Menu


فريق بحثي يكتشف مادة مدمرة للأورام السرطانية بحليب الأم

تجارب عملية أكدت النتائج

كشفت دراسة أجرها مستشفى جامعة موتول - التشيكية - أن حليب الأم به مادة قادرة على تدمير الأورام السرطانية. وأوضح الباحثون أن المادة المعروفة بـ«سكر الحليب»، تدمر
فريق بحثي يكتشف مادة مدمرة للأورام السرطانية بحليب الأم
  • 145
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

كشفت دراسة أجرها مستشفى جامعة موتول - التشيكية - أن حليب الأم به مادة قادرة على تدمير الأورام السرطانية.

وأوضح الباحثون أن المادة المعروفة بـ«سكر الحليب»، تدمر الأورام السرطانية من دون تأثير على الأنسجة السليمة بخلاف العلاج الكيمائي، وما يترتب عليه من آثار جانبية، خاصة أن التجارب كشفت تدمير الأنسجة الخبيثة لدى 20 مريضًا بسرطان المثانة، بعد 120 دقيقة من تلقيهم العلاج بتناول المادة المعروفة علميًّا بـ«alpha1H»، وفقًا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأشار الفريق البحثي إلى أن آلية العمل التي تقوم عليها المادة المشار إليها تدعم عملية «تدمير ذاتي»، تباشرها بالاتحاد مع حمض أوليك؛ ما يدعم فرص علاج المرضى بشكل أسرع، ويعطي أملًا جديدة للقضاء على المرض القاتل، خاصة أن دراسات أثبتت أن «حليب الأم»، يعد مقاومة طبيعية للجراثيم، ويعطي مناعة للرضيع.

تأتي الدراسة بعد مرور حوالي عام على إحصائية أوردتها الأمم المتحدة ذكرت فيها، أن حوالي 78 مليون طفل حديث الولادة معرضون سنويًّا لخطر الموت لعدم رضاعة حليب أمهاتهم خلال الساعات الأولى من ولادتهم.

وقالت منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في دراسة شملت 76 دولة منخفضة ومتوسطة الدخل، إن اثنين من بين كل خمسة أطفال فقط يرضعون مباشرة بعد الولادة.

وقالت هنريتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسيف: «عندما يتعلق الأمر ببدء الرضاعة الطبيعية، فإن التوقيت هو كل شيء في العديد من البلدان، يمكن أن يكون هذا مسألة حياة أو موت».

وحثت الهيئتان الأمميتان الحكومات على تقديم دعم أفضل للأمهات والعاملين الصحيين بعد الولادة ، وتقييد تسويق حليب الأطفال الاصطناعي الذي يستخدم كبديل لحليب الأمهات.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك