Menu
السوق السعودي يقلص خسائره عند الإغلاق إلى 1

قلصت سوق الأسهم السعودية خسائرها من 3% عند الافتتاح في جلسة اليوم الأحد، إلى 1% في نهاية الجلسة ليغلق المؤشر عند 7,749.46 نقطة، تمثل تراجعًا بنسبة 1.05% وبنحو 82.3 نقطة.

وشهدت أسهم البتروكيماويات والطاقة أداءً سلبيًا خلال تعاملات اليوم بعد العمل الإرهابي الذي أصاب معملي أرامكو، وارتفعت أسهم 37 شركة في حين تراجعت أسعار 143 شركة.

وأشار وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان إلى أنه نتج عن هذا العمل الإرهابي توقف عمليات الإنتاج في معامل بقيق وخريص بشكل مؤقت، وحسب التقديرات الأولية، فقد أدَّت هذه الانفجارات إلى توقف كمية من إمدادات الزيت الخام تقدر بنحو 5.7 مليون برميل، أو حوالي 50% من إنتاج الشركة، إلا أنه سيتم تعويض جزء من الانخفاض لعملائها من خلال المخزونات.

وتوقع رئيس الأبحاث في الراجحي كابيتال، مازن السديري، أن ينعكس تأثر إنتاج أرامكو السعودية، على شركات البتروكيماويات بنسبة 5% وبقيمة تتراوح بين 20 إلى 25 مليون ريال لكل شركة بتروكيماويات في المملكة في حال امتد تأثر إنتاج أرامكو لفترة بين 6 إلى 10 أيام.

وكانت الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» كشفت عن نقص في إمدادات بعض مواد اللقيم (بنسب متفاوتة ومتوسط تقريبي 49%) لبعض شركاتها التابعة في المملكة العربية السعودية ابتداءً من يوم السبت الموافق 14 سبتمبر 2019، حيث تعمل الشركة حالياً على تقويم الآثار النهائية لتحديد الأثر المالي على أن الإفصاح لاحقاً عن أي تطورات جوهرية، وفقاً للإجراءات و اللوائح التنظيمية ذات العلاقة.

كما أعلنت 3 شركات أخرى تأثرها هي ينساب وكيان وبتروكيم.

كما أبلغ مصدر مطلع رويترز أن عودة طاقة إمدادات النفط السعودية بشكل كامل بعد الهجوم الذي استهدف منشأتين لشركة أرامكو يوم السبت قد تستغرق «أسابيع وليس أياما».

ومن المتوقع أن يسيطر الحذر على أداء الأفراد في سوق الأسهم السعودي خلال الأسبوع الجاري، إلا أنّ الهبوط الذي شهده السوق السعودي وبعض الأسواق الأخرى منذ فترة أوجد للمستثمر الأجنبي فرص للاستفادة من وصول أسعار أسهم كبرى إلى مستويات مغرية.

ويتوقع الخبراء أن هناك حوافز ستكون مؤثرة بالأسواق وهي سعي الولايات المتحدة والصين لحل النزاع التجاري الذي أثر على الاقتصاد العالمي ككل.

2019-09-15T16:01:15+03:00 قلصت سوق الأسهم السعودية خسائرها من 3% عند الافتتاح في جلسة اليوم الأحد، إلى 1% في نهاية الجلسة ليغلق المؤشر عند 7,749.46 نقطة، تمثل تراجعًا بنسبة 1.05% وبنحو 8
السوق السعودي يقلص خسائره عند الإغلاق إلى 1
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


السوق السعودي يقلص خسائره عند الإغلاق إلى 1%

بعد أن هبط مؤشر «تاسي» 3% عند الافتتاح

السوق السعودي يقلص خسائره عند الإغلاق إلى 1%
  • 143
  • 0
  • 0
فريق التحرير
16 محرّم 1441 /  15  سبتمبر  2019   04:01 م

قلصت سوق الأسهم السعودية خسائرها من 3% عند الافتتاح في جلسة اليوم الأحد، إلى 1% في نهاية الجلسة ليغلق المؤشر عند 7,749.46 نقطة، تمثل تراجعًا بنسبة 1.05% وبنحو 82.3 نقطة.

وشهدت أسهم البتروكيماويات والطاقة أداءً سلبيًا خلال تعاملات اليوم بعد العمل الإرهابي الذي أصاب معملي أرامكو، وارتفعت أسهم 37 شركة في حين تراجعت أسعار 143 شركة.

وأشار وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان إلى أنه نتج عن هذا العمل الإرهابي توقف عمليات الإنتاج في معامل بقيق وخريص بشكل مؤقت، وحسب التقديرات الأولية، فقد أدَّت هذه الانفجارات إلى توقف كمية من إمدادات الزيت الخام تقدر بنحو 5.7 مليون برميل، أو حوالي 50% من إنتاج الشركة، إلا أنه سيتم تعويض جزء من الانخفاض لعملائها من خلال المخزونات.

وتوقع رئيس الأبحاث في الراجحي كابيتال، مازن السديري، أن ينعكس تأثر إنتاج أرامكو السعودية، على شركات البتروكيماويات بنسبة 5% وبقيمة تتراوح بين 20 إلى 25 مليون ريال لكل شركة بتروكيماويات في المملكة في حال امتد تأثر إنتاج أرامكو لفترة بين 6 إلى 10 أيام.

وكانت الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» كشفت عن نقص في إمدادات بعض مواد اللقيم (بنسب متفاوتة ومتوسط تقريبي 49%) لبعض شركاتها التابعة في المملكة العربية السعودية ابتداءً من يوم السبت الموافق 14 سبتمبر 2019، حيث تعمل الشركة حالياً على تقويم الآثار النهائية لتحديد الأثر المالي على أن الإفصاح لاحقاً عن أي تطورات جوهرية، وفقاً للإجراءات و اللوائح التنظيمية ذات العلاقة.

كما أعلنت 3 شركات أخرى تأثرها هي ينساب وكيان وبتروكيم.

كما أبلغ مصدر مطلع رويترز أن عودة طاقة إمدادات النفط السعودية بشكل كامل بعد الهجوم الذي استهدف منشأتين لشركة أرامكو يوم السبت قد تستغرق «أسابيع وليس أياما».

ومن المتوقع أن يسيطر الحذر على أداء الأفراد في سوق الأسهم السعودي خلال الأسبوع الجاري، إلا أنّ الهبوط الذي شهده السوق السعودي وبعض الأسواق الأخرى منذ فترة أوجد للمستثمر الأجنبي فرص للاستفادة من وصول أسعار أسهم كبرى إلى مستويات مغرية.

ويتوقع الخبراء أن هناك حوافز ستكون مؤثرة بالأسواق وهي سعي الولايات المتحدة والصين لحل النزاع التجاري الذي أثر على الاقتصاد العالمي ككل.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك