Menu
مستشار ترامب لأزمة «كورونا» يقدم استقالته

قدم سكوت أتلاس، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لأزمة «كورونا» استقالته، بعد أربعة أشهر مثيرة للجدل قضاها داخل البيت البأبيض، هاجم خلالها إجراءات السلامة الصحية العامة، وتصادم بشكل متكرر مع الأعضاء الآخرين في فريق مكافحة الجائحة.

وكتب أتلاس، في خطاب إلى الرئيس ترامب بتاريخ اليوم الثلاثاء: «أكتب إليك لأقدم استقالتي باعتباري المستشار الخاص لرئيس الولايات المتحدة»، حسبما أوردت صحيفة «ذا غارديان» البريطانية.

وأتلاس هو أخصائي في الأشعة العصبية، وزميل معهد هوفر بجامعة ستانفورد؛ حيث يعمل في سياسات الرعاية الصحية. ولا يملك أتلاس أي خبرة سابقة في الأمراض المعدية أو علم الأوبئة، لكن وقع عليه اختيار الرئيس ترامب ليكون مستشارًا له في إدارة الأزمة.

انضم أتلاس إلى فريق البيت الأبيض هذا الصيف؛ حيث تصادم مع كبار علماء الحكومة، بما فيهم أنتوني فاوتشي وديبورا بيركس؛ حيث قاوم فرض إجراءات أكثر صرامة لاحتواء انتشار الفيروس.

وشن أتلاس هجومًا شرسًا على تدابير الوقاية العامة مثل ارتداء الكمامات وأوامر البقاء بالمنزل والتباعد الاجتماعي، ودعا مواطني ولاية ميشيغان إلى «الثورة» ضد القيود المفروضة من قبل الحاكم جريتشن ويتمير.

كما أنه قلل من خطر الفيروس، الذي قتل ما يقرب من 265 ألف أمريكي حتى الآن وأصاب ملايين آخرين، وكان من المدافعين عن سياسة «مناعة القطيع»، وهي سياسة حذر كثيرون من أنها قد تؤدي إلى ملايين الوفيات. 

ودفعت تصريحاته وآراؤه جامعة ستانفورد إلى إصدار بيان «تصرح فيه بأنها تنأى بنفسها عن أتلاس باعتباره أحد أعضائها، قائلة إن تصريحاته غير متناسقة مع نهج الجامعة في كيفية مكافحة الفيروس».

وقالت الجامعة، في بيان: «نحن ندعم ارتداء كمامات الوجه والتباعد الاجتماعي وإجراءات المسوح بشكل موسع. نعتقد كذلك في أهمية اتباع تعليمات وإجراءات الصحة العامة».

وواجه أتلاس انتقادات حادة من خبراء الصحة العامة، بما فيهم فاوتشي، لإمداد ترامب بمعلومات مغلوطة وغير صحيحة بشأن وضع الجائحة.

لكنه دافع عن موقفه، قائلًا في خطاب الاستقالة: «لا يمكنني التفكير في وقت يكون فيه الحفاظ على العلم والنقاش العلمي أكثر إلحاحًا».

وسجلت الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة زيادة كبيرة في أعداد الإصابات بفيروس «كوفيد19» وصلت إلى 100 ألف إصابة في يوم واحد.
 

2021-11-28T15:04:45+03:00 قدم سكوت أتلاس، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لأزمة «كورونا» استقالته، بعد أربعة أشهر مثيرة للجدل قضاها داخل البيت البأبيض، هاجم خلالها إجراءات السلامة ال
مستشار ترامب لأزمة «كورونا» يقدم استقالته
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مستشار ترامب لأزمة «كورونا» يقدم استقالته

واجه انتقادات موسعة خلال تواجده بالبيت الأبيض..

مستشار ترامب لأزمة «كورونا» يقدم استقالته
  • 466
  • 0
  • 0
فريق التحرير
16 ربيع الآخر 1442 /  01  ديسمبر  2020   01:22 م

قدم سكوت أتلاس، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لأزمة «كورونا» استقالته، بعد أربعة أشهر مثيرة للجدل قضاها داخل البيت البأبيض، هاجم خلالها إجراءات السلامة الصحية العامة، وتصادم بشكل متكرر مع الأعضاء الآخرين في فريق مكافحة الجائحة.

وكتب أتلاس، في خطاب إلى الرئيس ترامب بتاريخ اليوم الثلاثاء: «أكتب إليك لأقدم استقالتي باعتباري المستشار الخاص لرئيس الولايات المتحدة»، حسبما أوردت صحيفة «ذا غارديان» البريطانية.

وأتلاس هو أخصائي في الأشعة العصبية، وزميل معهد هوفر بجامعة ستانفورد؛ حيث يعمل في سياسات الرعاية الصحية. ولا يملك أتلاس أي خبرة سابقة في الأمراض المعدية أو علم الأوبئة، لكن وقع عليه اختيار الرئيس ترامب ليكون مستشارًا له في إدارة الأزمة.

انضم أتلاس إلى فريق البيت الأبيض هذا الصيف؛ حيث تصادم مع كبار علماء الحكومة، بما فيهم أنتوني فاوتشي وديبورا بيركس؛ حيث قاوم فرض إجراءات أكثر صرامة لاحتواء انتشار الفيروس.

وشن أتلاس هجومًا شرسًا على تدابير الوقاية العامة مثل ارتداء الكمامات وأوامر البقاء بالمنزل والتباعد الاجتماعي، ودعا مواطني ولاية ميشيغان إلى «الثورة» ضد القيود المفروضة من قبل الحاكم جريتشن ويتمير.

كما أنه قلل من خطر الفيروس، الذي قتل ما يقرب من 265 ألف أمريكي حتى الآن وأصاب ملايين آخرين، وكان من المدافعين عن سياسة «مناعة القطيع»، وهي سياسة حذر كثيرون من أنها قد تؤدي إلى ملايين الوفيات. 

ودفعت تصريحاته وآراؤه جامعة ستانفورد إلى إصدار بيان «تصرح فيه بأنها تنأى بنفسها عن أتلاس باعتباره أحد أعضائها، قائلة إن تصريحاته غير متناسقة مع نهج الجامعة في كيفية مكافحة الفيروس».

وقالت الجامعة، في بيان: «نحن ندعم ارتداء كمامات الوجه والتباعد الاجتماعي وإجراءات المسوح بشكل موسع. نعتقد كذلك في أهمية اتباع تعليمات وإجراءات الصحة العامة».

وواجه أتلاس انتقادات حادة من خبراء الصحة العامة، بما فيهم فاوتشي، لإمداد ترامب بمعلومات مغلوطة وغير صحيحة بشأن وضع الجائحة.

لكنه دافع عن موقفه، قائلًا في خطاب الاستقالة: «لا يمكنني التفكير في وقت يكون فيه الحفاظ على العلم والنقاش العلمي أكثر إلحاحًا».

وسجلت الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة زيادة كبيرة في أعداد الإصابات بفيروس «كوفيد19» وصلت إلى 100 ألف إصابة في يوم واحد.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك