Menu
مآتم عزاء في كندا بسبب «63 ضحية» على متن الطائرة الأوكرانية

نظّم الكنديون وقفات على أضواء الشموع في عدة مدن لتأبين 63 مواطنًا قتلوا في حادث تحطم طائرة في إيران، وهو ما وصفه رئيس وزراء كندا بأنه «مأساة صدمت العالم»، وكندا في حالة حداد منذ تحطم طائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية، الأربعاء الماضي، التي كانت متجهة إلى كييف من طهران، ما أودى بحياة 176 شخصًا كانوا على متنها.

ويمثل هذا الحادث أكبر خسارة في الأرواح بين الكنديين منذ تفجير طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الهندية «إير إنديا» في عام 1985 فوق المحيط الأطلسي، ما أسفر عن مقتل 268 شخصًا من كندا، بحسب «رويترز». وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو مستشهدًا بمصادر استخباراتية الخميس، إن طائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية تم إسقاطها على الأرجح بصاروخ إيراني، وأضاف أن تدمير الطائرة «ربما لم يكن مقصودًا»، ونفت إيران تقارير تفيد بأن الطائرة أصيبت بصاروخ.

ووقع الحادث بعد ساعات من إطلاق إيران صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين في العراق تستضيفان قوات أمريكية وعندما كان الإيرانيون في حالة تأهّب قصوى لرد عسكري أمريكي، وقال ترودو -في مؤتمر صحفي «ما حدث بالأمس كان مأساة، وهي مأساة لم تصدم كندا فحسب بل العالم»- وأضاف أن 138 شخصًا بين الذين كانوا على متن الطائرة كانوا مرتبطين بالسفر على رحلة متجهة إلى كندا.

ففي تورنتو -حيث حضر حشد يضم أكثر من 100 شخص وقفة تأبين- توفي في الحادث نحو عشرين شخصا كانوا مرتبطين بالسفر إلى أكبر مدينة في كندا، ومن بينهم زوجان شابان وابنتهما الصغيرة إلى جانب معلمين وطلاب، وفي ساحة البرلمان الكندي «بارليامنت هيل» في أوتاوا، رتب المعزون الشموع على الأرض على شكل قلب.

كما تجمّع المعزين في مونتريال، وهي موطن اثنين من المتزوجين حديثًا من كيبيك كانا من بين أولئك الذين قتلوا في الحادث، في مدينة إدمونتون في غرب كندا، تم التخطيط لإقامة نصب تذكاري يوم الأحد في منشأة رياضية، وقتل ثلاثون شخصًا من عاصمة ألبرتا وهم يمثلون نصف عدد القتلى من كندا تقريبًا.

وفقدت جامعة ألبرتا وحدها 10 أشخاص لهم صلات بالمؤسسة، وزار خبراء نفسيون الحرم الجامعي يوم الخميس، ووضع المعزّون زهورًا على باب مكتب أستاذ توفّي، وقُتل استاذان متزوجان وطالبان وخريج حديث، وجميعهم من قسم الهندسة بالجامعة، في الحادث.

اقرأ أيضا:

زيجة عمرها 3 أيام.. نهاية مأساوية لـ«أراش» و«بونيه» على متن الطائرة الأوكرانية

خوفًا من خطر الاحتجاز التعسفي.. كندا تحذِّر مواطنيها من السفر لإيران

رئيس وزراء كندا: وفق معلوماتنا.. الطائرة الأوكرانية أسقطت بصاروخ إيراني

2020-01-10T13:57:03+03:00 نظّم الكنديون وقفات على أضواء الشموع في عدة مدن لتأبين 63 مواطنًا قتلوا في حادث تحطم طائرة في إيران، وهو ما وصفه رئيس وزراء كندا بأنه «مأساة صدمت العالم»، وكندا
مآتم عزاء في كندا بسبب «63 ضحية» على متن الطائرة الأوكرانية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مآتم عزاء في كندا بسبب «63 ضحية» على متن الطائرة الأوكرانية

وقفات للتأبين بمدن عدة.. واتهامات تلاحق إيران

مآتم عزاء في كندا بسبب «63 ضحية» على متن الطائرة الأوكرانية
  • 7
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 جمادى الأول 1441 /  10  يناير  2020   01:57 م

نظّم الكنديون وقفات على أضواء الشموع في عدة مدن لتأبين 63 مواطنًا قتلوا في حادث تحطم طائرة في إيران، وهو ما وصفه رئيس وزراء كندا بأنه «مأساة صدمت العالم»، وكندا في حالة حداد منذ تحطم طائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية، الأربعاء الماضي، التي كانت متجهة إلى كييف من طهران، ما أودى بحياة 176 شخصًا كانوا على متنها.

ويمثل هذا الحادث أكبر خسارة في الأرواح بين الكنديين منذ تفجير طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الهندية «إير إنديا» في عام 1985 فوق المحيط الأطلسي، ما أسفر عن مقتل 268 شخصًا من كندا، بحسب «رويترز». وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو مستشهدًا بمصادر استخباراتية الخميس، إن طائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية تم إسقاطها على الأرجح بصاروخ إيراني، وأضاف أن تدمير الطائرة «ربما لم يكن مقصودًا»، ونفت إيران تقارير تفيد بأن الطائرة أصيبت بصاروخ.

ووقع الحادث بعد ساعات من إطلاق إيران صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين في العراق تستضيفان قوات أمريكية وعندما كان الإيرانيون في حالة تأهّب قصوى لرد عسكري أمريكي، وقال ترودو -في مؤتمر صحفي «ما حدث بالأمس كان مأساة، وهي مأساة لم تصدم كندا فحسب بل العالم»- وأضاف أن 138 شخصًا بين الذين كانوا على متن الطائرة كانوا مرتبطين بالسفر على رحلة متجهة إلى كندا.

ففي تورنتو -حيث حضر حشد يضم أكثر من 100 شخص وقفة تأبين- توفي في الحادث نحو عشرين شخصا كانوا مرتبطين بالسفر إلى أكبر مدينة في كندا، ومن بينهم زوجان شابان وابنتهما الصغيرة إلى جانب معلمين وطلاب، وفي ساحة البرلمان الكندي «بارليامنت هيل» في أوتاوا، رتب المعزون الشموع على الأرض على شكل قلب.

كما تجمّع المعزين في مونتريال، وهي موطن اثنين من المتزوجين حديثًا من كيبيك كانا من بين أولئك الذين قتلوا في الحادث، في مدينة إدمونتون في غرب كندا، تم التخطيط لإقامة نصب تذكاري يوم الأحد في منشأة رياضية، وقتل ثلاثون شخصًا من عاصمة ألبرتا وهم يمثلون نصف عدد القتلى من كندا تقريبًا.

وفقدت جامعة ألبرتا وحدها 10 أشخاص لهم صلات بالمؤسسة، وزار خبراء نفسيون الحرم الجامعي يوم الخميس، ووضع المعزّون زهورًا على باب مكتب أستاذ توفّي، وقُتل استاذان متزوجان وطالبان وخريج حديث، وجميعهم من قسم الهندسة بالجامعة، في الحادث.

اقرأ أيضا:

زيجة عمرها 3 أيام.. نهاية مأساوية لـ«أراش» و«بونيه» على متن الطائرة الأوكرانية

خوفًا من خطر الاحتجاز التعسفي.. كندا تحذِّر مواطنيها من السفر لإيران

رئيس وزراء كندا: وفق معلوماتنا.. الطائرة الأوكرانية أسقطت بصاروخ إيراني

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك