Menu
طبول أبطال إفريقيا تدق مجددًا.. والوداد يكسر «الحجر» من أجل الأهلي

عادت طبول دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم تدق بدوي مرتفع، على وقع اقتراب عودة الحياة إلى ملاعب البطولة الأغلى في القارة السمراء من جديد، بعد توقف عارض منذ مارس الماضي؛ بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وتقف الأميرة السمراء على أعتاب نصف نهائي البطولة، لتفرق كلاسيكو مصري مغربي، بعدما فرض الأهلي حامل الرقم القياسي لعدد مرات الفوز باللقب موقعة ثأرية أمام الوداد البيضاوي، فيما يترقب الزمالك صدامًا من العيار الثقيل في مواجهة الرجاء المغربي.

واستأنف الوداد البيضاوي المغربي التدريبات، تحت قيادة الإسباني خوان كارلوس جاريدو، على الرغم من استمرار فرض حالة الحجر الصحي، في ظل أزمة فيروس كورونا، التي ألقت بظل قاتم على المنافسات الرياضية.

وكشف موقع «le360» المغربي، أن أحمر كازابلانكا عاد إلى المران لما يزيد على أسبوع على ملعب بنجلون، وسط إجراءات مشددة لتجنب انتشار العدوى، عن طريق مجموعات لتفادى الاحتكاك.

وأشار التقرير، إلى أن جاريدو قرر تقسيم مكونات بطل إفريقيا عام 2017، إلى 3 مجموعات؛ بحيث يتدرب كل 5 لاعبين في ملعب من الملاعب الثلاثة التي تتوافر في بنجلون، تحت إشراف المعد البدني الإسباني.

ويشارك في المران اللاعبون المقيمون في الدار البيضاء، فيما يواصل بقية لاعبي الفريق الذين يقضون فترة الحجر الصحي خارج المدينة تدريباتهم بشكل انفرادي، وفقًا للبرنامج المعد من قبل الجهاز الفني.

وقرر الفريق المغربي العودة إلى الملعب مبكرًا قبل رفع الحجر الصحي، رغم ضبابية المشهد حول موعد استئناف البطولة القارية، من أجل تجهيز لاعبي الوداد بشكل جيد، لخوض نصف نهائي دوري الأبطال، أمام نادي القرن الإفريقي.

وكان الوداد المغربي أكمل عقد المتأهلين للدور قبل النهائي من دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم؛ رغم خسارته أمام النجم الساحلي التونسي بهدف دون رد، في إياب دور الثمانية من المسابقة، مستفيدًا من الفوز في مركب محمد السادس بهدفين نظيفين.

وتعد هذه هي النسخة الرابعة، التي يحمل فيها المربع الذهبي لدوري أبطال إفريقيا الصبغة العربية؛ منذ بدء النظام الجديد للبطولة عام 1997؛ حيث كانت المرة الأولى عام 2005، التي شهدت تأهل الأهلي والزمالك والرجاء والنجم الساحلي، وانتهت بتتويج الأهلي باللقب للمرة الرابعة في تاريخه آنذاك.

ويقبض «وداد الأمة» على قمة جدول ترتيب الدوري المغربي برصيد 36 نقطة، متفوقًا بفارق نقطة وحيدة عن الفتح الرباطي صاحب الوصافة برصيد 35 نقطة، فيما يأتى مولودية وجدة ثالثًا برصيد 34 نقطة.

2020-07-03T16:14:59+03:00 عادت طبول دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم تدق بدوي مرتفع، على وقع اقتراب عودة الحياة إلى ملاعب البطولة الأغلى في القارة السمراء من جديد، بعد توقف عارض منذ مارس ال
طبول أبطال إفريقيا تدق مجددًا.. والوداد يكسر «الحجر» من أجل الأهلي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

طبول أبطال إفريقيا تدق مجددًا.. والوداد يكسر «الحجر» من أجل الأهلي

«بنجلون» يُجهز الأحمر لموقعة تكسير العظام

طبول أبطال إفريقيا تدق مجددًا.. والوداد يكسر «الحجر» من أجل الأهلي
  • 27
  • 0
  • 0
فريق التحرير
14 رمضان 1441 /  07  مايو  2020   10:31 م

عادت طبول دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم تدق بدوي مرتفع، على وقع اقتراب عودة الحياة إلى ملاعب البطولة الأغلى في القارة السمراء من جديد، بعد توقف عارض منذ مارس الماضي؛ بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وتقف الأميرة السمراء على أعتاب نصف نهائي البطولة، لتفرق كلاسيكو مصري مغربي، بعدما فرض الأهلي حامل الرقم القياسي لعدد مرات الفوز باللقب موقعة ثأرية أمام الوداد البيضاوي، فيما يترقب الزمالك صدامًا من العيار الثقيل في مواجهة الرجاء المغربي.

واستأنف الوداد البيضاوي المغربي التدريبات، تحت قيادة الإسباني خوان كارلوس جاريدو، على الرغم من استمرار فرض حالة الحجر الصحي، في ظل أزمة فيروس كورونا، التي ألقت بظل قاتم على المنافسات الرياضية.

وكشف موقع «le360» المغربي، أن أحمر كازابلانكا عاد إلى المران لما يزيد على أسبوع على ملعب بنجلون، وسط إجراءات مشددة لتجنب انتشار العدوى، عن طريق مجموعات لتفادى الاحتكاك.

وأشار التقرير، إلى أن جاريدو قرر تقسيم مكونات بطل إفريقيا عام 2017، إلى 3 مجموعات؛ بحيث يتدرب كل 5 لاعبين في ملعب من الملاعب الثلاثة التي تتوافر في بنجلون، تحت إشراف المعد البدني الإسباني.

ويشارك في المران اللاعبون المقيمون في الدار البيضاء، فيما يواصل بقية لاعبي الفريق الذين يقضون فترة الحجر الصحي خارج المدينة تدريباتهم بشكل انفرادي، وفقًا للبرنامج المعد من قبل الجهاز الفني.

وقرر الفريق المغربي العودة إلى الملعب مبكرًا قبل رفع الحجر الصحي، رغم ضبابية المشهد حول موعد استئناف البطولة القارية، من أجل تجهيز لاعبي الوداد بشكل جيد، لخوض نصف نهائي دوري الأبطال، أمام نادي القرن الإفريقي.

وكان الوداد المغربي أكمل عقد المتأهلين للدور قبل النهائي من دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم؛ رغم خسارته أمام النجم الساحلي التونسي بهدف دون رد، في إياب دور الثمانية من المسابقة، مستفيدًا من الفوز في مركب محمد السادس بهدفين نظيفين.

وتعد هذه هي النسخة الرابعة، التي يحمل فيها المربع الذهبي لدوري أبطال إفريقيا الصبغة العربية؛ منذ بدء النظام الجديد للبطولة عام 1997؛ حيث كانت المرة الأولى عام 2005، التي شهدت تأهل الأهلي والزمالك والرجاء والنجم الساحلي، وانتهت بتتويج الأهلي باللقب للمرة الرابعة في تاريخه آنذاك.

ويقبض «وداد الأمة» على قمة جدول ترتيب الدوري المغربي برصيد 36 نقطة، متفوقًا بفارق نقطة وحيدة عن الفتح الرباطي صاحب الوصافة برصيد 35 نقطة، فيما يأتى مولودية وجدة ثالثًا برصيد 34 نقطة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك