك بهذه المناسبة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك