Menu


الإدارات الحكومية بالأحساء تشيد بإجراءات المملكة للحد من انتشار كورونا

أهمها تعليق الحضور لمقرات العمل وإيقاف بعض الأنشطة..

أشاد عدد من مسؤولي الإدارات الحكومية بمحافظة الأحساء، بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها حكومة خادم الحرمين الشريفين؛ للحدّ من انتشار فيروس كورونا الجديد، ومنها
الإدارات الحكومية بالأحساء تشيد بإجراءات المملكة للحد من انتشار كورونا
  • 293
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أشاد عدد من مسؤولي الإدارات الحكومية بمحافظة الأحساء، بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها حكومة خادم الحرمين الشريفين؛ للحدّ من انتشار فيروس كورونا الجديد، ومنها تعليق الحضور لمقرات العمل وإيقاف عدد من الأنشطة، مؤكدين على ضرورة دعم هذه الجهود وتحمل المسؤولية حتى يتحقق الهدف المنشود بالقضاء على هذا الفيروس بإذن الله، منوّهين بحرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين، لسلامة وصحة المواطنين والمقيمين وضمان سلامتهم.

وأعرب مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي، عن اعتزاز الجامعة ومنسوبيها من هيئة إدارية وتعليمية، وطلبة بما اتخذته الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين من قرارات وتوجيهات احترازية للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، وهو ما يعكس اهتمام القيادة الحكيمة الكبير بشعبها، وحرصها على استقرار الأمان الصحي في ربوع الوطن، مؤكدًا على استمرارية العملية التعليمية في جميع كلياتها ومراحلها الدراسية فترة تعليق الدراسة الانتظامية في مبانيها، مطمئنًا معاليه طلاب وطالبات الجامعة بأنَّ مسيرتهم التعليمية ستمضي بإذن الله تعالى على أفضل وجه.

وأكَّد أمين الأحساء المهندس عادل بن محمد الملحم، على أهمية تعاون الجميع دعمًا للجهود المبذولة في تطبيق الإجراءات الوقائية ضد فايروس كورونا المستجد (COVID19) حمايةً لأفراد المجتمع، حتى يتحقّق الهدف المنشود بإذن الله في ظلّ توجيهات واهتمام حكومتنا الرشيدة، مثنيًا على قرار القيادة الحكيمة بتعليق الحضور لمقرات العمل في القطاعات الحكومية، وإيقاف الانشطة كإجراءات احترازية؛ رفعًا للضرر والحد من انتشار هذا الفيروس .

من جانبه، نوَّه مدير عام التعليم بمحافظة الأحساء حمد بن محمد العيسى، بالإجراءات الاحترازية التي انتهجتها قيادتنا الرشيدة لوقف تفشي فيروس «كورونا» الجديد («كوفيد- 19») التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن، مثمنًا دور وزارة التعليم وجهودها المميزة في إطلاق منظومة التعليم الموحدة، لتسخير إمكانياتها في خدمة الطلاب والطالبات وإتاحة الفرصة لهم للتعلم عن بُعد ومتابعة دروسهم عبر عدة قنوات مختلفة، والتي تُعد بديل لقرار تعليق الدراسة في مدارس المملكة؛ حيث واظب طلاب وطالبات الأحساء مشاركتهم للحصص الدراسية عبر المدرسة الافتراضية بتلك الوسائل التي أتاحتها الوزارة.

بدوره، أشاد مدير عام مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الأحساء المهندس إبراهيم بن خليل الخليل، بتعزيز المملكة إجراءاتها الاحترازية بمنع التجمعات البشرية لوقف تفشي فيروس «كورونا» وجهودها الحثيثة للسيطرة عليه، لحماية المواطنين والمقيمين على أرضها، سائلًا الله تعالى أن يحفظ المملكة قيادةً وشعبًا من كل مكروه ويذهب عنا الوباء والبلاء إنَّه على كلّ شيء قدير.

بدوره، ثمّن رئيس مجلس إدارة جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء عضو مجلس الشورى الدكتور سعدون بن سعد السعدون، جهود المملكة وإجراءاتها الاحترازية للمحافظة على صحة المواطنين والمقيمين، ومنع انتشار فيروس كورونا بالحد من التجمعات والتشجيع على البقاء في المنازل خلال الأسبوعين القادمين، حرصًا على سلامة بلادنا الغالية وصحة ساكنيها من المواطنين والمقيمين.

من جهته، أكَّد المنسق لبرنامج المدن الصحية بالهفوف خليفة الزبدة، أنَّ الإجراءات التي تتخذها الدولة للحد من انتشار كورونا تفوق أي دولة في العالم ولله الحمد سرعة في اتخاذ القرار ودقة في التنفيذ وتعاون الجهات كافة، وهذا يحسب للدولة حفظها وحرصها على صحة المواطن والمقيم.

فيما، أكّد رئيس نادي العدالة بالأحساء المهندس عبدالعزيز المضحي، أنه في ظل تنامي المخاوف العالمية جراء انتشار فيروس كورونا المستجد والذي عُرِّف علميًا بمرض (كوفيد-19) في دول عديدة في مختلف قارات الأرض، قدمت المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين نموذجًا رائدًا في احتواء هذا المرض رغم تنامي التحديات التي تواجهها من اتساع رقعتها الجغرافية وتعدد منافذها الجوية والبحرية والبرية في حدودها المنفتحة على مختلف الدول وزيادة زائري ومرتادي الحرمين الشريفين، إلا أنها سابقت الزمن وكسبت الرهان متقدمة على كثير من الدول الأوروبية والعربية والإسلامية في اتخاذ القرارات الجريئة والمتقدمة في سبيل احتواء هذا المرض الجائح، سائلًا الله أن يحفظ البلاد ويسدد قيادتها الرشيدة وعلى رأسها خادم الخرمين الشريفين وولي عهده الأمين، ويحفظ الله الجميع من كل سوء ومكروه.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك