alexametrics
Menu


«أدنوك أبوظبي» تسعى للتوسع في استثمارات المصب في آسيا

تهدف لإيجاد منفذ مستقر لإنتاجها من النفط

«أدنوك أبوظبي» تسعى للتوسع في استثمارات المصب في آسيا
  • 97
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 جمادى الآخر 1440 /  11  فبراير  2019   01:15 م

أعلن سلطان أحمد الجابر الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» أن الشركة تسعى لزيادة الاستثمار في أصول المصب، لاسيما التكرير والبتروكيماويات، في أماكن استراتيجية مثل الهند لإيجاد منفذ مستقر لإنتاجها من النفط.

وقال الجابر للصحفيين على هامش مؤتمر بتروتك للطاقة: «الهند ليست مجرد سوق مهمة لنا.. الهند شريك استراتيجي مهم للإمارات، في جميع القطاعات والطاقة أحدها»، وفقًا لوكالة «رويترز».

وتتشارك أدنوك مع أرامكو في مصفاة بطاقة 1.2 مليون برميل يوميًّا على ولاية ماهاراشترا بغرب الهند، وترغب أدنوك كذلك في استئجار مزيد من الخزانات الاستراتيجية في الهند، بحسب الجابر.

وأشار الجابر إلى أن «التوسع في الاحتياطي الاستراتيجي سيكون أحد البنود على جدول الأعمال الذي سنناقشه مع أصدقائنا المهمين في الهند».

ووقَّعت أدنوك، في العام الماضي، اتفاقًا أوليًّا لاستغلال نصف منشأة بادور للاحتياطي الاستراتيجي في جنوب الهند، وتتسع المنشأة لنحو 2.5 مليون طن بما يعادل 18 مليون برميل من الخام.

وشيدت الهند، التي تعتمد على واردات النفط لتوفير حوالي 80 بالمئة من احتياجاتها، خزانات طوارئ تحت الأرض في ثلاثة مواقع لحماية نفسها في مواجهة أي تعطل للإمدادات.

وتسع الخزانات المقامة تحت الأرض 36.87 مليون برميل أو متوسط الطلب في 9.5 أيام.

وتعد أدنوك شركة النفط والغاز غير الهندية الوحيدة حتى الآن التي تستثمر في برنامج احتياطي النفط الخام في الهند، كما أنها شريك مع «أرامكو» السعودية وائتلاف من شركات النفط الوطنية الهندية، في بناء واحدة من أكبر مجمعات تكرير النفط

والبتروكيماويات في الهند، والتي سيتم إنشاؤها في راتناجيري بولاية ماهاراشترا.

 وكانت أدنوك قد وقّعت في فبراير 2018، على اتفاقية امتياز، حصل بموجبها، لأول مرة ائتلاف من شركات هندية عاملة في مجال النفط والغاز يضم شركة النفط والغاز الطبيعي الهندية «فيديش» وشركة النفط الهندية، وشركة «بهارات بتروريسورسيس» على حصة 10% في امتياز حقل زاكوم السفلي البحري في إمارة أبوظبي.

وقال الجابر «سنبحث دومًا عن سبل لتعزيز التعاون مع نظرائنا في الهند، لخدمة السوق الهندية وما وراءها».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك