Menu
مركز بلاغات العنف الأسري يُعلن التوصل للطفل الذي يعنفه والده.. واتخاذ اللازم لحمايته من الإيذاء

في استجابة سريعة لما نقلته «عاجل» حول استغاثة أم بتعرض طفلها الذي لم يتجاوز العامين، للتعذيب من قِبَلِ والده، لإجبارها على العودة إليه بعد أن قامت بخلعه.

ذكر الحساب الرسمي لمركز بلاغات العنف الأسري، عبر تويتر، أنه تم التعرف على موقع الحالة من قِبَلِ فريق وحدة الحماية الاجتماعية.

وأوضح مركز بلاغات العنف الأسري، أنه جارٍ المتابعة والتحقق مع الجهات ذات الاختصاص لاتخاذ اللازم وفق نظام الحماية من الإيذاء.

وأحدثت الفيديوهات الحصرية التي نشرتها «عاجل»، ردود فعل غاضبة، تجاه الأب الذي بدا في قمة القسوة، تجاه طفله الصغير الذي لم يرتكب أي ذنب، ودوّت صرخة الأم المكلومة على صغيرها، لتصل إلى المسؤولين، الذين استجابوا على الفور.

وكانت الأم التي تحمل الجنسية المصرية، وتقيم بمصر، قد ناشدت عبر «عاجل» مساعدتها في إنقاذ ابنها، خاصة وأن زوجها اعتاد الاعتداء عليه، وتوثيق ذلك بالفيديو وإرساله لها عبر تطبيق الواتس آب، لإجبارها على الرجوع إليه بعد أن قامت بخلعه، ما دفع طليقها لأخذ الابن وتعذيبه لمضايقتها.

2020-09-28T21:32:30+03:00 في استجابة سريعة لما نقلته «عاجل» حول استغاثة أم بتعرض طفلها الذي لم يتجاوز العامين، للتعذيب من قِبَلِ والده، لإجبارها على العودة إليه بعد أن قامت بخلعه. ذكر
مركز بلاغات العنف الأسري يُعلن التوصل للطفل الذي يعنفه والده.. واتخاذ اللازم لحمايته من الإيذاء
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مركز بلاغات العنف الأسري يُعلن التوصل للطفل الذي يعنفه والده.. واتخاذ اللازم لحمايته من الإيذاء

في استجابة لما نشرته عاجل..

مركز بلاغات العنف الأسري يُعلن التوصل للطفل الذي يعنفه والده.. واتخاذ اللازم لحمايته من الإيذاء
  • 4854
  • 0
  • 0
نوف العنزي
17 محرّم 1442 /  05  سبتمبر  2020   11:01 م

في استجابة سريعة لما نقلته «عاجل» حول استغاثة أم بتعرض طفلها الذي لم يتجاوز العامين، للتعذيب من قِبَلِ والده، لإجبارها على العودة إليه بعد أن قامت بخلعه.

ذكر الحساب الرسمي لمركز بلاغات العنف الأسري، عبر تويتر، أنه تم التعرف على موقع الحالة من قِبَلِ فريق وحدة الحماية الاجتماعية.

وأوضح مركز بلاغات العنف الأسري، أنه جارٍ المتابعة والتحقق مع الجهات ذات الاختصاص لاتخاذ اللازم وفق نظام الحماية من الإيذاء.

وأحدثت الفيديوهات الحصرية التي نشرتها «عاجل»، ردود فعل غاضبة، تجاه الأب الذي بدا في قمة القسوة، تجاه طفله الصغير الذي لم يرتكب أي ذنب، ودوّت صرخة الأم المكلومة على صغيرها، لتصل إلى المسؤولين، الذين استجابوا على الفور.

وكانت الأم التي تحمل الجنسية المصرية، وتقيم بمصر، قد ناشدت عبر «عاجل» مساعدتها في إنقاذ ابنها، خاصة وأن زوجها اعتاد الاعتداء عليه، وتوثيق ذلك بالفيديو وإرساله لها عبر تطبيق الواتس آب، لإجبارها على الرجوع إليه بعد أن قامت بخلعه، ما دفع طليقها لأخذ الابن وتعذيبه لمضايقتها.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك