Menu
إسرائيل تتجه إلى انتخابات «رابعة».. وجانتس: نتنياهو يحاول تفادي الإدانة

تم حل الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) بعد أن فشلت الحكومة في التوصل إلى اتفاق بشأن ميزانية الدولة؛ ما يتجه بإسرائيل إلى رابع انتخابات خلال عامين، ومن المتوقع إجراؤها في مارس.

وتم حل الكنيست تلقائيًّا بانقضاء الموعد النهائي لإقرار ميزانية الدولة في منتصف الليل؛ وذلك بعد فشل الائتلاف الحاكم في التوصل إلى اتفاق بشأن هذه المسألة.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، واعدًا بأن حزبه سيفوز في تلك الانتخابات: «لم يكن الليكود يريد انتخابات وصوتنا مرارًا وتكرارًا ضدها».

واتهم وزير الدفاع بيني جانتس، رئيس الوزراء باتخاذ قرارات سياسية بهدف محاولة تفادي الإدانة؛ حيث يواجه نتنياهو اتهامات بالاحتيال وتلقي رشى وخيانة الأمانة.

وكتب حزب أزرق أبيض الذي يتزعمه جانتس عبر تويتر: «إذا لم تكن هناك محاكمة لكانت هناك ميزانية ولم تكن هناك انتخابات».

ويوجد في إسرائيل نظام تمثيل نسبي؛ ما يعني أن الناخبين يختارون من بين عشرات الأحزاب، وأي حزب يتجاوز عتبة 3.25% من الأصوات يدخل الكنيست.

وعادة ما يكلف الرئيسُ، رئيسَ الحزب الذي يحصل على أكبر عدد من الأصوات بتشكيل ائتلاف. ويجب أن يحصل الشخص المكلف بتشكيل الحكومة على أغلبية 61 من إجمالي 120 مقعدًا.

وفشل كل من جانتس ونتنياهو في تحقيق ذلك، إلى أن أدت أزمة فيروس كورونا، بعد الانتخابات الثالثة، إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية على مضض في النهاية.

وكانت الوحدة تبدو بعيدةً كل البعد عن واقع التحالف المضطرب الذي صمد بالكاد سبعة أشهر.

2021-07-15T01:20:11+03:00 تم حل الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) بعد أن فشلت الحكومة في التوصل إلى اتفاق بشأن ميزانية الدولة؛ ما يتجه بإسرائيل إلى رابع انتخابات خلال عامين، ومن المتوقع إجرا
إسرائيل تتجه إلى انتخابات «رابعة».. وجانتس: نتنياهو يحاول تفادي الإدانة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إسرائيل تتجه إلى انتخابات «رابعة».. وجانتس: نتنياهو يحاول تفادي الإدانة

بعد حل الكنيست «تلقائيًّا»

إسرائيل تتجه إلى انتخابات «رابعة».. وجانتس: نتنياهو يحاول تفادي الإدانة
  • 53
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 جمادى الأول 1442 /  23  ديسمبر  2020   09:17 ص

تم حل الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) بعد أن فشلت الحكومة في التوصل إلى اتفاق بشأن ميزانية الدولة؛ ما يتجه بإسرائيل إلى رابع انتخابات خلال عامين، ومن المتوقع إجراؤها في مارس.

وتم حل الكنيست تلقائيًّا بانقضاء الموعد النهائي لإقرار ميزانية الدولة في منتصف الليل؛ وذلك بعد فشل الائتلاف الحاكم في التوصل إلى اتفاق بشأن هذه المسألة.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، واعدًا بأن حزبه سيفوز في تلك الانتخابات: «لم يكن الليكود يريد انتخابات وصوتنا مرارًا وتكرارًا ضدها».

واتهم وزير الدفاع بيني جانتس، رئيس الوزراء باتخاذ قرارات سياسية بهدف محاولة تفادي الإدانة؛ حيث يواجه نتنياهو اتهامات بالاحتيال وتلقي رشى وخيانة الأمانة.

وكتب حزب أزرق أبيض الذي يتزعمه جانتس عبر تويتر: «إذا لم تكن هناك محاكمة لكانت هناك ميزانية ولم تكن هناك انتخابات».

ويوجد في إسرائيل نظام تمثيل نسبي؛ ما يعني أن الناخبين يختارون من بين عشرات الأحزاب، وأي حزب يتجاوز عتبة 3.25% من الأصوات يدخل الكنيست.

وعادة ما يكلف الرئيسُ، رئيسَ الحزب الذي يحصل على أكبر عدد من الأصوات بتشكيل ائتلاف. ويجب أن يحصل الشخص المكلف بتشكيل الحكومة على أغلبية 61 من إجمالي 120 مقعدًا.

وفشل كل من جانتس ونتنياهو في تحقيق ذلك، إلى أن أدت أزمة فيروس كورونا، بعد الانتخابات الثالثة، إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية على مضض في النهاية.

وكانت الوحدة تبدو بعيدةً كل البعد عن واقع التحالف المضطرب الذي صمد بالكاد سبعة أشهر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك