Menu


بعد 20 عامًا من التحضير.. مهرجان الجونة يحتفي بـ«الفارس والأميرة»

أول فيلم مصري وعربي للرسوم المتحركة بدون تدخل أجنبي

ُشارك فيلم «الفارس والأميرة» سيناريو وإخراج بشير الديك، خارج المسابقة الرسمية لمهرجان الجونة السينمائي في دورته الثالثة، ويُعد أول فيلم مصري وعربي للرسوم المتحر
بعد 20 عامًا من التحضير.. مهرجان الجونة يحتفي بـ«الفارس والأميرة»
  • 94
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

ُشارك فيلم «الفارس والأميرة» سيناريو وإخراج بشير الديك، خارج المسابقة الرسمية لمهرجان الجونة السينمائي في دورته الثالثة، ويُعد أول فيلم مصري وعربي للرسوم المتحركة صنع بدون الاستعانة بأي عناصر أجنبية.

واحتفل المهرجان بصناع ونجوم الفيلم بإقامة عرض خاص، حضره عدد من الفنانين، وهم: بشرى ومي الغيطي وعبدالرحمن أبوزهرة ولقاء الخميسي وهيثم الخميسي وأحمد حاتم ودرة والفنان مدحت صالح، وكان على رأسهم بشير الديك.

وقبل عرض الفيلم، أبدى رئيس المهرجان، انتشال التميمي، سعادته بعرض الفيلم بشكل خاص في المهرجان؛ لكونه أول فيلم تحريك مصري طويل واستغرق التحضير له عشرون عامًا ليخرج للنور.

وأشار الفنان عبدالرحمن أبوزهرة، إلى أن الفيلم بمثابة ابنه الذي انتظر عرضه منذ بدأ العمل فيه.

وقام بالأداء الصوتي للشخصيات في الفيلم، الفنانين: مدحت صالح ومحمد هنيدي ودنيا سمير غانم وماجد الكدواني وغسان مطر وعبلة كامل وكل من الراحلين أمينة رزق وسعيد صالح.

وأحداث الفيلم مستوحاة من قصة فارس عربي عاش في القرن السابع الميلادي، حول مغامرة الشابّ محمد بن القاسم، الذي تيقن وهو في الخامسة عشرة، أن لا وجود للمستحيل، وأخذ عهدًا على نفسه بإنقاذ النساء والأطفال، المُختطَفين من قبل قراصنة المحيط الهندي.

وعند بلوغه سن السابعة عشر، يقرر ابن القاسم ترك مدينته البصرة، في العراق، مع صديق عمره زيد، ومُعلمه أبو الأسود، والمضي في مغامرة مثيرة لتحرير السِّند من حكم الملك الظالم «داهر»، الذي كان يتقاسم الغنائم مع القراصنة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك