Menu


البنيان: صناعة الكيماويات تحتاج تسريع مسيرة التحول والاستثمار

يمكن بناء القدرات وتحقيق القيمة للجميع

أكد يوسف البنيان، نائب رئيس مجلس إدارة الرئيس التنفيذي لشركة "سابك"، رئيس مجلس إدارة الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا"، أن صناعة الكيماويات تحت
البنيان: صناعة الكيماويات تحتاج تسريع مسيرة التحول والاستثمار
  • 146
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكد يوسف البنيان، نائب رئيس مجلس إدارة الرئيس التنفيذي لشركة "سابك"، رئيس مجلس إدارة الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا"، أن صناعة الكيماويات تحتاج إلى تعجيل مسيرة التحول والاستثمار في النموّ، حتى تتمكن من مواصلة دفع الاقتصاد العالمي، والتغلب على التحديات والتغيرات المستمرة في سلاسل القيمة.

وخلال كلمته أمام قادة الصناعة بمنتدى "جيبكا" في دبي، تحدث البنيان عن "تحقيق التحول والاستثمار في النمو"، مؤكدًا أن مسيرة "سابك" وخطواتها الأخيرة نحو التغيير الاستراتيجي.

قال البنيان: "إنها لحظة فارقة في الاقتصاد العالمي، ومع أخذ التحديات الهيكلية التي تواجهها أسواقنا بعين الاعتبار، فإن علينا السير قدمًا في مسيرة التحول".

وأضاف أن التغييرات التي تحدث عبر قطاعات سلسلة القيمة، تدفع شركات الكيماويات العالمية والخليجية نحو مزيد من التطور من خلال التركيز على تحسين باقة منتجاتها، وقدراتها التنافسية، ومقاييس النمو لديها، حيث تحرص الشركات الرائدة في هذا القطاع الصناعي على اتّخاذ إجراءات خلق عوائد كبيرة للمساهمين في أسواق رأس المال العالمية.

وأوضح أن هذه الشركات تقوم بتبني نهج جديد لتحقيق النمو، حيث يركز الدمج والتعاون مع الأطراف ذات الصلة في العالم على ترابط وتعاون الأعمال، مع الدفع -في الوقت نفسه- بتعزيز النمو في الأسواق الآسيوية ذات معدلات النمو المرتفع، مثل الصين، التي تسعى إلى إضافة حوالي 21,4 مليون طن من الطاقة الإنتاجية من الإيثيلين خلال الفترة (2018 – 2025).

وحث البنيان على زيادة التعاون في الصناعة وعقد الشراكات الرابحة، قائلًا: "نفذت دول مجلس التعاون الخليجي والجهات الفاعلة عالميًّا في مجال الكيماويات إجراءات لتحقيق التحول، وهي ليست جديدة؛ فنحن نتحدث عنها منذ فترة طويلة، ولذا فإن علينا أن نبقى في حالة عمل دائم. وفي خضمّ هذه التحولات، يمكن للشراكات أن تستفيد من ميزة مشاركة رأس المال والمخاطر، والقدرات، أو التعاون من أجل تعزيز جهود الابتكار والاستدامة."

وذكر البنيان: "يجب علينا تسريع الجهود المشتركة من أجل عقد الشراكات، وذلك عن طريق الدمج وتجميع الاستثمارات، ما يسهم في تعزيز حجم العمل والقيمة الناتجة عنه لجميع الأطراف المعنية، ودون هذه الإجراءات الهيكلية، لن نكون قادرين على التنافس مع الشركات العالمية الكبرى، سواء كانت شهيرة أو حديثة على الساحة".

ويعدّ المنتدى -الذي تعقد فعالياته على مدى يومين- من أهم الفعاليات في قطاع الكيماويات العالمي، ويهدف إلى تحديد ومعالجة القضايا الحاسمة التي تحدد مستقبل الصناعة في منطقة الخليج العربي.

يشار إلى أن الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) يُمثل قطاع الصناعة التحويلية للهيدروكربونات في الخليج العربي. وقد تأسس في عام 2006، ويُعد منبرًا للتعبير عن آراء أكثر من 250 شركة عضو في الاتحاد، تعمل في قطاع صناعة الكيماويات والصناعات المرتبطة بها، وتُعدّ هذه الشركات المسؤولة عن إنتاج أكثر من 95% من منتجات الكيماويات في منطقة الخليج العربي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك