Menu
مانشستر سيتي يقلب الطاولة على الريال في عقر داره ويداعب دور الثمانية لدوري الأبطال

بات مانشستر سيتي الإنجليزي على مشارف الصعود لدور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما قلب تأخره صفر/ 1 أمام مضيفه ريال مدريد الإسباني، إلى فوز ثمين ومستحق 2/ 1 أمس الأربعاء في ذهاب دور الستة عشر للمسابقة القارية.

وكان مانشستر سيتي الطرف الأفضل في معظم فترات المباراة، وكان بإمكانه الفوز بعدد أوفر من الأهداف لولا تألق البلجيكي تيبو كورتوا حارس مرمى الريال، الذي تصدّى ببراعة لأكثر من هجمة خطيرة للفريق الإنجليزي، الذي أصبحت مهمته سهلة إلى حدّ كبير في مواصلة مسيرته بالبطولة التي يحلم بالفوز بها للمرة الأولى في تاريخه.

وعجز الفريقان عن هزّ الشباك خلال الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل بدون أهداف، رغم سيطرة سيتي على أغلب الفترات.

وفي الشوط الثاني، بادر إيسكو بالتسجيل لمصلحة الريال في الدقيقة 60، لكن المهاجم البرازيلي جابرييل جيسوس أدرك التعادل لسيتي في الدقيقة 78 من متابعة لتمريرة زميله البلجيكي كيفن دي بروين (نجم المباراة)، الذي أحرز الهدف الثاني للضيوف في الدقيقة 83 من ركلة جزاء.

واضطر الريال لإنهاء المباراة بعشرة لاعبين عقب طرد قائده سيرخيو أجويرو في الدقيقة 86 لتعمده عرقلة جيسوس وهو في وضع انفراد بالمرمى.

وبات يكفي مانشستر سيتي الخسارة بهدف نظيف في لقاء العودة الذي سيقام بملعبه من أجل الصعود لدور الثمانية، فيما أصبح يتعين على الريال، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد 13 لقبًا، الفوز بثنائية نظيفة أو الفوز بفارق هدف شريطة تسجيله أكثر من هدفين لتفادي الخروج المبكر من المسابقة.

وتأتي تلك الخسارة لتضاعف من أحزان الريال قبل لقائه المرتقب مع غريمه التقليدي برشلونة في الكلاسيكو الذي سيجرى بملعب (سانتياجو برنابيو) معقل الفريق الملكي يوم الأحد القادم ببطولة الدوري الإسباني.

وكان الريال قد خسر صفر / 1 أمام مضيفه ليفانتي في لقائه الأخير بالدوري الإسباني يوم السبت الماضي، ليفقد صدارة المسابقة المحلية لمصلحة منافسه العتيد، قبل المواجهة بينهما.

بدأت المباراة بمرحلة جس النبض خلال ربع الساعة الأول من عمر اللقاء، قبل أن تشهد الدقيقة 16 التسديدة الأولى عن طريق الفرنسي رافاييل فاران، الذي تابع كرة مرتدة بطريقة خاطئة من دفاع مانشستر سيتي، ليسدّد من خارج منطقة الجزاء، لكنّه وضع الكرة بعيدة تمامًا عن المرمى.

ومن أول هجمة منظمة لمانشستر سيتي في اللقاء، أهدر البرازيلي جابرييل جيسوس فرصة مؤكدة في الدقيقة 21، حينما تلقى تمريرة بينية رائعة من كيفن دي بروين انفرد على إثرها بالمرمى عقب مراوغته الدفاع، لكنّه سدّد برعونة على يسار تيبو كورتوا، حارس مرمى الريال، الذي تصدَّى للكرة قبل أن يبعدها الدفاع لركنية لم تسفر عن شيء.

وأضاع دي بروين فرصة أخرى لسيتي في الدقيقة 28، حينما تهيَّأت أمامه الكرة داخل المنطقة، لكنه أطاح بها بعيدة تمامًا عن المرمى.

استشعر الريال الحرج، وبدأ تنظيم صفوفه من جديد، وكاد كريم بنزيمة أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 30، حينما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، ليسدد ضربة رأس متقنة على يمين البرازيلي إيديرسون مورايش، حارس مرمى الفريق الإنجليزي، الذي أبعد الكرة ببراعة، لتتهيأ أمام مواطنه فينيسيوس جونيور، المتواجد أمام المرمى مباشرة، لكنَّه عجز عن التسديد بعد تعثره المفاجئ ليبعد الدفاع الكرة عن المنطقة الخطرة.

أجرى مانشستر سيتي تبديله الأول، الذي جاء اضطراريًا في الدقيقة 33 بنزول فيرناندينيو بدلًا من أيميريك لابورت الذي تعرض للإصابة.

وأهدر بيرناردو سيلفا فرصة لسيتي في الدقيقة 36، عندما تلقّى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى عن طريق جيسوس، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، لكن الكرة ذهبت ضعيفة في أحضان كورتوا.

أضاع مانشستر سيتي فرصة مؤكدة لإنهاء الشوط الأول وهو متقدمًا؛ حيث تابع حصل الفريق السماوي على ركلة ركنية نفذها دي بروين من الناحية اليسرى، لكن كورتوا أبعد الكرة بقبضة يده لتصل إلى جيسوس، الذي سدَّد دون مضايقة من أحد من داخل المنطقة، لتصطدم الكرة بسيرخيو راموس وتتهادى نحو الشباك، لكن الأرض انشقت عن كاسيميرو، الذي أبعد الكرة من على خط المرمى، لينتهي الشوط بالتعادل بدون أهداف.

واصل مانشستر سيتي سيطرته على المباراة في بداية الشوط الثاني؛ حيث قاد دي بروين هجمة سريعة للضيوف في الدقيقة 50، ليمرر الكرة إلى رياض محرز، الذي سدد تصويبة غير متقنة مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

وأضاع محرز فرصة أخرى لسيتي في الدقيقة 55، عندما تسلم الكرة داخل المنطقة ليراوغ الدفاع، لكنه سدد في المكان الذي تواجد به كورتوا، الذي ارتدت الكرة من يده.

وواصل محرز مسلسل إهدار الفرص المؤكدة في الدقيقة 57؛ حيث تلقى تمريرة أمامية ليجد نفسه منفردًا بالمرمى، غير أنَّه سدد دون تركيز على يمين كورتوا، الذي أبعد الكرة باقتدار.

وردّ الريال بهجمة سريعة في الدقيقة 58؛ حيث تابع إيسكو كرة عرضية من جهة اليسار، لكنَّه سدد ضربة رأس ضعيفة في يد مورايش، قبل أن يسجل اللاعب نفسه هدف التقدم للفريق الملكي في الدقيقة 60.

واستخلص لوكا مودريتش الكرة من الدفاع، ليمرر إلى فينيسيوس جونيور، الذي انطلق في الناحية اليسرى، قبل أن يرسل الكرة لإيسكو، الخالي تمامًا من الرقابة، الذي سدد بهدوء على يمين مورايش الذي خرج من مرماه لملاقاته وتتهادى الكرة داخل الشباك.

حاول الريال استغلال حالة الإحباط التي شعر بها لاعبو مانشستر سيتي عقب هدف إيسكو، وكثف الفريق الإسباني من هجومه بغية مضاعفة النتيجة، وكاد راموس أنَّ يحرز هدفًا آخر للريال في الدقيقة 70، عندما تلقى عرضية من جهة اليمين عن طريق إيسكو، ليسدد من داخل المنطقة، لكن الكرة اصطدمت في فيرناندينيو لتخرج لركنية لم تستغل.

دفع مانشستر سيتي بتبديله الثاني في الدقيقة 73 بنزول رحيم ستيرلينج بدلًا من بيرناردو سيلفا، ليرد الريال بتبديله الأول بنزول جاريث بيل بدلًا من فينيسيوس جونيور.

وسرعان ما عاد سيتي لأجواء المباراة من جديد، بعدما أحرز جيسوس هدف التعادل في الدقيقة 78.

وتلقى اللاعب البرازيلي تمريرة عرضية من جهة اليسار عن طريق دي بروين، ليسدد ضربة رأس رائعة على يمين كورتوا، الذي حاول إبعادها دون جدوى لتسكن شباكه.

حاول لاعبو الريال الاعتراض على الهداف بداعي وجود دفع من جيسوس لراموس، غير أن تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) أثبتت صحة قرار الحكم باحتساب الهدف.

وتمكن سيتي من مواصلة قلب الطاولة على الريال، بعدما حصل الفريق الضيف على ركلة جزاء في الدقيقة 82، عقب تعرض ستيرلينج للعرقلة داخل منطقة جزاء الريال من جانب داني كارفخال.

ونفذ دي بروين الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة على يمين كورتوا، الذي ارتمى في الناحية اليسرى، محرزًا الهدف الثاني لمانشستر سيتي في الدقيقة 83.

حاول الفرنسي زين الدين زيدان إدراك التعادل خلال الوقت المتبقي من المباراة، فأجرى تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 84 بنزول لوكاس فاسكيز ولوكا يوفيتش بدلًا من لوكا مودريتش وإيسكو.

وتضاعفت معاناة الريال بعدما تلقى قائده سيرخيو راموس البطاقة الحمراء في الدقيقة 86، بعدما تعمد عرقلة جيسوس، الذي كان في وضع انفراد بالمرمى، ليحصل سيتي على ركلة حرة مباشرة من على حدود المنطقة نفذها محرز، لكنّه وضع الكرة في يد كورتوا.

وأهدر سيتي أكثر من فرصة لمضاعفة النتيجة خلال الوقت المتبقي من المباراة، بعدما تكفل كورتوا بالتصدي لها، لينتهي اللقاء بفوز ثمين ومستحق لمانشستر سيتي 2 / 1 على ريال مدريد.

اقرأ أيضًا:

ريال مدريد ضد مانشستر سيتي.. التشكيل المتوقع للمواجهة المرتقبة في دوري أبطال أوروبا

رسميًّا.. مانشستر سيتي يتحرك ضد عقوبات «يويفا» القاسية

نجم مانشستر سيتي: ابنتي تحاول إغضابي بأغاني الجمهور لمحمد صلاح

2020-07-06T08:32:42+03:00 بات مانشستر سيتي الإنجليزي على مشارف الصعود لدور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما قلب تأخره صفر/ 1 أمام مضيفه ريال مدريد الإسباني، إلى فوز ثم
مانشستر سيتي يقلب الطاولة على الريال في عقر داره ويداعب دور الثمانية لدوري الأبطال
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مانشستر سيتي يقلب الطاولة على الريال في عقر داره ويداعب دور الثمانية لدوري الأبطال

حول تأخره لفوز بهدفين مقابل هدف

مانشستر سيتي يقلب الطاولة على الريال في عقر داره ويداعب دور الثمانية لدوري الأبطال
  • 267
  • 0
  • 0
فريق التحرير
3 رجب 1441 /  27  فبراير  2020   01:38 ص

بات مانشستر سيتي الإنجليزي على مشارف الصعود لدور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما قلب تأخره صفر/ 1 أمام مضيفه ريال مدريد الإسباني، إلى فوز ثمين ومستحق 2/ 1 أمس الأربعاء في ذهاب دور الستة عشر للمسابقة القارية.

وكان مانشستر سيتي الطرف الأفضل في معظم فترات المباراة، وكان بإمكانه الفوز بعدد أوفر من الأهداف لولا تألق البلجيكي تيبو كورتوا حارس مرمى الريال، الذي تصدّى ببراعة لأكثر من هجمة خطيرة للفريق الإنجليزي، الذي أصبحت مهمته سهلة إلى حدّ كبير في مواصلة مسيرته بالبطولة التي يحلم بالفوز بها للمرة الأولى في تاريخه.

وعجز الفريقان عن هزّ الشباك خلال الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل بدون أهداف، رغم سيطرة سيتي على أغلب الفترات.

وفي الشوط الثاني، بادر إيسكو بالتسجيل لمصلحة الريال في الدقيقة 60، لكن المهاجم البرازيلي جابرييل جيسوس أدرك التعادل لسيتي في الدقيقة 78 من متابعة لتمريرة زميله البلجيكي كيفن دي بروين (نجم المباراة)، الذي أحرز الهدف الثاني للضيوف في الدقيقة 83 من ركلة جزاء.

واضطر الريال لإنهاء المباراة بعشرة لاعبين عقب طرد قائده سيرخيو أجويرو في الدقيقة 86 لتعمده عرقلة جيسوس وهو في وضع انفراد بالمرمى.

وبات يكفي مانشستر سيتي الخسارة بهدف نظيف في لقاء العودة الذي سيقام بملعبه من أجل الصعود لدور الثمانية، فيما أصبح يتعين على الريال، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد 13 لقبًا، الفوز بثنائية نظيفة أو الفوز بفارق هدف شريطة تسجيله أكثر من هدفين لتفادي الخروج المبكر من المسابقة.

وتأتي تلك الخسارة لتضاعف من أحزان الريال قبل لقائه المرتقب مع غريمه التقليدي برشلونة في الكلاسيكو الذي سيجرى بملعب (سانتياجو برنابيو) معقل الفريق الملكي يوم الأحد القادم ببطولة الدوري الإسباني.

وكان الريال قد خسر صفر / 1 أمام مضيفه ليفانتي في لقائه الأخير بالدوري الإسباني يوم السبت الماضي، ليفقد صدارة المسابقة المحلية لمصلحة منافسه العتيد، قبل المواجهة بينهما.

بدأت المباراة بمرحلة جس النبض خلال ربع الساعة الأول من عمر اللقاء، قبل أن تشهد الدقيقة 16 التسديدة الأولى عن طريق الفرنسي رافاييل فاران، الذي تابع كرة مرتدة بطريقة خاطئة من دفاع مانشستر سيتي، ليسدّد من خارج منطقة الجزاء، لكنّه وضع الكرة بعيدة تمامًا عن المرمى.

ومن أول هجمة منظمة لمانشستر سيتي في اللقاء، أهدر البرازيلي جابرييل جيسوس فرصة مؤكدة في الدقيقة 21، حينما تلقى تمريرة بينية رائعة من كيفن دي بروين انفرد على إثرها بالمرمى عقب مراوغته الدفاع، لكنّه سدّد برعونة على يسار تيبو كورتوا، حارس مرمى الريال، الذي تصدَّى للكرة قبل أن يبعدها الدفاع لركنية لم تسفر عن شيء.

وأضاع دي بروين فرصة أخرى لسيتي في الدقيقة 28، حينما تهيَّأت أمامه الكرة داخل المنطقة، لكنه أطاح بها بعيدة تمامًا عن المرمى.

استشعر الريال الحرج، وبدأ تنظيم صفوفه من جديد، وكاد كريم بنزيمة أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 30، حينما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، ليسدد ضربة رأس متقنة على يمين البرازيلي إيديرسون مورايش، حارس مرمى الفريق الإنجليزي، الذي أبعد الكرة ببراعة، لتتهيأ أمام مواطنه فينيسيوس جونيور، المتواجد أمام المرمى مباشرة، لكنَّه عجز عن التسديد بعد تعثره المفاجئ ليبعد الدفاع الكرة عن المنطقة الخطرة.

أجرى مانشستر سيتي تبديله الأول، الذي جاء اضطراريًا في الدقيقة 33 بنزول فيرناندينيو بدلًا من أيميريك لابورت الذي تعرض للإصابة.

وأهدر بيرناردو سيلفا فرصة لسيتي في الدقيقة 36، عندما تلقّى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى عن طريق جيسوس، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، لكن الكرة ذهبت ضعيفة في أحضان كورتوا.

أضاع مانشستر سيتي فرصة مؤكدة لإنهاء الشوط الأول وهو متقدمًا؛ حيث تابع حصل الفريق السماوي على ركلة ركنية نفذها دي بروين من الناحية اليسرى، لكن كورتوا أبعد الكرة بقبضة يده لتصل إلى جيسوس، الذي سدَّد دون مضايقة من أحد من داخل المنطقة، لتصطدم الكرة بسيرخيو راموس وتتهادى نحو الشباك، لكن الأرض انشقت عن كاسيميرو، الذي أبعد الكرة من على خط المرمى، لينتهي الشوط بالتعادل بدون أهداف.

واصل مانشستر سيتي سيطرته على المباراة في بداية الشوط الثاني؛ حيث قاد دي بروين هجمة سريعة للضيوف في الدقيقة 50، ليمرر الكرة إلى رياض محرز، الذي سدد تصويبة غير متقنة مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

وأضاع محرز فرصة أخرى لسيتي في الدقيقة 55، عندما تسلم الكرة داخل المنطقة ليراوغ الدفاع، لكنه سدد في المكان الذي تواجد به كورتوا، الذي ارتدت الكرة من يده.

وواصل محرز مسلسل إهدار الفرص المؤكدة في الدقيقة 57؛ حيث تلقى تمريرة أمامية ليجد نفسه منفردًا بالمرمى، غير أنَّه سدد دون تركيز على يمين كورتوا، الذي أبعد الكرة باقتدار.

وردّ الريال بهجمة سريعة في الدقيقة 58؛ حيث تابع إيسكو كرة عرضية من جهة اليسار، لكنَّه سدد ضربة رأس ضعيفة في يد مورايش، قبل أن يسجل اللاعب نفسه هدف التقدم للفريق الملكي في الدقيقة 60.

واستخلص لوكا مودريتش الكرة من الدفاع، ليمرر إلى فينيسيوس جونيور، الذي انطلق في الناحية اليسرى، قبل أن يرسل الكرة لإيسكو، الخالي تمامًا من الرقابة، الذي سدد بهدوء على يمين مورايش الذي خرج من مرماه لملاقاته وتتهادى الكرة داخل الشباك.

حاول الريال استغلال حالة الإحباط التي شعر بها لاعبو مانشستر سيتي عقب هدف إيسكو، وكثف الفريق الإسباني من هجومه بغية مضاعفة النتيجة، وكاد راموس أنَّ يحرز هدفًا آخر للريال في الدقيقة 70، عندما تلقى عرضية من جهة اليمين عن طريق إيسكو، ليسدد من داخل المنطقة، لكن الكرة اصطدمت في فيرناندينيو لتخرج لركنية لم تستغل.

دفع مانشستر سيتي بتبديله الثاني في الدقيقة 73 بنزول رحيم ستيرلينج بدلًا من بيرناردو سيلفا، ليرد الريال بتبديله الأول بنزول جاريث بيل بدلًا من فينيسيوس جونيور.

وسرعان ما عاد سيتي لأجواء المباراة من جديد، بعدما أحرز جيسوس هدف التعادل في الدقيقة 78.

وتلقى اللاعب البرازيلي تمريرة عرضية من جهة اليسار عن طريق دي بروين، ليسدد ضربة رأس رائعة على يمين كورتوا، الذي حاول إبعادها دون جدوى لتسكن شباكه.

حاول لاعبو الريال الاعتراض على الهداف بداعي وجود دفع من جيسوس لراموس، غير أن تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) أثبتت صحة قرار الحكم باحتساب الهدف.

وتمكن سيتي من مواصلة قلب الطاولة على الريال، بعدما حصل الفريق الضيف على ركلة جزاء في الدقيقة 82، عقب تعرض ستيرلينج للعرقلة داخل منطقة جزاء الريال من جانب داني كارفخال.

ونفذ دي بروين الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة على يمين كورتوا، الذي ارتمى في الناحية اليسرى، محرزًا الهدف الثاني لمانشستر سيتي في الدقيقة 83.

حاول الفرنسي زين الدين زيدان إدراك التعادل خلال الوقت المتبقي من المباراة، فأجرى تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 84 بنزول لوكاس فاسكيز ولوكا يوفيتش بدلًا من لوكا مودريتش وإيسكو.

وتضاعفت معاناة الريال بعدما تلقى قائده سيرخيو راموس البطاقة الحمراء في الدقيقة 86، بعدما تعمد عرقلة جيسوس، الذي كان في وضع انفراد بالمرمى، ليحصل سيتي على ركلة حرة مباشرة من على حدود المنطقة نفذها محرز، لكنّه وضع الكرة في يد كورتوا.

وأهدر سيتي أكثر من فرصة لمضاعفة النتيجة خلال الوقت المتبقي من المباراة، بعدما تكفل كورتوا بالتصدي لها، لينتهي اللقاء بفوز ثمين ومستحق لمانشستر سيتي 2 / 1 على ريال مدريد.

اقرأ أيضًا:

ريال مدريد ضد مانشستر سيتي.. التشكيل المتوقع للمواجهة المرتقبة في دوري أبطال أوروبا

رسميًّا.. مانشستر سيتي يتحرك ضد عقوبات «يويفا» القاسية

نجم مانشستر سيتي: ابنتي تحاول إغضابي بأغاني الجمهور لمحمد صلاح

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك