Menu
البرلمان العربي عن «مؤتمر المانحين»: توقيته مهم وتأكيد على أن السعودية الداعم الأول لليمن

وصف رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي، تنظيم المملكة العربية السعودية؛ بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة- غدًا الثلاثاء- مؤتمر المانحين لليمن 2020م افتراضيًا، بأنه امتداد لإسهاماتها الإنسانية والتنموية لدعم الشعب اليمني، ورفع المعاناة الإنسانية عنه، ويجسد دورها الريادي بوصفها الداعم الأول لليمن، وأكبر الممولين لخطط الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة».

وأكد، في تصريح صحفي، أهمية توقيت عقد المؤتمر في ضوء التداعيات الصحية والاقتصادية، التي تفرضها جائحة كورونا؛ بهدف مساعدة الشعب اليمني، والتخفيف من معاناته، مشيرًا إلى أن المؤتمر يأتي استكمالًا للدعم المستمر، الذي تقدمه المملكة العربية السعودية لخطط الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، التي كان آخرها تقديم مبلغ قدره 500 مليون دولار أمريكي لدعم خطة الاستجابة لعام 2020م، وتوقيع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، عددًا من العقود لتوفير الاحتياجات الضرورية من الأجهزة والمستلزمات الطبية؛ لمكافحة انتشار فيروس كورونا المُستجد في الجمهورية اليمنية.

وشدد على أن المؤتمر، سيسهم بشكل كبير في حشد التمويل اللازم لدعم البرامج الإغاثية والإنسانية والتنموية لمساعدة الشعب اليمني في تحسين أوضاعه المعيشية.

ودعا رئيس البرلمان العربي، المنظمات الإغاثية الإقليمية والدولية والدول المانحة، إلى المشاركة بفاعلية، ودعم الجهود الرامية لنجاح هذا المؤتمر الإنساني المهم للوقوف مع اليمن وشعبه.

2020-10-16T09:03:58+03:00 وصف رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي، تنظيم المملكة العربية السعودية؛ بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة- غدًا الثلاثاء- مؤتمر المانحين لليمن 202
البرلمان العربي عن «مؤتمر المانحين»: توقيته مهم وتأكيد على أن السعودية الداعم الأول لليمن
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

البرلمان العربي عن «مؤتمر المانحين»: توقيته مهم وتأكيد على أن السعودية الداعم الأول لليمن

يهدف للتخفيف من معاناة الشعب اليمني في ظل «كورونا»

البرلمان العربي عن «مؤتمر المانحين»: توقيته مهم وتأكيد على أن السعودية الداعم الأول لليمن
  • 248
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
9 شوّال 1441 /  01  يونيو  2020   12:08 م

وصف رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي، تنظيم المملكة العربية السعودية؛ بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة- غدًا الثلاثاء- مؤتمر المانحين لليمن 2020م افتراضيًا، بأنه امتداد لإسهاماتها الإنسانية والتنموية لدعم الشعب اليمني، ورفع المعاناة الإنسانية عنه، ويجسد دورها الريادي بوصفها الداعم الأول لليمن، وأكبر الممولين لخطط الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة».

وأكد، في تصريح صحفي، أهمية توقيت عقد المؤتمر في ضوء التداعيات الصحية والاقتصادية، التي تفرضها جائحة كورونا؛ بهدف مساعدة الشعب اليمني، والتخفيف من معاناته، مشيرًا إلى أن المؤتمر يأتي استكمالًا للدعم المستمر، الذي تقدمه المملكة العربية السعودية لخطط الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، التي كان آخرها تقديم مبلغ قدره 500 مليون دولار أمريكي لدعم خطة الاستجابة لعام 2020م، وتوقيع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، عددًا من العقود لتوفير الاحتياجات الضرورية من الأجهزة والمستلزمات الطبية؛ لمكافحة انتشار فيروس كورونا المُستجد في الجمهورية اليمنية.

وشدد على أن المؤتمر، سيسهم بشكل كبير في حشد التمويل اللازم لدعم البرامج الإغاثية والإنسانية والتنموية لمساعدة الشعب اليمني في تحسين أوضاعه المعيشية.

ودعا رئيس البرلمان العربي، المنظمات الإغاثية الإقليمية والدولية والدول المانحة، إلى المشاركة بفاعلية، ودعم الجهود الرامية لنجاح هذا المؤتمر الإنساني المهم للوقوف مع اليمن وشعبه.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك