Menu
ليبيا.. جلسة برلمانية مرتقبة في صبراتة غدًا الإثنين

يبدأ اليوم الأحد أعضاء من مجلس النواب الليبي في الوصول إلى مدينة صبراتة (75 كيلومترا غرب طرابلس) من أجل جلسة قد تُعقد غدًا الإثنين.

وأكد عضو مجلس النواب الليبي «عبد المنعم بلكور» مساء السبت هذا الأمر، إذ أوضح أن «ما بين 110 و120 نائبًا سيحضرون إلى صبراتة، من ضمنهم نواب من الشرق وصلوا جوًا اليوم».

وأفاد بلكور أن وصول النواب سيستمر اليوم الأحد، وسيستكمل صباح يوم الإثنين وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وحول الجلسة، قال بلكور: «لدينا 3 استحقاقات أساسية: التئام المجلس وتوحيده بعد طول انقسام، والتصويت على منح الثقة للحكومة بعد تقديمها، ثم استكمال باقي الاستحقاقات من قوانين وتشريعات».

وحول رئاسة جلسة صبراتة، أشار بلكور إلى أن: «انقسام مجلس النواب إلى مجلسين في طرابلس وطبرق دفع النواب إلى خيارين سيُنَفّذ أكثرهما قبولاً: الأول أن تكون الرئاسة مشتركة من نائبي الرئيس في البرلمانين لأجل قطع الطريق على المعترضين، والثاني أن يرأس الجلسة أكبر الأعضاء سِنًّا، ويكون أصغرهم مقررًا للجلسة. وفي كل الأحوال؛ سندخل مباشرة إلى صناديق الانتخاب لاختيار هيئة رئاسية جديدة مكونة من رئيس من الجنوب، ونائبين من الشرق والغرب، باعتبار أن الشرق نال رئاسة المجلس الرئاسي، والغرب حصل على رئاسة الحكومة. والمسألة ليست معقدة».

وحول قدرة مجلس النواب على التوافق بخصوص رئاسة جديدة، استرسل بلكور قائلا: «منذ البداية وقبل اختيار السلطة التنفيذية لم يكن الخلاف بين النواب على تنحية عقيلة صالح من الرئاسة، بل على من يتولى الرئاسة من الأقاليم الثلاثة، واليوم هناك قناعة لدى النواب أن رئاسة البرلمان من حق إقليم فزان».

واختتم في هذا الشأن قائلا: «أستغرب عدم قبول عقيلة صالح لذلك، فهذا كان محور مبادرته منذ البداية، والآن يريد التنصل بعد خسارته منصب رئيس المجلس الرئاسي في انتخابات السلطة التنفيذية، ولو كان لدى عقيلة بعض المبادئ والأخلاق لَقدّم استقالته فوراً، وتنازل عن الرئاسة للجنوب».

2021-02-22T13:10:29+03:00 يبدأ اليوم الأحد أعضاء من مجلس النواب الليبي في الوصول إلى مدينة صبراتة (75 كيلومترا غرب طرابلس) من أجل جلسة قد تُعقد غدًا الإثنين. وأكد عضو مجلس النواب اللي
ليبيا.. جلسة برلمانية مرتقبة في صبراتة غدًا الإثنين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

ليبيا.. جلسة برلمانية مرتقبة في صبراتة غدًا الإثنين

يشارك فيها نواب من الشرق

ليبيا.. جلسة برلمانية مرتقبة في صبراتة غدًا الإثنين
  • 76
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 رجب 1442 /  14  فبراير  2021   04:00 ص

يبدأ اليوم الأحد أعضاء من مجلس النواب الليبي في الوصول إلى مدينة صبراتة (75 كيلومترا غرب طرابلس) من أجل جلسة قد تُعقد غدًا الإثنين.

وأكد عضو مجلس النواب الليبي «عبد المنعم بلكور» مساء السبت هذا الأمر، إذ أوضح أن «ما بين 110 و120 نائبًا سيحضرون إلى صبراتة، من ضمنهم نواب من الشرق وصلوا جوًا اليوم».

وأفاد بلكور أن وصول النواب سيستمر اليوم الأحد، وسيستكمل صباح يوم الإثنين وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وحول الجلسة، قال بلكور: «لدينا 3 استحقاقات أساسية: التئام المجلس وتوحيده بعد طول انقسام، والتصويت على منح الثقة للحكومة بعد تقديمها، ثم استكمال باقي الاستحقاقات من قوانين وتشريعات».

وحول رئاسة جلسة صبراتة، أشار بلكور إلى أن: «انقسام مجلس النواب إلى مجلسين في طرابلس وطبرق دفع النواب إلى خيارين سيُنَفّذ أكثرهما قبولاً: الأول أن تكون الرئاسة مشتركة من نائبي الرئيس في البرلمانين لأجل قطع الطريق على المعترضين، والثاني أن يرأس الجلسة أكبر الأعضاء سِنًّا، ويكون أصغرهم مقررًا للجلسة. وفي كل الأحوال؛ سندخل مباشرة إلى صناديق الانتخاب لاختيار هيئة رئاسية جديدة مكونة من رئيس من الجنوب، ونائبين من الشرق والغرب، باعتبار أن الشرق نال رئاسة المجلس الرئاسي، والغرب حصل على رئاسة الحكومة. والمسألة ليست معقدة».

وحول قدرة مجلس النواب على التوافق بخصوص رئاسة جديدة، استرسل بلكور قائلا: «منذ البداية وقبل اختيار السلطة التنفيذية لم يكن الخلاف بين النواب على تنحية عقيلة صالح من الرئاسة، بل على من يتولى الرئاسة من الأقاليم الثلاثة، واليوم هناك قناعة لدى النواب أن رئاسة البرلمان من حق إقليم فزان».

واختتم في هذا الشأن قائلا: «أستغرب عدم قبول عقيلة صالح لذلك، فهذا كان محور مبادرته منذ البداية، والآن يريد التنصل بعد خسارته منصب رئيس المجلس الرئاسي في انتخابات السلطة التنفيذية، ولو كان لدى عقيلة بعض المبادئ والأخلاق لَقدّم استقالته فوراً، وتنازل عن الرئاسة للجنوب».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك