Menu
خبراء يحددون وضعية النوم الصحي ويحذرون من الطرق الخاطئة

تتضمن نوعية النوم الصحي، فوائد عديدة للجسم لكنها تختلف من فئة عمرية إلى أخرى. 

ويشير خبراء إلى أن فترات النوم تتأثر بوضعيته، كما أن التعود على وضعية واحدة أثناء النوم لفترات طويلة يمكن أن يسبب مشاكل صحية عديدة، بحسب موقع «سبوتنيك». 

ويتسبب النوم على البطن بحالة اضطراب فهذه الوضعية قد تجهد العمود الفقري والرقبة والكتفين وأسفل الظهر. 

كما يسبب الاستلقاء على البطن الإحساس بأعراض الحرقة لتدفق حمض المعدة يتدفق إلى المريء عند الاستلقاء، ويؤدي إلى تطور التجاعيد المبكرة نتيجة الضغط على الوجه على الوسادة لفترات طويلة، فضلًا عن الشخير. 

وينصح الخبراء بتجنب وضعية النوم على البطن لكل من الأطفال الرضع والنساء الحوامل وكبار السن بسبب الجهد الإضافي المطلوب للتنفس وقلة المرونة في النخاع الشوكي لديهم

وبينما يسهم النوم على الظهر يسهم في الحفاظ على المنحى الطبيعي للعمود الفقري، ويخفف من آلام الظهر والكتفين، لكن تلك الوضعية تزيد مشاكل الشخير وتراجع عضلات الحلق إلى الوراء، وإعاقة تدفق الهواء السلس مما يؤدي إلى إيقاف التنفس أثناء النوم. 

ووفق الخبراء، يتأثر الخيار الصحي الأفضل من حيث وضعية النوم،  بمجموعة من العوامل مثل العمر، وهل يعاني الشخص من آلام الظهر والكتفين، وتوقف التنفس أثناء النوم، والأفضل الجمع بين النوم على الظهر والبطن بطريقة حكيمة، لتفادي التركيز على وضعية واحدة، كما أن وضعية الجنين هي من أفضل الوضعيات التي تمنح الراحة والنوم الجيد.

2021-05-09T19:11:21+03:00 تتضمن نوعية النوم الصحي، فوائد عديدة للجسم لكنها تختلف من فئة عمرية إلى أخرى.  ويشير خبراء إلى أن فترات النوم تتأثر بوضعيته، كما أن التعود على وضعية واحدة أث
خبراء يحددون وضعية النوم الصحي ويحذرون من الطرق الخاطئة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

خبراء يحددون وضعية النوم الصحي ويحذرون من الطرق الخاطئة

حددوا أنسبها للفئات العمرية

خبراء يحددون وضعية النوم الصحي ويحذرون من الطرق الخاطئة
  • 1103
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 رمضان 1442 /  29  أبريل  2021   10:30 م

تتضمن نوعية النوم الصحي، فوائد عديدة للجسم لكنها تختلف من فئة عمرية إلى أخرى. 

ويشير خبراء إلى أن فترات النوم تتأثر بوضعيته، كما أن التعود على وضعية واحدة أثناء النوم لفترات طويلة يمكن أن يسبب مشاكل صحية عديدة، بحسب موقع «سبوتنيك». 

ويتسبب النوم على البطن بحالة اضطراب فهذه الوضعية قد تجهد العمود الفقري والرقبة والكتفين وأسفل الظهر. 

كما يسبب الاستلقاء على البطن الإحساس بأعراض الحرقة لتدفق حمض المعدة يتدفق إلى المريء عند الاستلقاء، ويؤدي إلى تطور التجاعيد المبكرة نتيجة الضغط على الوجه على الوسادة لفترات طويلة، فضلًا عن الشخير. 

وينصح الخبراء بتجنب وضعية النوم على البطن لكل من الأطفال الرضع والنساء الحوامل وكبار السن بسبب الجهد الإضافي المطلوب للتنفس وقلة المرونة في النخاع الشوكي لديهم

وبينما يسهم النوم على الظهر يسهم في الحفاظ على المنحى الطبيعي للعمود الفقري، ويخفف من آلام الظهر والكتفين، لكن تلك الوضعية تزيد مشاكل الشخير وتراجع عضلات الحلق إلى الوراء، وإعاقة تدفق الهواء السلس مما يؤدي إلى إيقاف التنفس أثناء النوم. 

ووفق الخبراء، يتأثر الخيار الصحي الأفضل من حيث وضعية النوم،  بمجموعة من العوامل مثل العمر، وهل يعاني الشخص من آلام الظهر والكتفين، وتوقف التنفس أثناء النوم، والأفضل الجمع بين النوم على الظهر والبطن بطريقة حكيمة، لتفادي التركيز على وضعية واحدة، كما أن وضعية الجنين هي من أفضل الوضعيات التي تمنح الراحة والنوم الجيد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك