Menu
الأهلي يحسم «ديربي جدة» بهدفي عمر السومة.. والاتحاد يواصل رحلة السقوط

حسم الأهلي «ديربي جدة» لمصلحته بعد تغلبه على الاتحاد بهدفين مقابل هدف، في اللقاء الذي أقيم بين الفريقين مساء اليوم الأحد، في الجولة الرابعة والعشرين من مسابقة الدوري السعودي للمحترفين.

بهذا الفوز رفع الأهلي رصيده إلى 43 نقطة منفردا بالمركز الثالث، فيما تجمد رصيد الاتحاد عند 23 نقطة في المركز الثالث عشر، لتزداد محنة «العميد».

سجل عمر السومة هدفي الأهلي فيما سجل هدف الاتحاد عبدالإله المالكي.

قدم الأهلي مباراة تكتيكية رفيعة المستوى وتمكن من حسمها لمصلحته بعدما استغل أخطاء دفاع الاتحاد بشكل رائع، فيما فشل لاعبو الاتحاد في إنقاذ فريقهم من الوضع الصعب على أمل تحسين الوضع في الجولات المقبلة.

* شوط التعادل

جاء الشوط الأول متوسط المستوى ووضح حرص كل فريق على عدم الخسارة، غير أن هجمات الأهلي كانت أكثر تركيزًا، فيما تميز الاتحاد بالتصميم على عدم الاستسلام وواصل لاعبوه كفاحهم حتى النهاية حتى تمكنوا من إدراك التعادل.

* بداية ساخنة

بدأت المباراة سريعة وساخنة خاصة بعدما ارتكب حارس الاتحاد ودفاعه خطأ فادحا في الدقيقة الثانية كاد يكلف الفريق الكثير، فقام عبدالرحمن الغريب بقطع الكرة وأرسل عرضية لعمر السومة الذي سدد مباشرة لكن كرته اصطدمت بالقائم ليضيع هدف مؤكد من الأهلي.

بعد الهدف الضائع لم يتمكن الأهلي من استغلال ارتباك لاعبي الاتحاد في شن مزيد من الهجمات، في المقابل تمكن الاتحاد من تنظيم صفوفه سريعا بإخراج الكرة إلى وسط الملعب لبناء الهجمات، ما أوجد نوعا من التوازن في الملعب.

هذا التوازن ظهر بوضوح في تواتر الهجمات على المرميين، فبعد هجمة خطيرة للاتحاد انتهت بسلام على مرمى العويس، حصل الأهلي على ركنية أبعدها جروهي بصعوبة لتصل إلى السومة غير المراقب الذي سدد كرة ضعيفة مرت إلى خارج الملعب.

مع وصول المباراة إلى الدقيقة 18، بدأ كل فريق يحرص على إغلاق الطريق أمام المنافس من خلال تنظيم الصفوف وبناء الهجمات بهدوء وعدم الاندفاع خاصة في ظل عدم اكتمال اللياقة البدنية للاعبين، غير أن الاتحاد كان هو الأكثر حرصا على تسجيل الأهداف، لكن عاب هجماته قيام لاعبيه بالتسرع في إنهائها بالتسديد من على حدود منطقة الجزاء، وهي التسديدات التي انتهت في أحضان العويس بسهولة.

* هدف السومة

في الدقيقة 30 تمكن عمر السومة من وضع الأهلي في المقدمة عندما شجل الهدف الأوي من تمريرة من عسيري هيّأها برأسه لعبدالرحمن غريب الذي سدد وهو في مواجهة المرمى لكن جروهي أبعد الكرة لتصل إلى السومة غير المراقب فقام بوضعها في الشباك بكل سهولة.

في الدقيقة 35 تلقى عبدالفتاح عسيري كرة طولية فاستقبلها وسدد كرة قوية تصدى لها جروهي بثبات.

* هدف التعادل

بمرور الوقت لجأ الأهلي إلى الهجمات المرتدة مع الحرص على تأمين الدفاع، لكن الاتحاد لم يستسلم حيث تمكن فهد المولد من اختراق دفاع الاهلي بهجمة فردية، فقام بمراوغة الدفاع وانفرد وسدد لكن العويس أبعد الكرة لكنها وصلت إلى عبدالإله المالكي الذي سدد محرزا هدف التعادل في الدقيقة 42؛ لتصبح النتيجة هدف لكل فريق، وهي النتيجة التي انتهى بها الشوط الأول.

* الأهلي يحسمها

بدأ الشوط الثاني بشكل مغاير تماما للشوط الأول، حيث كان الهدوء والحذر هما السمة الرئيسية المسيطرة على الفريقين، فلم يبادر كل منهما بالاندفاع إلى الهجوم خشية ارتكاب أي خطأ قد يكلف الكثير، خاصة أن كل فريق عرف في الشوط الأول الثمن الغالي للأخطاء، كما يمكن إرجاع الهدوء وعدم التقدم للهجوم الصريح بتأثر مستوى اللاعبين بالجهد الكبير الذي تم بذله في الشوط الأول وهو ما ترك أثره على الجانب البدني للفريقين.

ولهذا السبب مرت 15 دقيقة كاملة قبل أن يشهد اللقاء أول محاولة تجمل رائحة الخطوة حين لعب عسيري كرة عرضية مرت من أمام مدافعي الاتحاد لكن السومة لم يتمكن من اللحاق بها لتضيع فرصة هدف.

* هدف آخر للسومة

هذه الهجمة كانت مؤشر على رغبة الأهلي في إحراز مزيد من الأهداف وهو ما تحقق له في الدقيقة 64 حين تلقى كرة عرضية من حسين عبدالغني مرت من حمدان الشمراني لتصل للسومة الذي استقبل الكرة بهدوء قبل أن يسدد بيسراه على يمين جروهي لتصبح النتيجة 2-1 للأهلي.

بعد الهدف تغير تكتيك الأهلي بعدما فضل مدربه تأمين دفاعه وتضييق المساحات أمام مفاتيح لعب الاتحاد خاصة رومارينيو وفهد المولد، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة استغلالا لاندفاع لاعبي الاتحاد سعيا للتعادل، كما سعى الأهلي للاستفادة من سرعة عسيري وعبدالرحمن الغريب وقدرتهما على توزيع الكرات في المكان المناسب، وفي الوقت نفسه التحكم في إيقاع اللعب بما يساعد على تحكمه في اللقاء.

*استحواذ دون فاعلية

في المقابل، استحوذ الاتحاد على الكرة أغلب الوقت لكن لاعبيه لم يستفيدوا من هذا الاستحواذ بسبب عدم وجود القائد المناسب الذير يستطيع أن يصنع اللعب ويصنع الفرص، كما أن وضع المولد ورومارينيو تحت الرقابة اللصيقة أثر بشكل كبير على قدرة الفريق على تشكيل خطورة على مرمى العويس.

في الدقيقة 83 كاد عبدالرحمن الغامدي يدرك التعادل للاتحاد؛ لكن قدوم سوزا أنقذت الأهلي من هدف محقق.

ومرت الدقائق القليلة المتبقية دون تغيير يذكر حيث سمح الأهلي للاتحاد بامتلاك الكرة لكن في الوقت نفسه حرموا لاعبيه من الاستفادة منها، فيما حاول لاعبو الاتحاد إيجاد ثغرة للنفاذ إلى مرمى العويس لكون دون جدوى، لينتهي اللقاء بفوز الأهلي.

اقرأ أيضا

لجنة الانضباط تُغرّم التعاون بسبب الإساءة لنادي الاتحاد

الأهلي يحدِّد مصير بلايلي.. ويوضح موقف عسيري من «الآسيوية»

2020-09-10T22:59:03+03:00 حسم الأهلي «ديربي جدة» لمصلحته بعد تغلبه على الاتحاد بهدفين مقابل هدف، في اللقاء الذي أقيم بين الفريقين مساء اليوم الأحد، في الجولة الرابعة والعشرين من مسابقة ا
الأهلي يحسم «ديربي جدة» بهدفي عمر السومة.. والاتحاد يواصل رحلة السقوط
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الأهلي يحسم «ديربي جدة» بهدفي عمر السومة.. والاتحاد يواصل رحلة السقوط

انفرد بالمركز الثالث.. و«العميد» في الـ23

الأهلي يحسم «ديربي جدة» بهدفي عمر السومة.. والاتحاد يواصل رحلة السقوط
  • 899
  • 0
  • 0
فريق التحرير
19 ذو الحجة 1441 /  09  أغسطس  2020   11:40 م

حسم الأهلي «ديربي جدة» لمصلحته بعد تغلبه على الاتحاد بهدفين مقابل هدف، في اللقاء الذي أقيم بين الفريقين مساء اليوم الأحد، في الجولة الرابعة والعشرين من مسابقة الدوري السعودي للمحترفين.

بهذا الفوز رفع الأهلي رصيده إلى 43 نقطة منفردا بالمركز الثالث، فيما تجمد رصيد الاتحاد عند 23 نقطة في المركز الثالث عشر، لتزداد محنة «العميد».

سجل عمر السومة هدفي الأهلي فيما سجل هدف الاتحاد عبدالإله المالكي.

قدم الأهلي مباراة تكتيكية رفيعة المستوى وتمكن من حسمها لمصلحته بعدما استغل أخطاء دفاع الاتحاد بشكل رائع، فيما فشل لاعبو الاتحاد في إنقاذ فريقهم من الوضع الصعب على أمل تحسين الوضع في الجولات المقبلة.

* شوط التعادل

جاء الشوط الأول متوسط المستوى ووضح حرص كل فريق على عدم الخسارة، غير أن هجمات الأهلي كانت أكثر تركيزًا، فيما تميز الاتحاد بالتصميم على عدم الاستسلام وواصل لاعبوه كفاحهم حتى النهاية حتى تمكنوا من إدراك التعادل.

* بداية ساخنة

بدأت المباراة سريعة وساخنة خاصة بعدما ارتكب حارس الاتحاد ودفاعه خطأ فادحا في الدقيقة الثانية كاد يكلف الفريق الكثير، فقام عبدالرحمن الغريب بقطع الكرة وأرسل عرضية لعمر السومة الذي سدد مباشرة لكن كرته اصطدمت بالقائم ليضيع هدف مؤكد من الأهلي.

بعد الهدف الضائع لم يتمكن الأهلي من استغلال ارتباك لاعبي الاتحاد في شن مزيد من الهجمات، في المقابل تمكن الاتحاد من تنظيم صفوفه سريعا بإخراج الكرة إلى وسط الملعب لبناء الهجمات، ما أوجد نوعا من التوازن في الملعب.

هذا التوازن ظهر بوضوح في تواتر الهجمات على المرميين، فبعد هجمة خطيرة للاتحاد انتهت بسلام على مرمى العويس، حصل الأهلي على ركنية أبعدها جروهي بصعوبة لتصل إلى السومة غير المراقب الذي سدد كرة ضعيفة مرت إلى خارج الملعب.

مع وصول المباراة إلى الدقيقة 18، بدأ كل فريق يحرص على إغلاق الطريق أمام المنافس من خلال تنظيم الصفوف وبناء الهجمات بهدوء وعدم الاندفاع خاصة في ظل عدم اكتمال اللياقة البدنية للاعبين، غير أن الاتحاد كان هو الأكثر حرصا على تسجيل الأهداف، لكن عاب هجماته قيام لاعبيه بالتسرع في إنهائها بالتسديد من على حدود منطقة الجزاء، وهي التسديدات التي انتهت في أحضان العويس بسهولة.

* هدف السومة

في الدقيقة 30 تمكن عمر السومة من وضع الأهلي في المقدمة عندما شجل الهدف الأوي من تمريرة من عسيري هيّأها برأسه لعبدالرحمن غريب الذي سدد وهو في مواجهة المرمى لكن جروهي أبعد الكرة لتصل إلى السومة غير المراقب فقام بوضعها في الشباك بكل سهولة.

في الدقيقة 35 تلقى عبدالفتاح عسيري كرة طولية فاستقبلها وسدد كرة قوية تصدى لها جروهي بثبات.

* هدف التعادل

بمرور الوقت لجأ الأهلي إلى الهجمات المرتدة مع الحرص على تأمين الدفاع، لكن الاتحاد لم يستسلم حيث تمكن فهد المولد من اختراق دفاع الاهلي بهجمة فردية، فقام بمراوغة الدفاع وانفرد وسدد لكن العويس أبعد الكرة لكنها وصلت إلى عبدالإله المالكي الذي سدد محرزا هدف التعادل في الدقيقة 42؛ لتصبح النتيجة هدف لكل فريق، وهي النتيجة التي انتهى بها الشوط الأول.

* الأهلي يحسمها

بدأ الشوط الثاني بشكل مغاير تماما للشوط الأول، حيث كان الهدوء والحذر هما السمة الرئيسية المسيطرة على الفريقين، فلم يبادر كل منهما بالاندفاع إلى الهجوم خشية ارتكاب أي خطأ قد يكلف الكثير، خاصة أن كل فريق عرف في الشوط الأول الثمن الغالي للأخطاء، كما يمكن إرجاع الهدوء وعدم التقدم للهجوم الصريح بتأثر مستوى اللاعبين بالجهد الكبير الذي تم بذله في الشوط الأول وهو ما ترك أثره على الجانب البدني للفريقين.

ولهذا السبب مرت 15 دقيقة كاملة قبل أن يشهد اللقاء أول محاولة تجمل رائحة الخطوة حين لعب عسيري كرة عرضية مرت من أمام مدافعي الاتحاد لكن السومة لم يتمكن من اللحاق بها لتضيع فرصة هدف.

* هدف آخر للسومة

هذه الهجمة كانت مؤشر على رغبة الأهلي في إحراز مزيد من الأهداف وهو ما تحقق له في الدقيقة 64 حين تلقى كرة عرضية من حسين عبدالغني مرت من حمدان الشمراني لتصل للسومة الذي استقبل الكرة بهدوء قبل أن يسدد بيسراه على يمين جروهي لتصبح النتيجة 2-1 للأهلي.

بعد الهدف تغير تكتيك الأهلي بعدما فضل مدربه تأمين دفاعه وتضييق المساحات أمام مفاتيح لعب الاتحاد خاصة رومارينيو وفهد المولد، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة استغلالا لاندفاع لاعبي الاتحاد سعيا للتعادل، كما سعى الأهلي للاستفادة من سرعة عسيري وعبدالرحمن الغريب وقدرتهما على توزيع الكرات في المكان المناسب، وفي الوقت نفسه التحكم في إيقاع اللعب بما يساعد على تحكمه في اللقاء.

*استحواذ دون فاعلية

في المقابل، استحوذ الاتحاد على الكرة أغلب الوقت لكن لاعبيه لم يستفيدوا من هذا الاستحواذ بسبب عدم وجود القائد المناسب الذير يستطيع أن يصنع اللعب ويصنع الفرص، كما أن وضع المولد ورومارينيو تحت الرقابة اللصيقة أثر بشكل كبير على قدرة الفريق على تشكيل خطورة على مرمى العويس.

في الدقيقة 83 كاد عبدالرحمن الغامدي يدرك التعادل للاتحاد؛ لكن قدوم سوزا أنقذت الأهلي من هدف محقق.

ومرت الدقائق القليلة المتبقية دون تغيير يذكر حيث سمح الأهلي للاتحاد بامتلاك الكرة لكن في الوقت نفسه حرموا لاعبيه من الاستفادة منها، فيما حاول لاعبو الاتحاد إيجاد ثغرة للنفاذ إلى مرمى العويس لكون دون جدوى، لينتهي اللقاء بفوز الأهلي.

اقرأ أيضا

لجنة الانضباط تُغرّم التعاون بسبب الإساءة لنادي الاتحاد

الأهلي يحدِّد مصير بلايلي.. ويوضح موقف عسيري من «الآسيوية»

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك