Menu
بعد جنوحها.. مالك سفينة «إيفرجيفن» يقاضي الشركة المشغلة «إيفرجريين»

رفع مالك السفينة «إيفرجيفن» التي علقت حركة الملاحة بقناة السويس لمدة 6 أيام، دعوى قضائية ضد شركة «إيفرجريين» المشغلة للسفينة.

في المقابل، ردت "إيفرجرين"، على رفع مالك الناقلة دعوى قضائية ضد الشركة، بعد أيام من تعويمها في الممر الملاح، حسبما ذكرت "سي إن إن".

وأضافت "إيفرجرين"، في بيان لها، أنَّها تلقت إشعارًا من المحامي الذي يمثل مالك "إيفرجيفن" في الأوَّل من أبريل، الذي حدَّد أن المالك قد رفع دعوى ضدها والأطراف المعنية الأخرى، المتورطة أو المتأثرة بحادث جنوح السفينة.

وبحسب سبوتنيك، تسعى دعوى مالك السفينة إلى "تقييد الأميرالية" في محكمة العدل العليا في المملكة المتحدة، وفقًا لقانون الشحن التجاري لعام 1995، في ضوء الالتزامات والتعويضات التي قد تحدث بسبب حادث الجنوح.

وفي ملحق الدعوى، أدرج مالك شركة إيفرجرين وعدة مطالبين محتملين آخرين على أنهم "مُدّعى عليهم" وأخطرهم بذلك.

وقالت "إيفرجرين"، في بيانها: "أدى التفسير الخاطئ لكلمة "المدعى عليه" إلى تقارير إعلامية مضللة. يقوم المحامون الذين يعملون لصالح إيفرجرين بجمع جميع المعلومات ذات الصلة وسوف يتعاملون مع أي متابعة ضرورية في هذا الشأن".

يشار إلى أن المقصود بـ"تقييد الأميرالية" إحدى طرق القانون البحري، التي يسعى من خلالها مالك السفينة إلى الحد من مسؤوليته حال وقوع حادث كبير.

وكان قد كشف مسؤولان مصريان بهيئة قناة السويس عن تفاصيل جديدة في أزمة السفينة الجانحة، موضحان أنّ قائد سفينة الحاويات العملاقة "إيفر جيفن"، التابعة للخط الملاحي العالمي "إيفر جرين" قام بمناورة خاطئة أدت لانحراف السفينة بشدة قبل جنوحها بشكل كامل في قناة السويس.

ونقلت وكالة "نوفا" الإيطالية عن المسؤولين في فريق الإنقاذ التابع لهيئة قناة السويس، قولهما إن "قائد السفينة قام بمناورة خاطئة أدت لانحراف السفينة بشدة قبل جنوها بهذا الشكل في المجرى الملاحي لقناة السويس".

وأضاف المسؤولان أن "المناورة الخاطئة تزامنت مع العاصفة الترابية والرياح الشديدة، وكلها عوامل أدت لفقدان الرؤية وجنوح السفينة، إلا أن العوامل الجوية لم تكن مسؤولة مسؤولية كاملة عن الحادث، حيث عبرت قبل هذه السفينة نحو 12 سفينة أخرى في نفس الظروف الجوية، والتى لم تكن أبدأ عائقا أمام حركة الملاحة فى قناة السويس".

من جانبه، قال رئيس هيئة قناة السويس، الفريق أسامة ربيع، الجمعة، إن الهيئة تدرس توسيع المجرى الملاحي، بعد حادث جنوح سفينة «إيفر جيفن» العملاقة، الذي أدى لتعطل الملاحة لأيام بالشريان المائي العالمي.

وأضاف ربيع، في رده على سؤال بشأن خطط قناة السويس لتطوير الممر الملاحي، أنه يُجرى دراسة توسيع القناة بعد حادث جنوح السفينة، مؤكدًا في الوقت نفسه أنها ليست بحاجة إلى «زيادة عمقها»، موضحًا أن عمق القناة يصل في الوقت الحالي إلى 24 مترًا، أي ما يعادل 66 قدمًا. وفقًا لوسائل إعلام مصرية.

وانتهت أزمة السفينة الجانحة، يوم الإثنين الماضي، التي دامت 6 أيام، فيما لا تزال بعض السفن العالقة تنتظر المرور خلال الساعات المقبلة.

وقبل ساعات، قالت هيئة قناة السويس، إنه من المتوقع عبور 87 سفينة، للقناة، في الاتجاهين، في إطار محاولتها الانتهاء من عبور كل السفن التي توقفت بسبب جنوح السفينة البنمية الأسبوع الماضي.

وأكد الفريق أسامة ربيع، أن الملاحة بالقناة مستمرة على مدار الساعة لضمان عبور كل السفن الموجودة بمناطق الانتظار أو بالمدخلين الشمالي والجنوبي للقناة في أقرب وقت ممكن، علاوة على استقبال السفن الجديدة استعدادًا لعبورها القناة.

وجه الفريق ربيع الشكر للعملاء من الخطوط الملاحية المختلفة لثقتهم في قدرة القناة على تخطي الأزمة سريعا والعمل بكامل طاقتها من جديد، لافتا إلى أنه يجري العمل حاليًا على قدم وساق للانتهاء من عبور كل السفن الموجودة بالمجرى الملاحي واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لذلك.

وكانت سفينة "إيفر جيفن" قد جنحت فى الكيلو 151 بالمدخل الجنوبي لقناة السويس بعدما بلغت سرعة الرياح 40 عقدة. ونجحت فرق الإنقاذ التابعة لهيئة قناة السويس يوم الاثنين الماضي فى إعادة تعويم السفينة العملاقة والتي يبلغ طولها 400 متر، وعرضها 59 مترا، فيما تبلغ حمولتها الإجمالية 224 ألف طن.

اقرأ أيضًا:

قناة السويس.. مصر تتجه لتوسيع المجري الملاحي تجنبًا لجنوح السفن
بسبب السفينة الجانحة.. مصر تطلب مليار دولار تعويضًا من «إيفرجيفن»
رئيس هيئة قناة السويس يكشف 6 معلومات مهمة في أزمة السفينة الجانحة
 

2021-06-22T12:38:41+03:00 رفع مالك السفينة «إيفرجيفن» التي علقت حركة الملاحة بقناة السويس لمدة 6 أيام، دعوى قضائية ضد شركة «إيفرجريين» المشغلة للسفينة. في المقابل، ردت "إيفرجرين"، على
بعد جنوحها.. مالك سفينة «إيفرجيفن» يقاضي الشركة المشغلة «إيفرجريين»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بعد جنوحها.. مالك سفينة «إيفرجيفن» يقاضي الشركة المشغلة «إيفرجريين»

علقت الملاحة في قناة السويس 7 أيام

بعد جنوحها.. مالك سفينة «إيفرجيفن» يقاضي الشركة المشغلة «إيفرجريين»
  • 1121
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 شعبان 1442 /  03  أبريل  2021   02:38 م

رفع مالك السفينة «إيفرجيفن» التي علقت حركة الملاحة بقناة السويس لمدة 6 أيام، دعوى قضائية ضد شركة «إيفرجريين» المشغلة للسفينة.

في المقابل، ردت "إيفرجرين"، على رفع مالك الناقلة دعوى قضائية ضد الشركة، بعد أيام من تعويمها في الممر الملاح، حسبما ذكرت "سي إن إن".

وأضافت "إيفرجرين"، في بيان لها، أنَّها تلقت إشعارًا من المحامي الذي يمثل مالك "إيفرجيفن" في الأوَّل من أبريل، الذي حدَّد أن المالك قد رفع دعوى ضدها والأطراف المعنية الأخرى، المتورطة أو المتأثرة بحادث جنوح السفينة.

وبحسب سبوتنيك، تسعى دعوى مالك السفينة إلى "تقييد الأميرالية" في محكمة العدل العليا في المملكة المتحدة، وفقًا لقانون الشحن التجاري لعام 1995، في ضوء الالتزامات والتعويضات التي قد تحدث بسبب حادث الجنوح.

وفي ملحق الدعوى، أدرج مالك شركة إيفرجرين وعدة مطالبين محتملين آخرين على أنهم "مُدّعى عليهم" وأخطرهم بذلك.

وقالت "إيفرجرين"، في بيانها: "أدى التفسير الخاطئ لكلمة "المدعى عليه" إلى تقارير إعلامية مضللة. يقوم المحامون الذين يعملون لصالح إيفرجرين بجمع جميع المعلومات ذات الصلة وسوف يتعاملون مع أي متابعة ضرورية في هذا الشأن".

يشار إلى أن المقصود بـ"تقييد الأميرالية" إحدى طرق القانون البحري، التي يسعى من خلالها مالك السفينة إلى الحد من مسؤوليته حال وقوع حادث كبير.

وكان قد كشف مسؤولان مصريان بهيئة قناة السويس عن تفاصيل جديدة في أزمة السفينة الجانحة، موضحان أنّ قائد سفينة الحاويات العملاقة "إيفر جيفن"، التابعة للخط الملاحي العالمي "إيفر جرين" قام بمناورة خاطئة أدت لانحراف السفينة بشدة قبل جنوحها بشكل كامل في قناة السويس.

ونقلت وكالة "نوفا" الإيطالية عن المسؤولين في فريق الإنقاذ التابع لهيئة قناة السويس، قولهما إن "قائد السفينة قام بمناورة خاطئة أدت لانحراف السفينة بشدة قبل جنوها بهذا الشكل في المجرى الملاحي لقناة السويس".

وأضاف المسؤولان أن "المناورة الخاطئة تزامنت مع العاصفة الترابية والرياح الشديدة، وكلها عوامل أدت لفقدان الرؤية وجنوح السفينة، إلا أن العوامل الجوية لم تكن مسؤولة مسؤولية كاملة عن الحادث، حيث عبرت قبل هذه السفينة نحو 12 سفينة أخرى في نفس الظروف الجوية، والتى لم تكن أبدأ عائقا أمام حركة الملاحة فى قناة السويس".

من جانبه، قال رئيس هيئة قناة السويس، الفريق أسامة ربيع، الجمعة، إن الهيئة تدرس توسيع المجرى الملاحي، بعد حادث جنوح سفينة «إيفر جيفن» العملاقة، الذي أدى لتعطل الملاحة لأيام بالشريان المائي العالمي.

وأضاف ربيع، في رده على سؤال بشأن خطط قناة السويس لتطوير الممر الملاحي، أنه يُجرى دراسة توسيع القناة بعد حادث جنوح السفينة، مؤكدًا في الوقت نفسه أنها ليست بحاجة إلى «زيادة عمقها»، موضحًا أن عمق القناة يصل في الوقت الحالي إلى 24 مترًا، أي ما يعادل 66 قدمًا. وفقًا لوسائل إعلام مصرية.

وانتهت أزمة السفينة الجانحة، يوم الإثنين الماضي، التي دامت 6 أيام، فيما لا تزال بعض السفن العالقة تنتظر المرور خلال الساعات المقبلة.

وقبل ساعات، قالت هيئة قناة السويس، إنه من المتوقع عبور 87 سفينة، للقناة، في الاتجاهين، في إطار محاولتها الانتهاء من عبور كل السفن التي توقفت بسبب جنوح السفينة البنمية الأسبوع الماضي.

وأكد الفريق أسامة ربيع، أن الملاحة بالقناة مستمرة على مدار الساعة لضمان عبور كل السفن الموجودة بمناطق الانتظار أو بالمدخلين الشمالي والجنوبي للقناة في أقرب وقت ممكن، علاوة على استقبال السفن الجديدة استعدادًا لعبورها القناة.

وجه الفريق ربيع الشكر للعملاء من الخطوط الملاحية المختلفة لثقتهم في قدرة القناة على تخطي الأزمة سريعا والعمل بكامل طاقتها من جديد، لافتا إلى أنه يجري العمل حاليًا على قدم وساق للانتهاء من عبور كل السفن الموجودة بالمجرى الملاحي واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لذلك.

وكانت سفينة "إيفر جيفن" قد جنحت فى الكيلو 151 بالمدخل الجنوبي لقناة السويس بعدما بلغت سرعة الرياح 40 عقدة. ونجحت فرق الإنقاذ التابعة لهيئة قناة السويس يوم الاثنين الماضي فى إعادة تعويم السفينة العملاقة والتي يبلغ طولها 400 متر، وعرضها 59 مترا، فيما تبلغ حمولتها الإجمالية 224 ألف طن.

اقرأ أيضًا:

قناة السويس.. مصر تتجه لتوسيع المجري الملاحي تجنبًا لجنوح السفن
بسبب السفينة الجانحة.. مصر تطلب مليار دولار تعويضًا من «إيفرجيفن»
رئيس هيئة قناة السويس يكشف 6 معلومات مهمة في أزمة السفينة الجانحة
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك