Menu
دراسة حديثة تفسِّر تراجع نمو «طول المرأة» بخطر «الموت المبكر»

يرتبط فقدان الطول في منتصف العمر بزيادة مخاطر الوفاة المبكرة، بشكل أساسي بسبب أمراض القلب أو السكتة الدماغية، على الأقل لدى نساء شمال أوروبا، وفقًا لدراسة جديدة.

وتشير النتائج التي نُشرت في المجلة الإلكترونية (BMJ Open)، إلى أن النشاط البدني المنتظم قد يساعد في تجنب الانكماش في منتصف العمر، فضلا عن تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ويميل الناس إلى البدء في فقدان الطول بمجرد بلوغهم الخمسينات من العمر، وهي عملية تتسارع خلال السبعينات من العمر، وعادة ما يكون سبب فقدان الطول هو انكماش القرص الفقري، وكسور في العمود الفقري، والتغيرات في هيئة الجسم.

وبينما ترتبط درجة معينة من فقدان الطول بالشيخوخة الطبيعية، تشير أبحاث سابقة إلى أنه قد يكون مرتبطا أيضا بزيادة خطر الوفاة من أمراض القلب.

ويقول الباحثون إن تراجع نمو الطول عند النساء لم تتم دراسته جيدا، على الرغم من حقيقة أن النساء يفقدن طولا أكبر من الرجال؛ لذلك أرادوا معرفة ما إذا كان فقدان الطول في منتصف العمر قد يتنبأ بالوفاة من جميع الأسباب، وعلى وجه التحديد الوفاة بسبب أمراض القلب / السكتة الدماغية، في 2406 امرأة سويدية ودنماركية ولدن بين عامي 1908 و1952.

وكانت جميع النساء السويديات البالغ عددهن 1147، جزءا من الدراسة السويدية للسكان المحتملين للنساء في غوتنبرغ، بينما كانت 1259 امرأة دنماركية جزءا من دراسة اتجاهات ومحددات دراسة أمراض الأوعية الدموية القلبية الوعائية (MONICA).

ووقع قياس الطول من دون حذاء صباحًا، عندما كانت النساء تتراوح أعمارهن بين 10 و13 عاما، ومرة ​​أخرى بين 30 و60 بعد ذلك (كان عمر الثلثين 38-52)، ورصد فريق البحث تاريخ وسبب الوفاة لمدة 17 إلى 19 سنة بعد قياس الطول الثاني.

وتم تسجيل جميع العوامل المؤثرة المحتملة، بما في ذلك الوزن والتدخين والنشاط البدني في أوقات الفراغ وتناول الكحول والتحصيل العلمي.

وفقدت النساء متوسط ​​0.8 سم بين قياسات الطول الأول والثاني، لكن الكمية تراوحت من 0 إلى 14 سم، خلال فترة المراقبة الإجمالية البالغة 19 عاما، توفيت 625 امرأة بجميع الأسباب، ولكن خلال فترة 17 عاما، كانت أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفاة في 157 امرأة، بما في ذلك 37 حالة من السكتة الدماغية، و362 حالة كانت بأسباب أخرى.

وارتبط كل سم من فقدان الطول باحتمالات وفاة أكبر بنسبة 14% و21% من أي سبب بين النساء السويديات والدنماركيات، على التوالي، بعد تعديل العوامل المؤثرة المحتملة.

كما ارتبط قصر القامة والنشاط البدني لوقت الفراغ العالي (بما في ذلك المشاركة في الرياضات التنافسية) عند دخول الدراسة بفقدان أقل في الطول، بغض النظر عن العمر، وارتبط فقدان الطول الكبير، الذي وقع تعريفه بأكثر من 2 سم، باحتمالات وفاة أكبر بنسبة 74% و 80%، على التوالي، بين مجموعتين من النساء.

وأظهر التحليل المجمع للبيانات أن فقدان الطول الكبير كان مرتبطا بأكثر من الضعف في احتمالات الوفاة من السكتة الدماغية وجميع أنواع أمراض القلب والأوعية الدموية، واحتمالات وفاة أكبر بنسبة 71% من جميع الأسباب الأخرى.

وظلت هذه النتائج صحيحة حتى بعد أخذ عوامل العمر والوقت بين قياسات الطول والجنسية والقيم الأساسية للطول والوزن والتحصيل العلمي وعوامل نمط الحياة في الاعتبار، وهذه دراسة قائمة على الملاحظة، وعلى هذا النحو، لا يمكنها إثبات السبب.

 وأشار الباحثون إلى أن عدد الوفيات الناجمة عن السكتة الدماغية كان صغيرا، ما يشير إلى أنه يجب تفسير النتائج بدرجة من الحذر.

وأضافوا أن عوامل أخرى لم يتم قياسها أثرت أيضا على النتائج، وتشمل النشاط البدني في وقت مبكر من الحياة والتعرض للتبغ (إما من خلال التدخين المباشر أو التدخين السلبي)، والحالات الصحية الأساسية والعلاجات الطبية.

ومع ذلك، فإن النتائج دفعت الباحثين إلى استنتاج أن فقدان الطول في منتصف العمر «هو علامة خطر للوفيات المبكرة في النساء في شمال أوروبا».

وأكدوا أن خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية يزداد على وجه التحديد لدى النساء اللائي يفقدن الطول، وأن الوفاة من السكتة الدماغية تساهم بشكل رئيسي في هذا الارتباط.

2021-11-28T03:23:23+03:00 يرتبط فقدان الطول في منتصف العمر بزيادة مخاطر الوفاة المبكرة، بشكل أساسي بسبب أمراض القلب أو السكتة الدماغية، على الأقل لدى نساء شمال أوروبا، وفقًا لدراسة جديدة
دراسة حديثة تفسِّر تراجع نمو «طول المرأة» بخطر «الموت المبكر»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

دراسة حديثة تفسِّر تراجع نمو «طول المرأة» بخطر «الموت المبكر»

دراسة حديثة تفسِّر تراجع نمو «طول المرأة» بخطر «الموت المبكر»
  • 171
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 محرّم 1443 /  13  أغسطس  2021   09:45 ص

يرتبط فقدان الطول في منتصف العمر بزيادة مخاطر الوفاة المبكرة، بشكل أساسي بسبب أمراض القلب أو السكتة الدماغية، على الأقل لدى نساء شمال أوروبا، وفقًا لدراسة جديدة.

وتشير النتائج التي نُشرت في المجلة الإلكترونية (BMJ Open)، إلى أن النشاط البدني المنتظم قد يساعد في تجنب الانكماش في منتصف العمر، فضلا عن تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ويميل الناس إلى البدء في فقدان الطول بمجرد بلوغهم الخمسينات من العمر، وهي عملية تتسارع خلال السبعينات من العمر، وعادة ما يكون سبب فقدان الطول هو انكماش القرص الفقري، وكسور في العمود الفقري، والتغيرات في هيئة الجسم.

وبينما ترتبط درجة معينة من فقدان الطول بالشيخوخة الطبيعية، تشير أبحاث سابقة إلى أنه قد يكون مرتبطا أيضا بزيادة خطر الوفاة من أمراض القلب.

ويقول الباحثون إن تراجع نمو الطول عند النساء لم تتم دراسته جيدا، على الرغم من حقيقة أن النساء يفقدن طولا أكبر من الرجال؛ لذلك أرادوا معرفة ما إذا كان فقدان الطول في منتصف العمر قد يتنبأ بالوفاة من جميع الأسباب، وعلى وجه التحديد الوفاة بسبب أمراض القلب / السكتة الدماغية، في 2406 امرأة سويدية ودنماركية ولدن بين عامي 1908 و1952.

وكانت جميع النساء السويديات البالغ عددهن 1147، جزءا من الدراسة السويدية للسكان المحتملين للنساء في غوتنبرغ، بينما كانت 1259 امرأة دنماركية جزءا من دراسة اتجاهات ومحددات دراسة أمراض الأوعية الدموية القلبية الوعائية (MONICA).

ووقع قياس الطول من دون حذاء صباحًا، عندما كانت النساء تتراوح أعمارهن بين 10 و13 عاما، ومرة ​​أخرى بين 30 و60 بعد ذلك (كان عمر الثلثين 38-52)، ورصد فريق البحث تاريخ وسبب الوفاة لمدة 17 إلى 19 سنة بعد قياس الطول الثاني.

وتم تسجيل جميع العوامل المؤثرة المحتملة، بما في ذلك الوزن والتدخين والنشاط البدني في أوقات الفراغ وتناول الكحول والتحصيل العلمي.

وفقدت النساء متوسط ​​0.8 سم بين قياسات الطول الأول والثاني، لكن الكمية تراوحت من 0 إلى 14 سم، خلال فترة المراقبة الإجمالية البالغة 19 عاما، توفيت 625 امرأة بجميع الأسباب، ولكن خلال فترة 17 عاما، كانت أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفاة في 157 امرأة، بما في ذلك 37 حالة من السكتة الدماغية، و362 حالة كانت بأسباب أخرى.

وارتبط كل سم من فقدان الطول باحتمالات وفاة أكبر بنسبة 14% و21% من أي سبب بين النساء السويديات والدنماركيات، على التوالي، بعد تعديل العوامل المؤثرة المحتملة.

كما ارتبط قصر القامة والنشاط البدني لوقت الفراغ العالي (بما في ذلك المشاركة في الرياضات التنافسية) عند دخول الدراسة بفقدان أقل في الطول، بغض النظر عن العمر، وارتبط فقدان الطول الكبير، الذي وقع تعريفه بأكثر من 2 سم، باحتمالات وفاة أكبر بنسبة 74% و 80%، على التوالي، بين مجموعتين من النساء.

وأظهر التحليل المجمع للبيانات أن فقدان الطول الكبير كان مرتبطا بأكثر من الضعف في احتمالات الوفاة من السكتة الدماغية وجميع أنواع أمراض القلب والأوعية الدموية، واحتمالات وفاة أكبر بنسبة 71% من جميع الأسباب الأخرى.

وظلت هذه النتائج صحيحة حتى بعد أخذ عوامل العمر والوقت بين قياسات الطول والجنسية والقيم الأساسية للطول والوزن والتحصيل العلمي وعوامل نمط الحياة في الاعتبار، وهذه دراسة قائمة على الملاحظة، وعلى هذا النحو، لا يمكنها إثبات السبب.

 وأشار الباحثون إلى أن عدد الوفيات الناجمة عن السكتة الدماغية كان صغيرا، ما يشير إلى أنه يجب تفسير النتائج بدرجة من الحذر.

وأضافوا أن عوامل أخرى لم يتم قياسها أثرت أيضا على النتائج، وتشمل النشاط البدني في وقت مبكر من الحياة والتعرض للتبغ (إما من خلال التدخين المباشر أو التدخين السلبي)، والحالات الصحية الأساسية والعلاجات الطبية.

ومع ذلك، فإن النتائج دفعت الباحثين إلى استنتاج أن فقدان الطول في منتصف العمر «هو علامة خطر للوفيات المبكرة في النساء في شمال أوروبا».

وأكدوا أن خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية يزداد على وجه التحديد لدى النساء اللائي يفقدن الطول، وأن الوفاة من السكتة الدماغية تساهم بشكل رئيسي في هذا الارتباط.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك