Menu
مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع سلالًا غذائية وتمورًا باليمن والأردن وباكستان

قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتوزيع 11,750 كرتون تمور للأسر المتضررة في عدد من المحافظات اليمنية، استفاد منها 11,750 أسرة، وجرى توزيع 1,625 كرتون تمور على الأسر النازحة في مديرية مجزر بمحافظة مأرب، استفاد منها 1,625 أسرة، و3,125 على الأسر المتضررة والنازحة في مديرية ولد ربيع بمحافظة البيضاء، حيث استفاد منها 3,125 فردًا، و3,875 كرتون تمور على الأسر النازحة والمتضررة في مديرية المظفر بمحافظة تعز، استفاد منها 3,875 فردًا، و توزيع 3,125 كرتون تمور على النازحين والأسر الأشد فقرًا في منطقة الريان وما جاورها بمحافظة الجوف، استفاد منها 3125 أسرة، يأتي ذلك في إطار مشروع توزيع 3,000 طن من التمور في اليمن .

وفي سياق آخر، واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، لليوم الثاني عشر على التوالي توزيع السلال الغذائية الرمضانية بإقليم البنجاب في باكستان، بالتعاون مع الجهات المسؤولة بالحكومة الباكستانية لإيصال تلك المساعدات لمنازل المستفيدين أو أقرب مواقع لهم مع اتخاذ كافة الاحتياطات والإجراءات الاحترازية التي وضعتها الحكومة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)؛ حيث تم توزيع 1,734 سلة غذائية للأسر المحتاجة والفقيرة بإقليم البنجاب، على 10,404 أفراد.

وتم توزيع 736 سلة غذائية تزن 24 طنًا منها في منطقة لاهور، استفاد منها 4,416 فرداً، و300 سلة غذائية تزن 10 أطنان في منطقة مظفر جر، استفاد منها 1,800فرد، و 119 سلة غذائية تزن 4 أطنان في منطقة توبا تيك سنق، استفاد منها 714 فرداً، و300 سلة غذائية تزن 10 أطنان في منطقة باك باتان، استفاد منها 1,800 فرد، و 279 سلة غذائية تزن 9 أطنان في منطقة راجنبور، استفاد منها 1,674 فردًا، ويأتي ذلك في إطار مشروع المساعدات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها المملكة عبر المركز لجمهورية باكستان الشقيقة خلال شهر رمضان المبارك.

كما وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتعاون مع الهيئة الخيرية الهاشمية أمس، 3,880 سلة غذائية، للأسر الأردنية المتعففة في محافظات عمّان والطفيلة والزرقاء ومعان وجرش والبلقاء، تأتي هذه المساعدات ضمن مشروع توزيع 6,000 سلة غذائية، تزن 444 طنًا، على الأسر الأردنية والفلسطينية الأكثر تأثرًا بسبب الإجراءات الاحترازية كمنع التنقل وتعطيل القطاع الخاص نتيجة لانتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

ويعد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، نموذجًا عالميًا في مد يد العون للمحتاجين في العالم وتقديم المساعدات، بعيدًا عن أي دوافع غير إنسانية علاوة على التنسيق والتشاور مع المنظمات والهيئات العالمية الموثوقة، وتطبيق جميع المعايير الدولية المتبعة في البرامج الإغاثية، فضلًا عن توحيد الجهود بين الجهات المعنية بأعمال الإغاثة في المملكة، إلى جانب ضمان وصول المساعدات لمستحقيها وألا تُستغل لأغراض أخرى، إضافة إلى أن تتوافر في المساعدات الجودة العالية وموثوقية المصدر.

وقدَّمت المملكة العربية السعودية، تحديدًا منذ عام 1996م حتى الآن، ما يزيد على 92.4 مليار دولار أمريكي لأكثر من 84 دولة حول العالم بكل حياد وشفافية، وأن المركز منذ تأسيسه عام 2015م نفذ ما يزيد على 1.057 مشروعًا في أكثر من 44 دولة، بالتعاون مع 168 شريكًا وبمبالغ تجاوزت 3 مليارات ونصف المليار دولار أمريكي في مجالات الأمن الغذائي والصحة، والتعافي المبكر، ودعم وتنسيق العلميات الإنسانية، والمياه والإصحاح البيئي والنظافة، والإيواء والمواد غير الغذائية، والحماية، والتعليم، والخدمات اللوجستية، والتغذية، والاتصالات في حالات الطوارئ، وغيرها.

وقدَّم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية 1011 مشروعًا إلى 44 دولة بتكلفة تجاوزت 3.500.000.000 دولار أمريكي، وأن المملكة تجاوزت مستهدفات الأمم المتحدة التي تدعو الدول المانحة إلى تقديم نحو 0.7% من الناتج القومي كمساعدات إنسانية، غير أن المساعدات السعودية وصلت إلى ما يقارب 2%، وهو أعلى رقم في تاريخ الأمم المتحدة منذ إنشائها.

وتحتضن المملكة نحو 561.911 لاجئاً يمنياً و262.573 لاجئاً سورياً، و249.669 لاجئاً مينمارياً، ما يعادل 5.17% من مواطني المملكة العربية السعودية، وهي بذلك تحتل المرتبة الثانية عالميًا من حيث عدد المهاجرين، وبتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، استطاع المركز أن ينشئ أول منصة شفافة في المنطقة؛ هي «منصة المساعدات السعودية»، لتكون مرجعًا دقيقًا وموثوقًا يقدم المعلومات.

وترشد المنصة الباحثين ورجال الإعلام والصحافة عن مساهمات المملكة الخارجية، التي يجري بناؤها على ثلاث مراحل؛ الأولى توثيق المساعدات من عام 2007م حتى الآن، الثانية توثيق المساعدات من عام 1996م حتى الآن، والثالثة من عام 1975م حتى الآن، كما عرج على استجابة المركز لنداء منظمة الصحة العالمية واليونيسف بمبلغ 66.7 مليون دولار؛ لمكافحة تفشي وباء الكوليرا.

اقرأ أيضًا:

مملكة الإنسانية.. الأرقام تتحدث عن نفسها.. وخادم الحرمين أول المتبرعين

2020-05-06T15:21:16+03:00 قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتوزيع 11,750 كرتون تمور للأسر المتضررة في عدد من المحافظات اليمنية، استفاد منها 11,750 أسرة، وجرى توزيع 1,625 ك
مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع سلالًا غذائية وتمورًا باليمن والأردن وباكستان
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع سلالًا غذائية وتمورًا باليمن والأردن وباكستان

استفادة آلاف الأسر من مأرب وتعز والجوف إلى عمّان وإقليم البنجاب..

مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع سلالًا غذائية وتمورًا باليمن والأردن وباكستان
  • 50
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
13 رمضان 1441 /  06  مايو  2020   03:21 م

قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتوزيع 11,750 كرتون تمور للأسر المتضررة في عدد من المحافظات اليمنية، استفاد منها 11,750 أسرة، وجرى توزيع 1,625 كرتون تمور على الأسر النازحة في مديرية مجزر بمحافظة مأرب، استفاد منها 1,625 أسرة، و3,125 على الأسر المتضررة والنازحة في مديرية ولد ربيع بمحافظة البيضاء، حيث استفاد منها 3,125 فردًا، و3,875 كرتون تمور على الأسر النازحة والمتضررة في مديرية المظفر بمحافظة تعز، استفاد منها 3,875 فردًا، و توزيع 3,125 كرتون تمور على النازحين والأسر الأشد فقرًا في منطقة الريان وما جاورها بمحافظة الجوف، استفاد منها 3125 أسرة، يأتي ذلك في إطار مشروع توزيع 3,000 طن من التمور في اليمن .

وفي سياق آخر، واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، لليوم الثاني عشر على التوالي توزيع السلال الغذائية الرمضانية بإقليم البنجاب في باكستان، بالتعاون مع الجهات المسؤولة بالحكومة الباكستانية لإيصال تلك المساعدات لمنازل المستفيدين أو أقرب مواقع لهم مع اتخاذ كافة الاحتياطات والإجراءات الاحترازية التي وضعتها الحكومة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)؛ حيث تم توزيع 1,734 سلة غذائية للأسر المحتاجة والفقيرة بإقليم البنجاب، على 10,404 أفراد.

وتم توزيع 736 سلة غذائية تزن 24 طنًا منها في منطقة لاهور، استفاد منها 4,416 فرداً، و300 سلة غذائية تزن 10 أطنان في منطقة مظفر جر، استفاد منها 1,800فرد، و 119 سلة غذائية تزن 4 أطنان في منطقة توبا تيك سنق، استفاد منها 714 فرداً، و300 سلة غذائية تزن 10 أطنان في منطقة باك باتان، استفاد منها 1,800 فرد، و 279 سلة غذائية تزن 9 أطنان في منطقة راجنبور، استفاد منها 1,674 فردًا، ويأتي ذلك في إطار مشروع المساعدات الإنسانية والإغاثية التي تقدمها المملكة عبر المركز لجمهورية باكستان الشقيقة خلال شهر رمضان المبارك.

كما وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتعاون مع الهيئة الخيرية الهاشمية أمس، 3,880 سلة غذائية، للأسر الأردنية المتعففة في محافظات عمّان والطفيلة والزرقاء ومعان وجرش والبلقاء، تأتي هذه المساعدات ضمن مشروع توزيع 6,000 سلة غذائية، تزن 444 طنًا، على الأسر الأردنية والفلسطينية الأكثر تأثرًا بسبب الإجراءات الاحترازية كمنع التنقل وتعطيل القطاع الخاص نتيجة لانتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

ويعد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، نموذجًا عالميًا في مد يد العون للمحتاجين في العالم وتقديم المساعدات، بعيدًا عن أي دوافع غير إنسانية علاوة على التنسيق والتشاور مع المنظمات والهيئات العالمية الموثوقة، وتطبيق جميع المعايير الدولية المتبعة في البرامج الإغاثية، فضلًا عن توحيد الجهود بين الجهات المعنية بأعمال الإغاثة في المملكة، إلى جانب ضمان وصول المساعدات لمستحقيها وألا تُستغل لأغراض أخرى، إضافة إلى أن تتوافر في المساعدات الجودة العالية وموثوقية المصدر.

وقدَّمت المملكة العربية السعودية، تحديدًا منذ عام 1996م حتى الآن، ما يزيد على 92.4 مليار دولار أمريكي لأكثر من 84 دولة حول العالم بكل حياد وشفافية، وأن المركز منذ تأسيسه عام 2015م نفذ ما يزيد على 1.057 مشروعًا في أكثر من 44 دولة، بالتعاون مع 168 شريكًا وبمبالغ تجاوزت 3 مليارات ونصف المليار دولار أمريكي في مجالات الأمن الغذائي والصحة، والتعافي المبكر، ودعم وتنسيق العلميات الإنسانية، والمياه والإصحاح البيئي والنظافة، والإيواء والمواد غير الغذائية، والحماية، والتعليم، والخدمات اللوجستية، والتغذية، والاتصالات في حالات الطوارئ، وغيرها.

وقدَّم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية 1011 مشروعًا إلى 44 دولة بتكلفة تجاوزت 3.500.000.000 دولار أمريكي، وأن المملكة تجاوزت مستهدفات الأمم المتحدة التي تدعو الدول المانحة إلى تقديم نحو 0.7% من الناتج القومي كمساعدات إنسانية، غير أن المساعدات السعودية وصلت إلى ما يقارب 2%، وهو أعلى رقم في تاريخ الأمم المتحدة منذ إنشائها.

وتحتضن المملكة نحو 561.911 لاجئاً يمنياً و262.573 لاجئاً سورياً، و249.669 لاجئاً مينمارياً، ما يعادل 5.17% من مواطني المملكة العربية السعودية، وهي بذلك تحتل المرتبة الثانية عالميًا من حيث عدد المهاجرين، وبتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، استطاع المركز أن ينشئ أول منصة شفافة في المنطقة؛ هي «منصة المساعدات السعودية»، لتكون مرجعًا دقيقًا وموثوقًا يقدم المعلومات.

وترشد المنصة الباحثين ورجال الإعلام والصحافة عن مساهمات المملكة الخارجية، التي يجري بناؤها على ثلاث مراحل؛ الأولى توثيق المساعدات من عام 2007م حتى الآن، الثانية توثيق المساعدات من عام 1996م حتى الآن، والثالثة من عام 1975م حتى الآن، كما عرج على استجابة المركز لنداء منظمة الصحة العالمية واليونيسف بمبلغ 66.7 مليون دولار؛ لمكافحة تفشي وباء الكوليرا.

اقرأ أيضًا:

مملكة الإنسانية.. الأرقام تتحدث عن نفسها.. وخادم الحرمين أول المتبرعين

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك