Menu
امرأة تركب جوادًا لمسافة 4500 كيلومتر في أستراليا هربًا من ضغوط الحياة

أكملت امرأة للتو رحلة ملحمية امتدت لمسافة 4500 كيلومتر في أنحاء أستراليا، هربًا من ضغوط الحياة اليومية، وللاستمتاع بالسلام والهدوء.

وأفادت شبكة «إيه بي سي» الأسترالية بأن ستيف جيبي (27 عامًا) استغرقت سبعة أشهر ونصف الشهر في قطع جنوب القارة الأسترالية، من نهر سنووي ريفر في ولاية فيكتوريا بجنوب شرق البلاد حتى نهر مارجريت جنوب مدينة بيرث في ولاية أستراليا الغربية.

ولم تقم جيبي بذلك من أجل جمع الأموال أو تحطيم أرقام قياسية أو حتى تحقيق دعاية، لكنها أرادت فقط الهروب من ضغوط الحياة اليومية.

وقالت جيبي لشبكة «إيه بي سي»: «يرغب الجميع أن يكونوا في سلام، ويرغبون في هذا الهدوء، وهذا هو ما تمكنت من العثور عليه».

وكان أكبر ما يشغل بال جيبي أثناء عبورها الفضاء الشاسع في صحراء أستراليا الوسطى، هو البحث الذي لا ينتهي عن ماء من أجل جواديها، ريتشارد وتيكلز.

وقد أطلقت جيبي (27 عامًا) مدونة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أثناء رحلتها؛ ما مكنها من العثور على أشخاص على طول الطريق، دعوها إلى العشاء والاستحمام. وقد ساعدها أحد الأشخاص لعبور صحراء نولاربور، بسيارة تحمل قش وماء.

وتتطلع جيبي الآن إلى قطع أنحاء أمريكا الشمالية على ظهر جواد.

2019-12-23T12:26:39+03:00 أكملت امرأة للتو رحلة ملحمية امتدت لمسافة 4500 كيلومتر في أنحاء أستراليا، هربًا من ضغوط الحياة اليومية، وللاستمتاع بالسلام والهدوء. وأفادت شبكة «إيه بي سي» الأ
امرأة تركب جوادًا لمسافة 4500 كيلومتر في أستراليا هربًا من ضغوط الحياة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


امرأة تركب جوادًا لمسافة 4500 كيلومتر في أستراليا هربًا من ضغوط الحياة

للاستمتاع بالسلام والهدوء..

امرأة تركب جوادًا لمسافة 4500 كيلومتر في أستراليا هربًا من ضغوط الحياة
  • 304
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 ربيع الآخر 1441 /  23  ديسمبر  2019   12:26 م

أكملت امرأة للتو رحلة ملحمية امتدت لمسافة 4500 كيلومتر في أنحاء أستراليا، هربًا من ضغوط الحياة اليومية، وللاستمتاع بالسلام والهدوء.

وأفادت شبكة «إيه بي سي» الأسترالية بأن ستيف جيبي (27 عامًا) استغرقت سبعة أشهر ونصف الشهر في قطع جنوب القارة الأسترالية، من نهر سنووي ريفر في ولاية فيكتوريا بجنوب شرق البلاد حتى نهر مارجريت جنوب مدينة بيرث في ولاية أستراليا الغربية.

ولم تقم جيبي بذلك من أجل جمع الأموال أو تحطيم أرقام قياسية أو حتى تحقيق دعاية، لكنها أرادت فقط الهروب من ضغوط الحياة اليومية.

وقالت جيبي لشبكة «إيه بي سي»: «يرغب الجميع أن يكونوا في سلام، ويرغبون في هذا الهدوء، وهذا هو ما تمكنت من العثور عليه».

وكان أكبر ما يشغل بال جيبي أثناء عبورها الفضاء الشاسع في صحراء أستراليا الوسطى، هو البحث الذي لا ينتهي عن ماء من أجل جواديها، ريتشارد وتيكلز.

وقد أطلقت جيبي (27 عامًا) مدونة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أثناء رحلتها؛ ما مكنها من العثور على أشخاص على طول الطريق، دعوها إلى العشاء والاستحمام. وقد ساعدها أحد الأشخاص لعبور صحراء نولاربور، بسيارة تحمل قش وماء.

وتتطلع جيبي الآن إلى قطع أنحاء أمريكا الشمالية على ظهر جواد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك