Menu
اجتماع طارئ لوزراء داخلية دول مجلس التعاون عبر تقنية الاتصال المرئي

عقد وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون، أمس الثلاثاء، اجتماعًا طارئًا عبر تقنية الاتصال المرئي، برئاسة الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بدولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس الدورة الحالية، ومشاركة الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وزير الداخلية، والأمين العام لمجلس التعاون، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف.

وأعرب وزراء الداخلية عن شكرهم وتقديرهم للمبادرة بالدعوة الكريمة من الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بدولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس الدورة الحالية، لعقد هذا الاجتماع الطارئ عبر تقنية الاتصال المرئي للاطلاع على آخر التطورات والمستجدات في دول المجلس بشأن مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ومناقشة الإجراءات الأمنية المتبعة في إطار الجهود للحدِّ من انتشاره.

وبحث الاجتماع عددًا من الموضوعات الأمنية المهمة المتعلقة بهذه الجائحة وسبل مواجهتها والحد من انتشارها.

وفي هذا الشأن، اتفق الوزراء على أن تتولى الأمانة العامة لمجلس التعاون التنسيق لعقد اجتماع لممثلي وزارات الداخلية بالدول الاعضاء متى ما دعت الحاجة- عبر تقنية الاتصال المرئي- لتنسيق الجهود الأمنية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وأن تتولى الأمانة تزويد جميع وزارات الداخلية للدول الأعضاء بالمعلومات التي ترد إليها من وزارة الداخلية في أي دولة عضو حول الإجراءات الاحترازية الأمنية التي تمَّ اتخاذها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وتمَّ الاتفاق على الاستفادة من التجارب الدولية الناجحة في تطبيق الإجراءات الاحترازية الأمنية وآليات التحكم والسيطرة للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد. وأكَّد الوزراء على ما سبق الاتفاق عليه من عدم السماح بخروج أي مواطن إلى أي دولة أخرى إلا بنفس الوثيقة التي دخل بها إلى أيّ دولة مع دول المجلس (وتحديدًا جواز السفر) عند استئناف الرحلات.

وثمَّن المجتمعون الجهود التي تقوم بها دول المجلس في إطار التعامل مع فيروس كورونا المستجد، وذلك من خلال الإجراءات الاحترازية المتوازية مع الإجراءات الوقائية الصحية عبر المنافذ البرية والجوية، حفاظًا على سلامة المواطنين والمقيمين والمتنقلين بين دول المجلس.

وأبدى الوزراء شكرهم وتقديرهم إلى الكوادر الطبية والفنية في دول المجلس وجميع دول العالم لما يبذلونه من جهود كبيرة في مواجهة فيروس كورونا المستجد والسعي لإنقاذ الأرواح بإذن الله تعالى، مشيدين بالجهود الحثيثة التي يقوم بها منسوبو القطاعات الأمنية والعسكرية في دول المجلس وإسهاماتهم الملموسة في الحد من انتشار الفيروس، كما أشاد الوزراء بتعاون المواطنين والمقيمين مع الإجراءات الاحترازية الوقائية للحدّ من انتشار فيروس كورونا، مع الدعوة لمزيدٍ من الالتزام بالإجراءات الاحترازية لتحقيق أعلى درجات الوقاية والحد من انتشار الفيروس.

وأعرب الوزراء عن شكرهم لأمانة مجلس التعاون على ما تقوم به في إطار التعاون والتنسيق بين الأجهزة الأمنية في دول المجلس في مجال مكافحة فيروس كورونا.

2020-04-08T00:41:29+03:00 عقد وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون، أمس الثلاثاء، اجتماعًا طارئًا عبر تقنية الاتصال المرئي، برئاسة الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وو
اجتماع طارئ لوزراء داخلية دول مجلس التعاون عبر تقنية الاتصال المرئي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


اجتماع طارئ لوزراء داخلية دول مجلس التعاون عبر تقنية الاتصال المرئي

للاطلاع على آخر المستجدات بشأن مكافحة فيروس كورونا..

اجتماع طارئ لوزراء داخلية دول مجلس التعاون عبر تقنية الاتصال المرئي
  • 2341
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
15 شعبان 1441 /  08  أبريل  2020   12:41 ص

عقد وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون، أمس الثلاثاء، اجتماعًا طارئًا عبر تقنية الاتصال المرئي، برئاسة الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بدولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس الدورة الحالية، ومشاركة الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وزير الداخلية، والأمين العام لمجلس التعاون، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف.

وأعرب وزراء الداخلية عن شكرهم وتقديرهم للمبادرة بالدعوة الكريمة من الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بدولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس الدورة الحالية، لعقد هذا الاجتماع الطارئ عبر تقنية الاتصال المرئي للاطلاع على آخر التطورات والمستجدات في دول المجلس بشأن مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ومناقشة الإجراءات الأمنية المتبعة في إطار الجهود للحدِّ من انتشاره.

وبحث الاجتماع عددًا من الموضوعات الأمنية المهمة المتعلقة بهذه الجائحة وسبل مواجهتها والحد من انتشارها.

وفي هذا الشأن، اتفق الوزراء على أن تتولى الأمانة العامة لمجلس التعاون التنسيق لعقد اجتماع لممثلي وزارات الداخلية بالدول الاعضاء متى ما دعت الحاجة- عبر تقنية الاتصال المرئي- لتنسيق الجهود الأمنية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وأن تتولى الأمانة تزويد جميع وزارات الداخلية للدول الأعضاء بالمعلومات التي ترد إليها من وزارة الداخلية في أي دولة عضو حول الإجراءات الاحترازية الأمنية التي تمَّ اتخاذها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وتمَّ الاتفاق على الاستفادة من التجارب الدولية الناجحة في تطبيق الإجراءات الاحترازية الأمنية وآليات التحكم والسيطرة للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد. وأكَّد الوزراء على ما سبق الاتفاق عليه من عدم السماح بخروج أي مواطن إلى أي دولة أخرى إلا بنفس الوثيقة التي دخل بها إلى أيّ دولة مع دول المجلس (وتحديدًا جواز السفر) عند استئناف الرحلات.

وثمَّن المجتمعون الجهود التي تقوم بها دول المجلس في إطار التعامل مع فيروس كورونا المستجد، وذلك من خلال الإجراءات الاحترازية المتوازية مع الإجراءات الوقائية الصحية عبر المنافذ البرية والجوية، حفاظًا على سلامة المواطنين والمقيمين والمتنقلين بين دول المجلس.

وأبدى الوزراء شكرهم وتقديرهم إلى الكوادر الطبية والفنية في دول المجلس وجميع دول العالم لما يبذلونه من جهود كبيرة في مواجهة فيروس كورونا المستجد والسعي لإنقاذ الأرواح بإذن الله تعالى، مشيدين بالجهود الحثيثة التي يقوم بها منسوبو القطاعات الأمنية والعسكرية في دول المجلس وإسهاماتهم الملموسة في الحد من انتشار الفيروس، كما أشاد الوزراء بتعاون المواطنين والمقيمين مع الإجراءات الاحترازية الوقائية للحدّ من انتشار فيروس كورونا، مع الدعوة لمزيدٍ من الالتزام بالإجراءات الاحترازية لتحقيق أعلى درجات الوقاية والحد من انتشار الفيروس.

وأعرب الوزراء عن شكرهم لأمانة مجلس التعاون على ما تقوم به في إطار التعاون والتنسيق بين الأجهزة الأمنية في دول المجلس في مجال مكافحة فيروس كورونا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك