Menu


نجل حميدان التركي يكشف تطورات جلسة الإفراج المشروط عن والده

أكد منعه من الحضور

نجل حميدان التركي يكشف تطورات جلسة الإفراج المشروط عن والده
  • 9674
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 رمضان 1440 /  09  مايو  2019   10:07 م

أكد نجل السجين حميدان التركي، أن لجنة البرول قررت تأجيل جلسة والده لمدة شهرين.

وقال تركي حميدان التركي -في تغريدة عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»-: «بعد منع والدي حميدان التركي من حضور جلسة الإفراج المشروط، قررت لجنة البرول تأجيل الجلسة لمدة شهرين (..)  كان الله في عونك يا أبي».

ومنعت السلطات الأمريكية، أول أمس الثلاثاء، ابنتي المعتقل في السجون الأمريكية، حميدان التركي، من حضور جلسة الإفراج المشروط الخاصة بوالدهما، والمنعقدة حاليًا.

وأكد تركي حميدان التركي، عبر حسابه بموقع التواصل تويتر، منع شقيقتيه من حضور جلسة والدهم، قائلًا: «للأسف تم منع نورة وأروى من حضور جلسة الإفراج المشروط لوالدي».

وتابع نجل المعتقل السعودي قائلًا: «ما زلنا بانتظار اتصال والدي حميدان التركي ليخبرنا بنتيجة الجلسة.. دعواتكم».

وكانت نورة التركي كتبت -في تغريدة عبر حسابها بموقع التواصل تويتر-: «لم يصلنا اتصال أو خبر من والدي.. دعواتكم بأن يكون هذا التأخير فرج»، موضحة -في تغريدة سابقة- أنه تم منعها وشقيقتها من حضور الجلسة، طالبة الدعاء لوالدها بالثبات والطمأنينة.

ويعرض حميدان التركي أمام المحكمة في جلسة الإفراج المشروط، وتوجد ثلاثة خيارات أمام المحكمة، أولًا: قبول طلب الإفراج، وثانيًا: رفض الطلب وإعادة النظر بمدة الحكم، وثالثًا: رفض الطلب نهائيًّا واستكمال المدة المحددة سابقًا.

يُشار إلى أن تركي الحميدان، قال قبل أيام، إن الأمل في الإفراج عن والدهم يتجدد، «في جلسة برول جديدة (جلسة الإفراج المشروط)، التي ستُعقد بتاريخ 6 مايو، نسأل الله أن يكتب له فيها الفرج».

بينما كتبت ابنته لمى حمدان التركي «حتى هذه اللحظة ما زلنا ننتظر اتصال والدي، يبدو أن السجن في وضع lockdown أي يُمنع فيه خروج السجناء من الزنزانة أو الاتصال».

وكانت أسرة التركي، قد زارته في سجنه بولاية كولورادو الأمريكية في سبتمبر الماضي، وقالت ابنته نورة التركي: «بحمد الله، تيسّرت لنا زيارة والدي، ويبلغكم سلامه وشكره، ويوصيكم بالدعاء له».

وفي مارس 2018م، تمكّنت نورة من زيارة والدها؛ حيث وصفت هذا اللقاء الذي جمعها وشقيقتها بوالدهما، بـ«الدافئ»، إذ امتزج بالألم والفرح معًا، بعد سنوات طويلة قضاها التركي خلف القضبان.

والقت السلطات الأمريكية القبض على حميدان التركي؛ بزعم «اختطاف خادمته الإندونيسية والتحرش بها، وإجبارها على العمل لديه جبرًا دون دفع أجرها وحجز وثائقها، وعدم تجديد إقامتها، وإجبارها على السكن في قبو غير صالح لسكن البشر»، حسب رواية الشرطة الأمريكية.

بينما كتبت ابنته لمى حمدان التركي: «حتى هذه اللحظة ما زلنا ننتظر اتصال والدي، يبدو أن السجن في وضع lockdown أي يُمنع فيه خروج السجناء من الزنزانة أو الاتصال».
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك