Menu
بالإنفوجراف.. العوامل المؤثرة على أداء كاشف الدخان

كشفت المديرية العامة للدفاع المدني عن العوامل المؤثرة على أداء كاشف الدخان، والتي تشمل الأبخرة والغبار والرطوبة، والاهتزازات والصدمات.

وقالت مديرية الدفاع المدني، في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن من بين العوامل المؤثرة على أداء كاشف الدخان، الحشرات وحدوث تيار هواء بسرعة كبيرة بمعدل 1.5 متر/ ثانية، فضلًا عن أبخرة الدهان أو المنظفات، والتدخين المفرط أو ما شابهه، والمجال المغناطيسي أو الإشعاع.

كانت المديرية العامة للدفاع المدني، قد أكّدت على أهمية وجود «كاشف الدخان» بالمنزل لحماية الأسرة، وأشارت إلى أن ثواني من اليقظة تحمي من كارثة بتوافر كاشف الدخان بالمنزل، والذي يتحسس الدخان، ويعطي إنذارًا بوقوع حريق، بأصوات مسموعة تتضمّن إشارة تنبيه لسكان المنازل والعاملين في المنشآت لتفادي وقوع خسائر في الأرواح وتعجيل عمليات الإخلاء.

ويقوم الدفاع المدني بأداء مهامّه بناءً على رؤية مفادها «العمل بحرفية لتحقيق سلامة الأرواح والممتلكات وحمايتها من المخاطر في وقت السلم وفي حالات الكوارث والحروب، والحدّ من الخسائر ونشر ثقافة الوعي الوقائي بكوادر مؤهلة وتجهيزات مواكبة وشراكة وتعاون مثمر».

وتتلخص مهامّ الدفاع المدني التي يقوم بها بالتعاون مع الجهات ذات الصلة، في الحفاظ على مكتسبات الوطن وسلامة أبنائه والمقيمين به، بنشر ثقافة السلامة بين كل فئات المجتمع، مع الاستفادة من الوسائل المتاحة لإيصال رسائل التوعية الوقائية والرسائل التحذيرية والإرشادية لكل مواطن ومقيم، ويمتلك الدفاع المدني أحدث الآليات والمعدات، فضلًا عن ثرائه بالقوى البشرية المؤهّلة على المستوى العلمي والميداني اللازمة.

كما تقوم استراتيجية الدفاع المدني -في التعامل مع الأحداث الطارئة وتطبيق خطط الإنقاذ- على المتابعة الدقيقة لكل جديد في التجارب والدراسات ذات العلاقة بمهامّ الإنقاذ والإطفاء، والتفاعل مع وسائل التواصل الاجتماعي، فضلًا عن تفعيل ونشر تطبيقات الدفاع المدني على الهواتف الذكية، وكذا موقع المديرية العامة للدفاع المدنيّ على شبكة المعلومات الدولية، مع تنفيذ فرضيات الإنقاذ والسلامة في جميع المدارس والمنشآت الحيوية، سواء الحكومية أو الخاصة، بما يضمن تلافي أية أخطار مستقبلية يتعرض لها العاملون في تلك المؤسسات، بما يؤهلهم لتنفيذ عمليات الإخلاء الميداني حال وقوع أخطار أو حرائق أو حوادث مفاجئة.

2021-11-16T08:21:31+03:00 كشفت المديرية العامة للدفاع المدني عن العوامل المؤثرة على أداء كاشف الدخان، والتي تشمل الأبخرة والغبار والرطوبة، والاهتزازات والصدمات. وقالت مديرية الدفاع المد
بالإنفوجراف.. العوامل المؤثرة على أداء كاشف الدخان
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالإنفوجراف.. العوامل المؤثرة على أداء كاشف الدخان

ثوانٍ من اليقظة تحمي من كارثة..

بالإنفوجراف.. العوامل المؤثرة على أداء كاشف الدخان
  • 538
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 رجب 1440 /  22  مارس  2019   08:07 م

كشفت المديرية العامة للدفاع المدني عن العوامل المؤثرة على أداء كاشف الدخان، والتي تشمل الأبخرة والغبار والرطوبة، والاهتزازات والصدمات.

وقالت مديرية الدفاع المدني، في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن من بين العوامل المؤثرة على أداء كاشف الدخان، الحشرات وحدوث تيار هواء بسرعة كبيرة بمعدل 1.5 متر/ ثانية، فضلًا عن أبخرة الدهان أو المنظفات، والتدخين المفرط أو ما شابهه، والمجال المغناطيسي أو الإشعاع.

كانت المديرية العامة للدفاع المدني، قد أكّدت على أهمية وجود «كاشف الدخان» بالمنزل لحماية الأسرة، وأشارت إلى أن ثواني من اليقظة تحمي من كارثة بتوافر كاشف الدخان بالمنزل، والذي يتحسس الدخان، ويعطي إنذارًا بوقوع حريق، بأصوات مسموعة تتضمّن إشارة تنبيه لسكان المنازل والعاملين في المنشآت لتفادي وقوع خسائر في الأرواح وتعجيل عمليات الإخلاء.

ويقوم الدفاع المدني بأداء مهامّه بناءً على رؤية مفادها «العمل بحرفية لتحقيق سلامة الأرواح والممتلكات وحمايتها من المخاطر في وقت السلم وفي حالات الكوارث والحروب، والحدّ من الخسائر ونشر ثقافة الوعي الوقائي بكوادر مؤهلة وتجهيزات مواكبة وشراكة وتعاون مثمر».

وتتلخص مهامّ الدفاع المدني التي يقوم بها بالتعاون مع الجهات ذات الصلة، في الحفاظ على مكتسبات الوطن وسلامة أبنائه والمقيمين به، بنشر ثقافة السلامة بين كل فئات المجتمع، مع الاستفادة من الوسائل المتاحة لإيصال رسائل التوعية الوقائية والرسائل التحذيرية والإرشادية لكل مواطن ومقيم، ويمتلك الدفاع المدني أحدث الآليات والمعدات، فضلًا عن ثرائه بالقوى البشرية المؤهّلة على المستوى العلمي والميداني اللازمة.

كما تقوم استراتيجية الدفاع المدني -في التعامل مع الأحداث الطارئة وتطبيق خطط الإنقاذ- على المتابعة الدقيقة لكل جديد في التجارب والدراسات ذات العلاقة بمهامّ الإنقاذ والإطفاء، والتفاعل مع وسائل التواصل الاجتماعي، فضلًا عن تفعيل ونشر تطبيقات الدفاع المدني على الهواتف الذكية، وكذا موقع المديرية العامة للدفاع المدنيّ على شبكة المعلومات الدولية، مع تنفيذ فرضيات الإنقاذ والسلامة في جميع المدارس والمنشآت الحيوية، سواء الحكومية أو الخاصة، بما يضمن تلافي أية أخطار مستقبلية يتعرض لها العاملون في تلك المؤسسات، بما يؤهلهم لتنفيذ عمليات الإخلاء الميداني حال وقوع أخطار أو حرائق أو حوادث مفاجئة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك