Menu
رئيس «ميتسوبيشي» الشرق الأوسط: حققنا 51% من خطة تطوير المواهب السعودية

أكد رئيس شركة ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خالد سالم، أن الشركة حققت 51% من خطتها لتطوير المواهب السعودية، لافتًا إلى تطلعها إلى وصول نسبة السعودة لديها إلى 60% بحلول عام 2023.

وأشار خالد سالم- في حوار أجرته معه صحيفة «عاجل»- إلى أن خطط الشركة تتمثل في التركيز على توطين تصنيع تقنيات توربينات الغاز الأكثر تطورًا لديها داخل المملكة؛ وذلك تماشيًا مع رؤية السعودية 2030 .

وإلى نصل الحوار:

* كم بلغت نسبة تطوير المواهب السعودية حاليًّا ونحن على بُعد 3 سنوات من الرقم المستهدف لديكم؟

حققنا 51% من خطتنا لتطوير المواهب السعودية، ونحن نتطلع إلى وصول نسبة السعودة لدينا إلى 60% بحلول عام 2023.

*ما الصعوبات التي تواجهكم في هذا الجانب تحديدًا؟

نعمل باستمرار على مجابهة التحديات التي تواجهنا وقد حققنا بالفعل تقدمًا ملحوظًا خلال فترة قصيرة من الزمن.

وتركز أولوياتنا تركيزًا أساسيًّا على التطوير المستمر للقوى العاملة السعودية لدينا، بهدف بناء جيل من الكفاءات السعودية داخل الشركة يمكنه قيادة أنشطتنا على مستوى المملكة العربية السعودية والمنطقة.

ونحن نقدم برامج التدريب والتطوير المصممة لتجمع بين التدريبين النظري والعملي في كل من المملكة العربية السعودية واليابان.

ومن ناحية أخرى، نحاول الحفاظ على التنوع ضمن فريق العمل لدينا، بهدف توفير مجموعة واسعة من المهارات والخبرات التي تستفيد في بيئة عمل أفضل تتميز بالتعلم المرن.

وفي النهاية، تلعب برامج التدريب والمنح الدراسية دورًا مهمًّا من ناحية المساهمة في توسيع نطاق القوى العاملة المحلية؛ حيث يمكننا من خلال هذه البرامج تحديد المواهب في وقت مبكر واستقطابها للعمل في مؤسستنا.

*ما مشاريعكم المقبلة في المملكة؟ وهل لديكم شراكات أو توسعات جديدة في السعودية؟

تماشيًا مع رؤية السعودية 2030 وبرنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد «اكتفاء»؛ نواصل التوسع في خططنا، والتركيز على توطين تصنيع تقنيات توربينات الغاز الأكثر تطورًا لدينا داخل المملكة، ونحن مستمرون في التعاون مع أصحاب المصلحة المحليين والإقليميين والعالميين في قطاع الطاقة.

وفيما يتعلق بالشراكات، نسعى دائمًا إلى الدخول في شراكات طويلة الأمد تتيح لنا المزيد من أنشطتنا داخل المنطقة، وتمكننا من تقديم عروض تقنية وتجارية أكثر تنافسيةً لحلول الطاقة الخاصة بنا. وسيكون ذلك من خلال تقديم التكنولوجيا الأمثل لقطاعات الطاقة الخاصة بالمرافق والمنشآت الصناعية في المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع الهندسة والمشتريات والتشييد، وخدمات ما بعد البيع التي تستفيد من سلاسل التوريد المحلية.

2020-10-07T05:55:24+03:00 أكد رئيس شركة ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خالد سالم، أن الشركة حققت 51% من خطتها لتطوير المواهب السعودية، لافتًا إلى تطلعها
رئيس «ميتسوبيشي» الشرق الأوسط: حققنا 51% من خطة تطوير المواهب السعودية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

رئيس «ميتسوبيشي» الشرق الأوسط: حققنا 51% من خطة تطوير المواهب السعودية

في حوار لـ«عاجل»

رئيس «ميتسوبيشي» الشرق الأوسط: حققنا 51% من خطة تطوير المواهب السعودية
  • 492
  • 0
  • 0
عبدالله الجديع
6 رجب 1441 /  01  مارس  2020   07:08 م

أكد رئيس شركة ميتسوبيشي هيتاشي باور سيستمز في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خالد سالم، أن الشركة حققت 51% من خطتها لتطوير المواهب السعودية، لافتًا إلى تطلعها إلى وصول نسبة السعودة لديها إلى 60% بحلول عام 2023.

وأشار خالد سالم- في حوار أجرته معه صحيفة «عاجل»- إلى أن خطط الشركة تتمثل في التركيز على توطين تصنيع تقنيات توربينات الغاز الأكثر تطورًا لديها داخل المملكة؛ وذلك تماشيًا مع رؤية السعودية 2030 .

وإلى نصل الحوار:

* كم بلغت نسبة تطوير المواهب السعودية حاليًّا ونحن على بُعد 3 سنوات من الرقم المستهدف لديكم؟

حققنا 51% من خطتنا لتطوير المواهب السعودية، ونحن نتطلع إلى وصول نسبة السعودة لدينا إلى 60% بحلول عام 2023.

*ما الصعوبات التي تواجهكم في هذا الجانب تحديدًا؟

نعمل باستمرار على مجابهة التحديات التي تواجهنا وقد حققنا بالفعل تقدمًا ملحوظًا خلال فترة قصيرة من الزمن.

وتركز أولوياتنا تركيزًا أساسيًّا على التطوير المستمر للقوى العاملة السعودية لدينا، بهدف بناء جيل من الكفاءات السعودية داخل الشركة يمكنه قيادة أنشطتنا على مستوى المملكة العربية السعودية والمنطقة.

ونحن نقدم برامج التدريب والتطوير المصممة لتجمع بين التدريبين النظري والعملي في كل من المملكة العربية السعودية واليابان.

ومن ناحية أخرى، نحاول الحفاظ على التنوع ضمن فريق العمل لدينا، بهدف توفير مجموعة واسعة من المهارات والخبرات التي تستفيد في بيئة عمل أفضل تتميز بالتعلم المرن.

وفي النهاية، تلعب برامج التدريب والمنح الدراسية دورًا مهمًّا من ناحية المساهمة في توسيع نطاق القوى العاملة المحلية؛ حيث يمكننا من خلال هذه البرامج تحديد المواهب في وقت مبكر واستقطابها للعمل في مؤسستنا.

*ما مشاريعكم المقبلة في المملكة؟ وهل لديكم شراكات أو توسعات جديدة في السعودية؟

تماشيًا مع رؤية السعودية 2030 وبرنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد «اكتفاء»؛ نواصل التوسع في خططنا، والتركيز على توطين تصنيع تقنيات توربينات الغاز الأكثر تطورًا لدينا داخل المملكة، ونحن مستمرون في التعاون مع أصحاب المصلحة المحليين والإقليميين والعالميين في قطاع الطاقة.

وفيما يتعلق بالشراكات، نسعى دائمًا إلى الدخول في شراكات طويلة الأمد تتيح لنا المزيد من أنشطتنا داخل المنطقة، وتمكننا من تقديم عروض تقنية وتجارية أكثر تنافسيةً لحلول الطاقة الخاصة بنا. وسيكون ذلك من خلال تقديم التكنولوجيا الأمثل لقطاعات الطاقة الخاصة بالمرافق والمنشآت الصناعية في المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع الهندسة والمشتريات والتشييد، وخدمات ما بعد البيع التي تستفيد من سلاسل التوريد المحلية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك