Menu
مشروع قرار أوروبي بإدراج شخصيات وكيانات تركية على قائمة العقوبات

تدرس القمة الأوروبية المنعقدة، اليوم الخميس، التي تستمر لغد الجمعة؛ مشروع قرار يدين خطاب تركيا العدائي ضد قادة الاتحاد. حسبما ذكرت «العربية».

وقال مصدر دبلوماسي إن القمة الأوروبية ستوصي بإدراج شخصيات وكيانات تركية على قائمة العقوبات، لافتًا إلى أن تلك العقوبات تستهدف المسؤولين عن التنقيب في شرق المتوسط.

وأكد المصدر أن مشروع القرار الأوروبي ينتقد دور أنقرة في ليبيا.

واقترحت كل من اليونان وفرنسا وقبرص حظْرَ مبيعاتِ الأسلحة، وتعليقَ الاتحادِ الجمركي القائمِ مع تركيا، وسدَ أفقِ مفاوضاتِ العضويةِ في الاتحادِ بصفةٍ نهائية.

وأعرب رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، عن ثقته بأن «تركيا لن تغير ممارساتها في المنطقة دون ضغط الاتحاد الأوروبي عليها»، مشيرًا إلى أن بلاده «لا تنتظر من تركيا تغيير سلوكها من تلقاها نفسها»، مشددًا على أن ذلك سيتم بعد الضغط عليها.

يُشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كان استبق، أمس الأربعاء، العقوبات الأوروبية المرتقبة بالتقليل من شأنها، معتبرًا أن لبلاده حقوقًا في شرق المتوسط، وأنها ستدافع عنها.

يُذكَر أن المجلس الأوروبي يعقد قمة، اليوم الخميس وغدًا الجمعة، لبحث مستقبل العلاقات مع تركيا، وسط تلويح بفرض عقوبات على أنقرة، بسبب سلوكها مع جيرانها في شرق المتوسط.

اقرأ أيضًا:

عقوبات أوروبية مرتقبة تستهدف أفرادًا وسفنًا تركية بسبب النزاع في شرق المتوسط

2021-11-23T11:30:12+03:00 تدرس القمة الأوروبية المنعقدة، اليوم الخميس، التي تستمر لغد الجمعة؛ مشروع قرار يدين خطاب تركيا العدائي ضد قادة الاتحاد. حسبما ذكرت «العربية». وقال مصدر دبلو
مشروع قرار أوروبي بإدراج شخصيات وكيانات تركية على قائمة العقوبات
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مشروع قرار أوروبي بإدراج شخصيات وكيانات تركية على قائمة العقوبات

تستهدف المسؤولين عن التنقيب في شرق المتوسط

مشروع قرار أوروبي بإدراج شخصيات وكيانات تركية على قائمة العقوبات
  • 200
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 ربيع الآخر 1442 /  10  ديسمبر  2020   05:20 م

تدرس القمة الأوروبية المنعقدة، اليوم الخميس، التي تستمر لغد الجمعة؛ مشروع قرار يدين خطاب تركيا العدائي ضد قادة الاتحاد. حسبما ذكرت «العربية».

وقال مصدر دبلوماسي إن القمة الأوروبية ستوصي بإدراج شخصيات وكيانات تركية على قائمة العقوبات، لافتًا إلى أن تلك العقوبات تستهدف المسؤولين عن التنقيب في شرق المتوسط.

وأكد المصدر أن مشروع القرار الأوروبي ينتقد دور أنقرة في ليبيا.

واقترحت كل من اليونان وفرنسا وقبرص حظْرَ مبيعاتِ الأسلحة، وتعليقَ الاتحادِ الجمركي القائمِ مع تركيا، وسدَ أفقِ مفاوضاتِ العضويةِ في الاتحادِ بصفةٍ نهائية.

وأعرب رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، عن ثقته بأن «تركيا لن تغير ممارساتها في المنطقة دون ضغط الاتحاد الأوروبي عليها»، مشيرًا إلى أن بلاده «لا تنتظر من تركيا تغيير سلوكها من تلقاها نفسها»، مشددًا على أن ذلك سيتم بعد الضغط عليها.

يُشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كان استبق، أمس الأربعاء، العقوبات الأوروبية المرتقبة بالتقليل من شأنها، معتبرًا أن لبلاده حقوقًا في شرق المتوسط، وأنها ستدافع عنها.

يُذكَر أن المجلس الأوروبي يعقد قمة، اليوم الخميس وغدًا الجمعة، لبحث مستقبل العلاقات مع تركيا، وسط تلويح بفرض عقوبات على أنقرة، بسبب سلوكها مع جيرانها في شرق المتوسط.

اقرأ أيضًا:

عقوبات أوروبية مرتقبة تستهدف أفرادًا وسفنًا تركية بسبب النزاع في شرق المتوسط

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك