Menu
طرق باب «ليون» ينتهي بقائمة إصابات وعقوبتي السجن والمنع من القيادة

كشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، عن ملابسات مطاردة مثيرة أقدمت عليها امرأة غاضبة من تصرف مراهقين بادروا بالطرق على باب منزلها، فما كان منها إلا أن استقلت سيارتها «بي إم  دبليو»، وراحت تطارد المُراهقين، قبل تعمد دهسهما انتقامًا، بسبب لعبة «اطرق، واهرب».

وحكم على «نيكول ليونز» القاطنة بمقاطعة تشيستر، شمال غرب إنجلترا، بالسجن لمُدة 20 شهرًا، مع وقف التنفيذ لمُدة 18 شهرًا، ومنعها من القيادة لمُدة عامين، فيما تعرض أحد المراهقين (14 عامًا) لقائمة إصابات.

وقال المُدِّعي العام، مايلز ويلسون، إنَّ مجموعة من الصِبية هربوا بعدما قاموا بالطرق على باب منزل «ليون»، الكائن في قرية تارفين؛ لكن بعد 15 دقيقة استعارت السيدة سيارة زوجها الـ«بي إم دبليو» بحجة الذهاب للتسوق، لكنها راحت تطارد الأطفال.

وأفادت الصَّحيفة أنَّه لدى عودتها، رأت السيدة الصبية عند مدخل منزلها لتقوم بدهسهم؛ إذْ صعدت بعجلات السيارة الأربعة على الرَّصيف؛ لتدهس اثنين من الصِبية بينما كانوا يُحاولون الفِرار، وفيما نفت في البداية تهديدها للصبية، فقد زعمت لاحقًا أنهم شتموها وأنَّها قادت ببطء نحوهم.

وكشفت «ديلي ميل» أنَّ الصور فضحت كذب «ليون»؛ حيث ظهرت علامات الإطارات على الرَّصيف، وهو ما يتناقض مع روايتها، وأنها اعتذرت للصِبية أثناء مغادرتها لقفص الاتهام، وحُكم عليها بالسجن لمُدة 20 شهرًا، مع وقف التنفيذ لمُدة 18 شهرًا، ومنعها من القيادة لمُدة عامين.

2020-01-16T11:51:58+03:00 كشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، عن ملابسات مطاردة مثيرة أقدمت عليها امرأة غاضبة من تصرف مراهقين بادروا بالطرق على باب منزلها، فما كان منها إلا أن استقلت سيارت
طرق باب «ليون» ينتهي بقائمة إصابات وعقوبتي السجن والمنع من القيادة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

طرق باب «ليون» ينتهي بقائمة إصابات وعقوبتي السجن والمنع من القيادة

«ديلي ميل»: بادرت بمطاردة ودهس مراهقين..

طرق باب «ليون» ينتهي بقائمة إصابات وعقوبتي السجن والمنع من القيادة
  • 663
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 جمادى الأول 1441 /  16  يناير  2020   11:51 ص

كشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، عن ملابسات مطاردة مثيرة أقدمت عليها امرأة غاضبة من تصرف مراهقين بادروا بالطرق على باب منزلها، فما كان منها إلا أن استقلت سيارتها «بي إم  دبليو»، وراحت تطارد المُراهقين، قبل تعمد دهسهما انتقامًا، بسبب لعبة «اطرق، واهرب».

وحكم على «نيكول ليونز» القاطنة بمقاطعة تشيستر، شمال غرب إنجلترا، بالسجن لمُدة 20 شهرًا، مع وقف التنفيذ لمُدة 18 شهرًا، ومنعها من القيادة لمُدة عامين، فيما تعرض أحد المراهقين (14 عامًا) لقائمة إصابات.

وقال المُدِّعي العام، مايلز ويلسون، إنَّ مجموعة من الصِبية هربوا بعدما قاموا بالطرق على باب منزل «ليون»، الكائن في قرية تارفين؛ لكن بعد 15 دقيقة استعارت السيدة سيارة زوجها الـ«بي إم دبليو» بحجة الذهاب للتسوق، لكنها راحت تطارد الأطفال.

وأفادت الصَّحيفة أنَّه لدى عودتها، رأت السيدة الصبية عند مدخل منزلها لتقوم بدهسهم؛ إذْ صعدت بعجلات السيارة الأربعة على الرَّصيف؛ لتدهس اثنين من الصِبية بينما كانوا يُحاولون الفِرار، وفيما نفت في البداية تهديدها للصبية، فقد زعمت لاحقًا أنهم شتموها وأنَّها قادت ببطء نحوهم.

وكشفت «ديلي ميل» أنَّ الصور فضحت كذب «ليون»؛ حيث ظهرت علامات الإطارات على الرَّصيف، وهو ما يتناقض مع روايتها، وأنها اعتذرت للصِبية أثناء مغادرتها لقفص الاتهام، وحُكم عليها بالسجن لمُدة 20 شهرًا، مع وقف التنفيذ لمُدة 18 شهرًا، ومنعها من القيادة لمُدة عامين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك