Menu


تويوتا سوبرا 2020 أسطورة تعيدها "عبداللطيف جميل" مجددًا إلى المملكة

بعد أكثر من 17 سنة من الانتظار والترقب من قِبل عشاق المركبات الرياضية، عادت أسطورة تويوتا سوبرا بطرازها الجديد كليًّا إلى المملكة، وذلك مع إطلاق عبداللطيف جميل
تويوتا سوبرا 2020 أسطورة تعيدها "عبداللطيف جميل" مجددًا إلى المملكة
  • 83
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

بعد أكثر من 17 سنة من الانتظار والترقب من قِبل عشاق المركبات الرياضية، عادت أسطورة تويوتا سوبرا بطرازها الجديد كليًّا إلى المملكة، وذلك مع إطلاق عبداللطيف جميل للسيارات، الموزع المعتمد لمركبات تويوتا في المملكة، للجيل الخامس من هذه المركبة الأسطورية التي يعشقها الشباب الطموحين الذين تتسم حياتهم بإيقاع حيوي وسريع، ومعجبوها ومحبوها ينتظرون عودتها بفارغ الصبر منذ فترة بعيدة، لتلهم جيلًا جديدًا من السائقين من خلال تصميمها المميز، وأدائها الاستثنائي، وديناميكية قيادتها التفاعلية المعززة.

وتعليقًا على هذا الإعلان، قال المدير التنفيذي في قسم التسويق في "عبداللطيف جميل" للسيارات الأستاذ مازن جميل: نحن سعداء للغاية بإطلاق سيارة تويوتا سوبرا الجديدة كليًّا لنقدم لضيوفنا الكرام أفضل وأرقى تجربة قيادة لمركبة رياضية حتى الآن، وتعد سوبرا، والتي تمتلك تاريخًا عريقًا يعود إلى أكثر من 50 عامًا، إحدى أكثر طرازات شركة تويوتا شهرة وشعبية، كما تجمع بين القوة والتوازن والرشاقة، ما يجعلها توفر أقصى درجات المتعة في القيادة.

وتأتي تويوتا سوبرا الجديدة كليًّا مزودة بمحركٍ أماميٍّ ذي ست أسطوانات خطية سعة 3 ليترات ومعزز بشاحن توربو يُولّد طاقة قصوى تبلغ 335 حصانًا وعزم دوران يبلغ 500 نيوتن/متر، وبنظام دفع خلفي، يقترن بناقل حركة أوتوماتيكي ثماني السرعات يوفر تبديلًا سريعًا وسلسلًا.

وتعود العلاقة المتميزة بين شركة تويوتا وعبداللطيف جميل للسيارات لأكثر من نصف قرنٍ مضى، حيث نمت عبداللطيف جميل للسيارات لتصبح إحدى الشركات الرائدة في قطاع السيارات بالمملكة، وواحدة من أكبر الموزعين المعتمدين المستقلين لسيارات تويوتا في العالم، واستنادًا لسياستها الضيف أولًا، والتزامها بالتميز في كل ما تقدمه، تدعم عبداللطيف جميل للسيارات الانتشار الواسع لسيارات تويوتا في السوق السعودي عبر شبكة ممتدة من مراكز البيع والصيانة الموزعة استراتيجيًّا في معظم أنحاء المملكة لتوفر راحة البال لضيوفها أينما كانوا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك