Menu


الأمم المتحدة توجِّه رسالة للهند وباكستان بعد «أزمة الأربعاء»

أعلنها المتحدث باسم الأمين العام..

دعت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، كلًا من الهند وباكستان إلى الهدوء والالتزام بضبط النفس واتخاذ خطوات عاجلة للحفاظ على الأمن والسلام بين البلدين، وذلك بعد توتر ع
الأمم المتحدة توجِّه رسالة للهند وباكستان بعد «أزمة الأربعاء»
  • 368
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

دعت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، كلًا من الهند وباكستان إلى الهدوء والالتزام بضبط النفس واتخاذ خطوات عاجلة للحفاظ على الأمن والسلام بين البلدين، وذلك بعد توتر عسكري حاد بين البلدين، أمس الأربعاء.

ونقلت شبكة «يورو نيوز» عن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجريك، قوله: «رسالة الأمم المتحدة على الصعيدين العام والخاص لكلا الجانبين هي اتخاذ خطوات عاجلة لخفض التوتر من خلال المشاركة المتبادلة الفعالة، والوفاء بمسؤولياتها للحفاظ على السلام والأمن في المنطقة».

وأمس الأربعاء، تبادلت باكستان والهند اتهامات بإسقاط طائرات مقاتلة تابعة لهما، في تصعيد خطير للمواجهة بين الدولتين النوويتين، أثار مخاوف من اندلاع حرب شاملة بينهما.

وتصاعد التوتر بين البلدين منذ إعلان الجيش الهندي شن ضربة وصفها بأنها «وقائية» على معسكر تدريب تابع لجماعة في باكستان تدعى «جيش محمد» تبنّت هجومًا على القوات الخاصة الهندية في كشمير أسفر عن سقوط أكثر من 40 قتيلًا في 14 فبراير الجاري، فيما أكَّدت نيودلهي أن الجماعة كان تُعِد لشن هجمات جديدة على أراضيها.

وفي تطورات ميدانية، قالت الشرطة الباكستانية إنّ القوات التي نُشرت في كشمير واصلت تبادل إطلاق النار مع نظيرتها الهندية خلال الليل، ما أجبر قرويون يعيشون قرب الحدود المضطربة على الانتقال إلى مناطق أكثر أمنًا، فيما لم يتم الإبلاغ عن أي إصابات.

تبني الهند أكثر من 14 ألف ملجأ حصين للأسر التي تعيش على امتداد حدودها مع باكستان في ولاية جامو وكشمير؛ بهدف الحفاظ على سلامتهم بالقرب من منازلهم بدلًا من إجلائهم وسط دوي الانفجارات الناجمة عن قذائف المدفعية بالأعلى.

وقال متحدث باسم قوات الدفاع الهندية، إنّ باكستان استخدمت مساء أمس الأول الثلاثاء، أسلحة من عيار ثقيل لقصف ما يتراوح بين 12 و15 مكانًا على الجانب الهندي من الحدود الفعلية المعروفة بـ«خط المراقبة».

ويفترض أن تهدئ الملاجئ الجديدة، التي كان من المقرر بناؤها قبل تصاعد التوترات هذا الأسبوع، مشاعر الخوف وتجعل السكان غير مضطرين للفرار عند بدء القصف.

وبهدف نزع فتيل الأزمة، دعا رئيس وزراء باكستان عمران خان إلى محادثات مع الهند، محذرًا من العواقب الكارثية المحتملة في حال عدم «تحكيم المنطق»، كما طلبت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا –أمس- الأمم المتحدة بفرض عقوبات على زعيم جماعة «جيش محمد» مسعود أظهر.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك