Menu
توفير 50 ألف وظيفة في الصناعات الدوائية خلال الـ10 سنوات المقبلة

أكد رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الدوائية محمد بن طلال النحاس، أن تحقيق الأمن الدوائي وزيادة حصة قطاع الصناعات الدوائية من الناتج المحلي ورفع نسبة الصادرات وتوطين ونقل التقنية وأهداف استراتيجية للشركة تنسجم مع رؤية المملكة 2030.

وأوضح أن الشركة مستمرة في عملية التطوير والتحسين والتحالف مع شركات عالمية لضمان استكمال عملية نقل التقنية وتوطين صناعة الدواء ومواكبة التغيرات في مجال إنتاج الأدوية مما يسهم في استمرار الشركة كرائد في صناعة الدواء في الشرق الأوسط وتحقيق الأمن الدوائي في المملكة العربية السعودية.

وأشار النحاس إلى أهمية الشراكة الاستراتيجية مع القطاع العام في سبيل تحقيق الأمن الدوائي ورفع نسبة الناتج المحلي وتوطين صناعة الدواء في المملكة العربية السعودية، مشيدًا بالدعم والجهود التي تبذلها القطاعات الحكومية ممثلة بوزارة الصحة ووزارة الصناعة ووزارة الاستثمار ووزارة الموارد البشرية والهيئة العامة للغذاء والدواء.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الشركة، أن قطاع صناعة الدواء في السعودية يعتبر سوقاً واعداً لديه الكثير من مقومات النجاح، حيث بلغ حجم سوق الدواء السعودي 36.2 مليار ريال في عام 2019 بنسبة نمو 6.7%، متوقعًا استقرار متوسط النمو في صناعة الدواء لمنطقة الشرق الأوسط بحوالي 9% سنويا، ومؤكداً على أن الصناعات الدوائية في المملكة العربية السعودية ستوفر أكثر من 50 ألف وظيفة في العديد من مجالات صناعة الدواء مثل البحث والتطوير والتصنيع والتسويق والمبيعات، وذلك خلال العشر سنوات المقبلة.

وبين النحاس أن منتجات سبيماكو الدوائية تحظى بقبول محلياً وإقليما وعالمياً، وذلك نظرا لجودة جميع مراحل وعمليات التصنيع والتزامها بأفضل المواصفات والمعايير الدولية مما جعلها الشريك المفضل في منطقة الشرق الأوسط لمعظم الشركات العالمية، كما ساعد الشركة على الدخول في تحالفات وتوقيع اتفاقيات مع أكبر بيوت الخبرة والشركات العالمية لتوطين ونقل التقنية والمعرف المبنية على الابتكار.

وتقدم رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الدوائية بالشكر للقيادة الحكيمة على الدعم اللامحدود الذي توليه لدعم القطاع الصحي، وخصوصاً الصناعات الدوائية والتي تصب في إطار رؤية المملكة ٢٠٣٠ وبرنامج التحول الوطني، مشيداً بتطور صناعة الدواء خلال الثلاثة سنوات الماضية وبما يضمن رفع كفاءات الخدمات الصحية المقدمة للمواطن والمقيم وتحقيق الأمن الدوائي وخلق وظائف وتنويع مصادر الدخل وتوطين صناعة الدواء.

2020-10-21T14:44:11+03:00 أكد رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الدوائية محمد بن طلال النحاس، أن تحقيق الأمن الدوائي وزيادة حصة قطاع الصناعات الدوائية من الناتج المحلي ورفع نسبة ا
توفير 50 ألف وظيفة في الصناعات الدوائية خلال الـ10 سنوات المقبلة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

توفير 50 ألف وظيفة في الصناعات الدوائية خلال الـ10 سنوات المقبلة

«النحاس» تطرق لتحقيق الأمن الدوائي والتوطين ونقل التقنية..

توفير 50 ألف وظيفة في الصناعات الدوائية خلال الـ10 سنوات المقبلة
  • 373
  • 0
  • 0
مجاهد الحكمي
19 صفر 1442 /  06  أكتوبر  2020   11:43 م

أكد رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الدوائية محمد بن طلال النحاس، أن تحقيق الأمن الدوائي وزيادة حصة قطاع الصناعات الدوائية من الناتج المحلي ورفع نسبة الصادرات وتوطين ونقل التقنية وأهداف استراتيجية للشركة تنسجم مع رؤية المملكة 2030.

وأوضح أن الشركة مستمرة في عملية التطوير والتحسين والتحالف مع شركات عالمية لضمان استكمال عملية نقل التقنية وتوطين صناعة الدواء ومواكبة التغيرات في مجال إنتاج الأدوية مما يسهم في استمرار الشركة كرائد في صناعة الدواء في الشرق الأوسط وتحقيق الأمن الدوائي في المملكة العربية السعودية.

وأشار النحاس إلى أهمية الشراكة الاستراتيجية مع القطاع العام في سبيل تحقيق الأمن الدوائي ورفع نسبة الناتج المحلي وتوطين صناعة الدواء في المملكة العربية السعودية، مشيدًا بالدعم والجهود التي تبذلها القطاعات الحكومية ممثلة بوزارة الصحة ووزارة الصناعة ووزارة الاستثمار ووزارة الموارد البشرية والهيئة العامة للغذاء والدواء.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الشركة، أن قطاع صناعة الدواء في السعودية يعتبر سوقاً واعداً لديه الكثير من مقومات النجاح، حيث بلغ حجم سوق الدواء السعودي 36.2 مليار ريال في عام 2019 بنسبة نمو 6.7%، متوقعًا استقرار متوسط النمو في صناعة الدواء لمنطقة الشرق الأوسط بحوالي 9% سنويا، ومؤكداً على أن الصناعات الدوائية في المملكة العربية السعودية ستوفر أكثر من 50 ألف وظيفة في العديد من مجالات صناعة الدواء مثل البحث والتطوير والتصنيع والتسويق والمبيعات، وذلك خلال العشر سنوات المقبلة.

وبين النحاس أن منتجات سبيماكو الدوائية تحظى بقبول محلياً وإقليما وعالمياً، وذلك نظرا لجودة جميع مراحل وعمليات التصنيع والتزامها بأفضل المواصفات والمعايير الدولية مما جعلها الشريك المفضل في منطقة الشرق الأوسط لمعظم الشركات العالمية، كما ساعد الشركة على الدخول في تحالفات وتوقيع اتفاقيات مع أكبر بيوت الخبرة والشركات العالمية لتوطين ونقل التقنية والمعرف المبنية على الابتكار.

وتقدم رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الدوائية بالشكر للقيادة الحكيمة على الدعم اللامحدود الذي توليه لدعم القطاع الصحي، وخصوصاً الصناعات الدوائية والتي تصب في إطار رؤية المملكة ٢٠٣٠ وبرنامج التحول الوطني، مشيداً بتطور صناعة الدواء خلال الثلاثة سنوات الماضية وبما يضمن رفع كفاءات الخدمات الصحية المقدمة للمواطن والمقيم وتحقيق الأمن الدوائي وخلق وظائف وتنويع مصادر الدخل وتوطين صناعة الدواء.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك