alexametrics
Menu


الصورة الأكثر تعبيرًا في هجوم نيوزيلندا.. غطّى طفله بجسده ليحميه من رصاص الإرهابي

أظهرت غريزة الحب الأبوي الجياشة

الصورة الأكثر تعبيرًا في هجوم نيوزيلندا.. غطّى طفله بجسده ليحميه من رصاص الإرهابي
  • 7817
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 رجب 1440 /  17  مارس  2019   03:25 م

«غطّى طفله بجسده ليحميه من رصاص الإرهابي»، كلمات تعبر عن لحظات قصيرة سادها الرعب، أظهرت غريزة الحب الأبوي الجياشة، حينما حاول أب التضحية بحياته لإنقاذ ابن عمره عامان ونصف العام، من الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا وأسفر عن 50 قتيلًا و50 مصابًا آخرين.

الصورة التي انتشرت بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اعتبرها المغردون، الأكثر تعبيرًا عن المشاعر الإنسانية، حيث لم يجد الإندونيسي Zulfirman Syah الذي ألقى بجسمه على طفله «ابن رشد» وغطّاه بالكامل ليخفيه، وسيلة أفضل لإبعاد شبح الموت عن طفله، سوى بتلقي الرصاص عنه في جسمه وحده.

ومع أن شظايا من الرصاص أصابت فخذ الطفل الصغير، إلا أنها لم تمنعه من زحزحة نفسه عن جسم أبيه، ليخرج ويتفقده وهو ملقى في غيبوبة كاملة على سجادة لطختها الدماء، وسط أجواء سادها الرعب، لذلك اعتبروا الصورة المنشورة، واحدة من الأكثر تعبيرًا عن الحنوّ العائلي المعزز بتضحية متناهية.

وقالت أم الطفل الأمريكية التي اعتنقت الإسلام، وعمرها 33 سنة، إن زوجها راقد في المستشفى بحالة مقبولة طبّيًّا، لكن درب علاجه طويل، بعكس الابن المستعيد وضعه الطبيعي.

وأشارت المعلّمة سابقًا للإنجليزية بإندونيسيا قبل هجرتها مع زوجها وابنهما الوحيد منذ شهرين إلى نيوزيلندا، إلى أنه بدأ صديق للأب العامل بالرسم وتوابعه بجمع 50 ألف دولار تبرعات كحدّ أدنى للعائلة عبر موقع gofundme الذي جمع أكثر من 16 ألفًا حتى صباح اليوم الأحد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك