Menu


أردوغان يحاول استغلال شعبية كرة القدم في تحسين صورته

رفض معاقبة لاعبين أشادوا بخطة غزوه شمال سوريا..

افتعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أزمة جديدة تضاف لسلسلة أزماته التي لا تنتهي، لكنها هذه المرة لم تكن عبر غزو أراضي دولة جاره، بل حاول وضع بلاده فوق القوانين
أردوغان يحاول استغلال شعبية كرة القدم في تحسين صورته
  • 315
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

افتعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أزمة جديدة تضاف لسلسلة أزماته التي لا تنتهي، لكنها هذه المرة لم تكن عبر غزو أراضي دولة جاره، بل حاول وضع بلاده فوق القوانين الدولية، من خلال إرهاب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» الذي يدرس مخالفات اللاعبين الأتراك للوائحه وقوانينه.

وفي محاولة منه لنجدة اللاعبين الأتراك الذين تورطوا في مخالفة القوانين الدولية، من خلال التعبير عن مواقفهم السياسية في ملاعب كرة القدم، أعرب أردوغان، اليوم الخميس، رفضه ما أسماه الموقف العنصري والظالم والسياسي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» تجاه منتخب تركيا والأندية التركية.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة أنقرة: «رياضيونا الذين يمثلون بلادنا في الخارج يواجهون حملة ممنهجة تستهدفهم منذ انطلاق عملية نبع السلام».

وكان عدد من اللاعبين الأتراك قد قاموا بأداء التحية العسكرية في بعض المباريات التي تزامنت مع انطلاق العملية العسكرية التي شنها الجيش التركي داخل الأراضي السورية، وهو ما يعد انتهاكًا صارخًا لقوانين كرة القدم التي تحظر أي إشارات سياسية أو دينية خلال المباريات.

وأضاف الرئيس التركي في تصريحات نقلتها وكالة أنباء «الأناضول»: «عندما يتعلق الأمر بتركيا ورياضييها، فإن المواقف تتغير. يجب أن يتراجع الاتحاد الأوروبي عن هذا الخطأ في أقرب وقت ممكن، ويجب ألا يسمح بتسييس الرياضة أكثر عبر إصدار قرارات خاطئة».

يأتي موقف أردوغان الجديد في محاولة منه لاستغلال شعبية كرة القدم في بلاده لاستمالة الشارع التركي للحصول على بعض التأييد من جهة، ولفت الأنظار عن الأوضاع المتردية التي يعيشها الاقتصاد التركي بسبب سياسيات أردوغان التي تتصادم مع محيطيه العربي والأوروبي.

وكان «يويفا» قد أكد الشهر الماضي أنه سيحقق في التقارير المتداولة بشأن التحية العسكرية للاعبي المنتخب التركي خلال المباراة التي خاضها أمام البانيا في تصفيات بطولة أمم أوروبا «يورو 2020».

وتزامنت التحية العسكرية للاعبي المنتخب التركي مع الهجوم التركي على شمال شرق سوريا.

وقال مسؤول الشؤون الصحفية بـ«اليويفا»، فيليب تاونسند: «هل تحظر اللوائح الإشارات السياسة والدينية؟. نعم، ويمكنني التأكيد على أننا سنحقق فيما حدث».

وفاز المنتخب التركي على نظيره الألباني بهدف في الدقيقة الأخيرة سجله جنيك توسن، واحتفل اللاعبون فيما بدا وأنها التحية العسكرية تزامنا مع الحملة العسكرية التركية في سوريا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك