Menu
الفرق الإنجليزية وكسر احتكار الهيمنة الإسبانية على الكرة الأوروبية

على مدار سنوات طويلة، سحبت الأندية الإسبانية البساط من تحت جميع منافسيها واحتكر ناديا برشلونة وريال مدريد لقب دوري أبطال أوروبا، كما بسط فريقا إشبيلية وأتلتيكو مدريد سطوتهما في مسابقة الدوري الأوروبي.

ولكن الأندية الإنجليزية برهنت عمليًا على عودتها بقوة للقمة وتربعها على العرش الأوروبي من خلال إنجاز غير مسبوق في البطولتين القاريتين والذي جاء بعد عام واحد من صحوة مثيرة للمنتخب الإنجليزي الذي بلغ المربع الذهبي في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

العرش الأوروبي

وفي منتصف 2019، قدمت الكرة الإنجليزية أربعة فرسان للصراع على العرش الأوروبي في كل من البطولتين؛ حيث بلغ ليفربول وتوتنهام نهائي دوري الأبطال، فيما وصل أرسنال وتشيلسي لنهائي الدوري الأوروبي.

وأطاح أرسنال بفريق بلنسية الإسباني من المربع الذهبي للدوري الأوروبي بالتغلب عليه 4 / 2 في عقر داره إيابًا، علما بأن مباراة الذهاب على ملعب أرسنال انتهت أيضًا بفوز المدفعجية 3 / 1 ليصعد أرسنال بالفوز 7 / 3 في مجموع المباراتين.

وفي الوقت نفسه، أسقط تشيلسي فريق إنتراخت فرانكفورت الألماني بركلات الترجيح في مباراة الإياب بالمربع الذهبي والتي انتهت بالتعادل 1 / 1 وهي نفس نتيجة مباراة الذهاب.

والتقى أرسنال وتشيلسي في النهائي يوم 29 أيار/ مايو الماضي ليكون النهائي مباراة ديربي لندني في باكو عاصمة أذربيجان.

وتوج تشيلسي باللقب بعد الفوز الساحق 4 / 1 على المدفعجية ليكون اللقب الثاني لتشيلسي في البطولة والأول له منذ توج بلقبه الأول في موسم 2012 / 2013.

وبين اللقبين، اللذين أحرزهما تشيلسي، اصطبغ لقب البطولة بالنكهة الإسبانية باستثناء فوز مانشستر يونايتد الإنجليزي بلقب موسم 2016 / 2017 بعد ثلاثة ألقاب متتالية لإشبيلية وقبل أن يحرز أتلتيكو مدريد اللقب في الموسم قبل الماضي.

وفي المقابل، التقى ليفربول وتوتنهام في المباراة النهائية لدوري الأبطال على ستاد «واندا ميتروبوليتانو» في العاصمة الإسبانية مدريد أول حزيران/ يونيو الماضي بعدما اجتاز كل منهما عقبة صعبة في المربع الذهبي للبطولة.

وكان ليفربول خسر صفر / 3 أمام برشلونة الإسباني ذهابًا على ستاد «كامب نو» ببرشلونة في المربع الذهبي، كما سقط توتنهام على ملعبه صفر / 1 ذهابًا أمام أياكس الهولندي.

معجزة آنفيلد

وحالف التوفيق فريق ليفربول بشكل مذهل لتحقيق «معجزة آنفيلد»؛ حيث فاز على برشلونة 4 / صفر في مباراة لم تشهد رد فعل إيجابي وحقيقي من الفريق الكتالوني.

وفي المقابل، أطاح توتنهام بأياكس في مباراة درامية مثيرة حيث فاز فيها 3 / 2 علمًا بأن هدف الفوز والتأهل جاء في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

وخلال المباراة النهائية بمدريد، سجل اللاعب المصري محمد صلاح هدفًا من ركلة جزاء في الدقيقة الثانية ليمهد الطريق نحو الفوز الثمين 2 / صفر، فيما سجل البلجيكي ديفوك أوريجي الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 87 .

وهذه هي المرة الأولى في تاريخ الكرة الأوروبية التي ينتمي فيها جميع أطراف النهائي في البطولتين لاتحاد وطني واحد.

2019-12-24T09:50:06+03:00 على مدار سنوات طويلة، سحبت الأندية الإسبانية البساط من تحت جميع منافسيها واحتكر ناديا برشلونة وريال مدريد لقب دوري أبطال أوروبا، كما بسط فريقا إشبيلية وأتلتيكو
الفرق الإنجليزية وكسر احتكار الهيمنة الإسبانية على الكرة الأوروبية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الفرق الإنجليزية وكسر احتكار الهيمنة الإسبانية على الكرة الأوروبية

تشير إلى بداية عهد جديد

الفرق الإنجليزية وكسر احتكار الهيمنة الإسبانية على الكرة الأوروبية
  • 29
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
27 ربيع الآخر 1441 /  24  ديسمبر  2019   09:50 ص

على مدار سنوات طويلة، سحبت الأندية الإسبانية البساط من تحت جميع منافسيها واحتكر ناديا برشلونة وريال مدريد لقب دوري أبطال أوروبا، كما بسط فريقا إشبيلية وأتلتيكو مدريد سطوتهما في مسابقة الدوري الأوروبي.

ولكن الأندية الإنجليزية برهنت عمليًا على عودتها بقوة للقمة وتربعها على العرش الأوروبي من خلال إنجاز غير مسبوق في البطولتين القاريتين والذي جاء بعد عام واحد من صحوة مثيرة للمنتخب الإنجليزي الذي بلغ المربع الذهبي في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

العرش الأوروبي

وفي منتصف 2019، قدمت الكرة الإنجليزية أربعة فرسان للصراع على العرش الأوروبي في كل من البطولتين؛ حيث بلغ ليفربول وتوتنهام نهائي دوري الأبطال، فيما وصل أرسنال وتشيلسي لنهائي الدوري الأوروبي.

وأطاح أرسنال بفريق بلنسية الإسباني من المربع الذهبي للدوري الأوروبي بالتغلب عليه 4 / 2 في عقر داره إيابًا، علما بأن مباراة الذهاب على ملعب أرسنال انتهت أيضًا بفوز المدفعجية 3 / 1 ليصعد أرسنال بالفوز 7 / 3 في مجموع المباراتين.

وفي الوقت نفسه، أسقط تشيلسي فريق إنتراخت فرانكفورت الألماني بركلات الترجيح في مباراة الإياب بالمربع الذهبي والتي انتهت بالتعادل 1 / 1 وهي نفس نتيجة مباراة الذهاب.

والتقى أرسنال وتشيلسي في النهائي يوم 29 أيار/ مايو الماضي ليكون النهائي مباراة ديربي لندني في باكو عاصمة أذربيجان.

وتوج تشيلسي باللقب بعد الفوز الساحق 4 / 1 على المدفعجية ليكون اللقب الثاني لتشيلسي في البطولة والأول له منذ توج بلقبه الأول في موسم 2012 / 2013.

وبين اللقبين، اللذين أحرزهما تشيلسي، اصطبغ لقب البطولة بالنكهة الإسبانية باستثناء فوز مانشستر يونايتد الإنجليزي بلقب موسم 2016 / 2017 بعد ثلاثة ألقاب متتالية لإشبيلية وقبل أن يحرز أتلتيكو مدريد اللقب في الموسم قبل الماضي.

وفي المقابل، التقى ليفربول وتوتنهام في المباراة النهائية لدوري الأبطال على ستاد «واندا ميتروبوليتانو» في العاصمة الإسبانية مدريد أول حزيران/ يونيو الماضي بعدما اجتاز كل منهما عقبة صعبة في المربع الذهبي للبطولة.

وكان ليفربول خسر صفر / 3 أمام برشلونة الإسباني ذهابًا على ستاد «كامب نو» ببرشلونة في المربع الذهبي، كما سقط توتنهام على ملعبه صفر / 1 ذهابًا أمام أياكس الهولندي.

معجزة آنفيلد

وحالف التوفيق فريق ليفربول بشكل مذهل لتحقيق «معجزة آنفيلد»؛ حيث فاز على برشلونة 4 / صفر في مباراة لم تشهد رد فعل إيجابي وحقيقي من الفريق الكتالوني.

وفي المقابل، أطاح توتنهام بأياكس في مباراة درامية مثيرة حيث فاز فيها 3 / 2 علمًا بأن هدف الفوز والتأهل جاء في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

وخلال المباراة النهائية بمدريد، سجل اللاعب المصري محمد صلاح هدفًا من ركلة جزاء في الدقيقة الثانية ليمهد الطريق نحو الفوز الثمين 2 / صفر، فيما سجل البلجيكي ديفوك أوريجي الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 87 .

وهذه هي المرة الأولى في تاريخ الكرة الأوروبية التي ينتمي فيها جميع أطراف النهائي في البطولتين لاتحاد وطني واحد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك