Menu

بالفيديو.. الشيخ «الشثري» يوضح حكم توقيع الموظف بدلًا من زميله المتأخر

خلال استضافته في برنامج يستفتونك

أوضح عضو هيئة كبار العلماء الشيخ سعد بن ناصر الشثري، حكم تأخّر الموظف عن عمله وطلبه من زملائه التوقيع بدلًا منه. وقال الشيخ الشثري -خلال استضافته في برنامج «يس
بالفيديو.. الشيخ «الشثري» يوضح حكم توقيع الموظف بدلًا من زميله المتأخر
  • 9870
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أوضح عضو هيئة كبار العلماء الشيخ سعد بن ناصر الشثري، حكم تأخّر الموظف عن عمله وطلبه من زملائه التوقيع بدلًا منه.

وقال الشيخ الشثري -خلال استضافته في برنامج «يستفتوك» المذاع على قناة «الرسالة»- إن هذا الفعل محرّم شرعًا، ويعدّ نوعًا من أنواع الغش والتدليس والكذب، قائلًا: «نوصيك بألا تعود إلى هذا الفعل، واسأل الله -عز وجل- أن يمكنك من التبكير لعملك».

ـ وصية الشيخ الشثري للموظف المتأخر

وتابع الشيخ الشثري، أن كثيرًا من الناس يشتغل بأمور ليست عائدة عليه بالنفع، ثم يترك الواجبات ويتأخر عنها، ولو سئل ماذا لديك في ليلك ولما لم تستيقظ؟ لوجدت أنه اشتغل بما لا ينتفع به في دنيا أو آخرة، مثل متابعة أمور لا تفيده متابعتها شيئًا، مثل الأحداث الرياضية أو ما في حكم ذلك.

وأضاف الشيخ الشثري، وصيتنا المبادرة والتبكير إلى مقر العمل، وأن يقوم بتسجيل حضوره بنفسه وأن لا يحرج نفسه أو يحرج زملاءه بجعلهم يوقّعون بدلًا منه.

ـ حكم أكل العامل من طعام المحل

وكان الشيخ الشثري قد أوضح -في حلقة سابقة من برنامج «يستفتونك»- حكم أكل العامل في محل تجاري من طعام ذلك المحل دون أخذ إذن من صاحبه.

وقال الشيخ الشثري، إن الله تعالى يقول في كتابه الكريم: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ»، لذا لا بد من إذن صاحب العمل لكي يأخذ الإنسان أو يأكل من مال ذلك المحل.

ـ إذن لفظيّ أو عرفيّ

وتابع الشيخ الشثري، أن الإذن يكون على نوعين، إما إذن لفظي، مثل أن يقول الشخص: كلوا من الشيء الفلاني. أما النوع الثاني فهو إذن عرفي، وهو ما تعارف عليه الناس، ومن أمثلته أن يدخلك في مجلسه ويقول لك «الطعام بين يديك»، فهذا في عرف الناس إذن بتناول ذلك الطعام.

وأوضح أنه لا يحق للعامل في المحل التجاري الأكل من البضائع الموجودة في هذا المحل، إلا بإذن من صاحب المحل، سواء كان الإذن لفظيًّا أو عرفيًّا.

ـ إذن عامّ أو خاصّ

وأشار الشيخ الشثري إلى أن الإذن اللفظي قد يكون عامًّا، كأن يقول الشخص: كل من هذا الطعام، أو كل مما شئت من هذا المحل، أو يكون محددًا، مثل كل في الوقت الفلاني، أو كل من طعام كذا أو من الصنف الفلاني.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك