Menu
«روزنامة مكثفة» تحاصر الدوري الإيطالي.. وتراجع يوفنتوس يتصدر المشهد

بعد توقف طويل دام نحو 15 أسبوعًا، يستأنف الدوري الإيطالي لكرة القدم، نشاطه في اليومين المقبلين، من خلال أربع مباريات تأجلت منذ أواخر فبراير الماضي، على وقع بداية أزمة تفشي الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وتمثل المباريات الأربع، فاتحًا للشهية لدى الجماهير الإيطالية العاشقة لكرة القدم، قبل بدء فعاليات المراحل الـ12 الأخيرة من عمر الموسم الحالي، خاصةً مع خروج الإيطاليين تدريجيًّا من حالة الإغلاق العام التي عاشها البلد الأوروبي خلال ذروة جائحة «كوفيد–19».

تمثل عودة فعاليات الدوري الإيطالي خلال الأيام الماضية، مع استكمال باقي منافسات بطولة الكأس تحت إجراءات وقواعد صحية صارمة وفي غياب الجماهير؛ وسيلة رائعة للإمتاع لدى هذه الجماهير هذا الصيف بعدما عانت كثيرًا من تبعات الفيروس التاجي.

ومن المرجح، أن تشهد الأسابيع القليلة المقبلة السماح للجماهير بالعودة إلى المدرجات، خلال مباريات الكالتشيو، بعد تراجع حدة الجائحة التي أودت بحياة أكثر من 34 ألفًا في إيطاليا وحدها.

روزنامة مكثفة

وراعت رابطة الدوري الإيطالي، ارتفاع درجات الحرارة خلال الأسابيع المقبلة؛ حيث تقام المباريات في فترة المساء، على أن تقام المباريات طبقًا لروزنامة مكثفة لاستكمال الموسم، تبدأ من عودة الفعاليات غدًا، من خلال مباراة تورينو مع بارما، تعقبها مباراة فيرونا مع كالياري، قبل أن تقام مباراتا أتالانتا مع ساسولو، وإنتر ميلان مع سامبدوريا، بعد غدٍ الأحد.

وتأتي المباريات الأربع، ضمن فعاليات المرحلة الخامسة والعشرين من المسابقة، ثم تتبعها بدايةً من يوم الاثنين، فعاليات المرحلة السابعة والعشرين؛ حيث تقام المباريات في منتصف الأسبوع ونهايته حتى المرحلة الخامسة والثلاثين من المسابقة. وفي المقابل، سيتحدد جدول المراحل الثلاثة الأخيرة من الموسم في وقت لاحق.

ويتصدر يوفنتوس حامل اللقب، جدول المسابقة بفارق نقطة واحدة أمام لاتسيو، إلا أن السيدة العجوز استأنف فعاليات الموسم بشكل مخيب للآمال؛ حيث خسر أمام نابولي بركلات الترجيح، في نهائي مسابقة الكأس، بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي أمس الأول.

تراجع البطل

وقدَّم رجال المدرب المخضرم ماوريتسيو ساري، عرضًا متواضعًا خلال مباراته أمام ميلان، يوم الجمعة الماضي، في إياب الدور قبل النهائي لكأس إيطاليا، وتعادل سلبيًّا مع الروسونيري رغم النقص العددي في صفوف الضيوف بعد طرد أحد لاعبيه.

واستفاد يوفنتوس من قاعدة أفضلية الهدف خارج القواعد لحسم تذكرة التأهل لنهائي الأولمبيكو بالعاصمة روما، بعدما فرض التعادل على الفريق اللومباردي في سان سييرو، بهدف لكل فريق، في مباراة الذهاب، التي جرت في فبراير الماضي، قبل أن يسقط في النهائي أمام نابولي.

واعترف ساري المدير الفني ليوفنتوس، عقب المباراة: «هناك حالة من الإحباط تسيطر على اللاعبين والنادي والمشجعين دون شك، ولكنها لحظة خاصة على مستوى الحالة البدنية وبعض الغيابات المهمة».

وأضاف الإيطالي العجوز، الذي فشل في تحقيق أول ألقابه في إيطاليا: «رغم هذا، نفتقد في الوقت الحالي المستوى المتميز الذي يجعلنا نشكل خطورة. أعتقد أن التعادلين السلبيين يمثلان خاصية لهذه الفترة».

عودة الغائبين

وينتظر ساري عودة الثالوث المخضرم جونزالو هيجواين وجورجيو كيليني وسامي خضيرة، إلى صفوف الفريق في الأيام المقبلة؛ حيث يستعد البيانكونيري لمباراته المقبلة أمام مضيفه بولونيا، الاثنين المقبل، فيما يواجه المطارد المباشر لاتسيو اختبارًا أصعب على ملعب أتالانتا، مساء الأربعاء.

وبعدما ضمن نابولي، تحت قيادة المحارب جينارو جاتوزو، مكانًا في مسابقة الدوري الأوروبي بإحرازه لقب الكأس؛ يتطلع أبناء الجنوب الآن، إلى استئناف مسيرة الدوري بشكل جيد؛ حيث يحل السماوي ضيفًا على فيرونا، يوم الثلاثاء المقبل.

ويحتل نابولي المركز السادس على سلم ترتيب الكالتشيو، بفارق تسع نقاط عن أصحاب المراكز المؤهلة لدوري الأبطال الأوروبي، فيما يخوض الفريق مباراة الإياب أمام برشلونة في أغسطس المقبل، لحساب ثمن نهائي البطولة القارية، بعد التعادل بهدف لمثله ذهابًا، على ملعب سان باولو.

ولن يكون يوفنتوس أسعد حالًا من بطل الكأس، عندما يعود إلى ساحة دوري الأبطال؛ حيث يحتاج رفاق البرتغالي كريستيانو رونالدو لقلب الهزيمة بهدف دون رد، أمام ليون الفرنسي ذهابًا، إذا أرادوا التأهل لدور الثمانية، فيما تأهل الطرف القاري الثالث أتالانتا، لربع النهائي فعليًّا.

عودة مثالية

من جانبه، قال جينارو جاتوزو المدير الفني لنابولي: «إنني سعيد للغاية بوجودي هنا، وكل ما وصل إليه الفريق حتى الآن»؛ حيث تولى نجم ميلان السابق، تدريب الفريق السماوي في ديسمبر الماضي، خلفًا لكارلو أنشيلوتي.

وأضاف جاتوزو: «أخطط وأوريليو دي لورينتيس رئيس النادي، بالفعل لمستقبل الفريق، لكننا نحتاج الآن للتركيز في استكمال الموسم الحالي، وبذل كل ما بوسعنا من أجل التأهل لدوري الأبطال في الموسم المقبل».

وفي باقي مباريات المرحلة السابعة والعشرين، يلتقي فيورنتينا مع بريشيا، ويحل ميلان ضيفًا على ليتشي، الاثنين المقبل، ويلتقي سبال مع كالياري، وجنوا مع بارما، وتورينو مع أودينيزي، الثلاثاء، ثم إنتر ميلان مع ساسولو، وروما مع سامبدوريا، في أمسية الأربعاء.

اقرأ أيضًا:

غلق 161 ألف حساب قرصنة لبث مباريات الدوري الإيطالي
مارادونا يشارك جماهير نابولي احتفالات التتويج بكأس إيطاليا
 

2020-07-14T17:23:40+03:00 بعد توقف طويل دام نحو 15 أسبوعًا، يستأنف الدوري الإيطالي لكرة القدم، نشاطه في اليومين المقبلين، من خلال أربع مباريات تأجلت منذ أواخر فبراير الماضي، على وقع بداي
«روزنامة مكثفة» تحاصر الدوري الإيطالي.. وتراجع يوفنتوس يتصدر المشهد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


«روزنامة مكثفة» تحاصر الدوري الإيطالي.. وتراجع يوفنتوس يتصدر المشهد

وسط إجراءات صحية صارمة

«روزنامة مكثفة» تحاصر الدوري الإيطالي.. وتراجع يوفنتوس يتصدر المشهد
  • 27
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 شوّال 1441 /  19  يونيو  2020   11:52 ص

بعد توقف طويل دام نحو 15 أسبوعًا، يستأنف الدوري الإيطالي لكرة القدم، نشاطه في اليومين المقبلين، من خلال أربع مباريات تأجلت منذ أواخر فبراير الماضي، على وقع بداية أزمة تفشي الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وتمثل المباريات الأربع، فاتحًا للشهية لدى الجماهير الإيطالية العاشقة لكرة القدم، قبل بدء فعاليات المراحل الـ12 الأخيرة من عمر الموسم الحالي، خاصةً مع خروج الإيطاليين تدريجيًّا من حالة الإغلاق العام التي عاشها البلد الأوروبي خلال ذروة جائحة «كوفيد–19».

تمثل عودة فعاليات الدوري الإيطالي خلال الأيام الماضية، مع استكمال باقي منافسات بطولة الكأس تحت إجراءات وقواعد صحية صارمة وفي غياب الجماهير؛ وسيلة رائعة للإمتاع لدى هذه الجماهير هذا الصيف بعدما عانت كثيرًا من تبعات الفيروس التاجي.

ومن المرجح، أن تشهد الأسابيع القليلة المقبلة السماح للجماهير بالعودة إلى المدرجات، خلال مباريات الكالتشيو، بعد تراجع حدة الجائحة التي أودت بحياة أكثر من 34 ألفًا في إيطاليا وحدها.

روزنامة مكثفة

وراعت رابطة الدوري الإيطالي، ارتفاع درجات الحرارة خلال الأسابيع المقبلة؛ حيث تقام المباريات في فترة المساء، على أن تقام المباريات طبقًا لروزنامة مكثفة لاستكمال الموسم، تبدأ من عودة الفعاليات غدًا، من خلال مباراة تورينو مع بارما، تعقبها مباراة فيرونا مع كالياري، قبل أن تقام مباراتا أتالانتا مع ساسولو، وإنتر ميلان مع سامبدوريا، بعد غدٍ الأحد.

وتأتي المباريات الأربع، ضمن فعاليات المرحلة الخامسة والعشرين من المسابقة، ثم تتبعها بدايةً من يوم الاثنين، فعاليات المرحلة السابعة والعشرين؛ حيث تقام المباريات في منتصف الأسبوع ونهايته حتى المرحلة الخامسة والثلاثين من المسابقة. وفي المقابل، سيتحدد جدول المراحل الثلاثة الأخيرة من الموسم في وقت لاحق.

ويتصدر يوفنتوس حامل اللقب، جدول المسابقة بفارق نقطة واحدة أمام لاتسيو، إلا أن السيدة العجوز استأنف فعاليات الموسم بشكل مخيب للآمال؛ حيث خسر أمام نابولي بركلات الترجيح، في نهائي مسابقة الكأس، بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي أمس الأول.

تراجع البطل

وقدَّم رجال المدرب المخضرم ماوريتسيو ساري، عرضًا متواضعًا خلال مباراته أمام ميلان، يوم الجمعة الماضي، في إياب الدور قبل النهائي لكأس إيطاليا، وتعادل سلبيًّا مع الروسونيري رغم النقص العددي في صفوف الضيوف بعد طرد أحد لاعبيه.

واستفاد يوفنتوس من قاعدة أفضلية الهدف خارج القواعد لحسم تذكرة التأهل لنهائي الأولمبيكو بالعاصمة روما، بعدما فرض التعادل على الفريق اللومباردي في سان سييرو، بهدف لكل فريق، في مباراة الذهاب، التي جرت في فبراير الماضي، قبل أن يسقط في النهائي أمام نابولي.

واعترف ساري المدير الفني ليوفنتوس، عقب المباراة: «هناك حالة من الإحباط تسيطر على اللاعبين والنادي والمشجعين دون شك، ولكنها لحظة خاصة على مستوى الحالة البدنية وبعض الغيابات المهمة».

وأضاف الإيطالي العجوز، الذي فشل في تحقيق أول ألقابه في إيطاليا: «رغم هذا، نفتقد في الوقت الحالي المستوى المتميز الذي يجعلنا نشكل خطورة. أعتقد أن التعادلين السلبيين يمثلان خاصية لهذه الفترة».

عودة الغائبين

وينتظر ساري عودة الثالوث المخضرم جونزالو هيجواين وجورجيو كيليني وسامي خضيرة، إلى صفوف الفريق في الأيام المقبلة؛ حيث يستعد البيانكونيري لمباراته المقبلة أمام مضيفه بولونيا، الاثنين المقبل، فيما يواجه المطارد المباشر لاتسيو اختبارًا أصعب على ملعب أتالانتا، مساء الأربعاء.

وبعدما ضمن نابولي، تحت قيادة المحارب جينارو جاتوزو، مكانًا في مسابقة الدوري الأوروبي بإحرازه لقب الكأس؛ يتطلع أبناء الجنوب الآن، إلى استئناف مسيرة الدوري بشكل جيد؛ حيث يحل السماوي ضيفًا على فيرونا، يوم الثلاثاء المقبل.

ويحتل نابولي المركز السادس على سلم ترتيب الكالتشيو، بفارق تسع نقاط عن أصحاب المراكز المؤهلة لدوري الأبطال الأوروبي، فيما يخوض الفريق مباراة الإياب أمام برشلونة في أغسطس المقبل، لحساب ثمن نهائي البطولة القارية، بعد التعادل بهدف لمثله ذهابًا، على ملعب سان باولو.

ولن يكون يوفنتوس أسعد حالًا من بطل الكأس، عندما يعود إلى ساحة دوري الأبطال؛ حيث يحتاج رفاق البرتغالي كريستيانو رونالدو لقلب الهزيمة بهدف دون رد، أمام ليون الفرنسي ذهابًا، إذا أرادوا التأهل لدور الثمانية، فيما تأهل الطرف القاري الثالث أتالانتا، لربع النهائي فعليًّا.

عودة مثالية

من جانبه، قال جينارو جاتوزو المدير الفني لنابولي: «إنني سعيد للغاية بوجودي هنا، وكل ما وصل إليه الفريق حتى الآن»؛ حيث تولى نجم ميلان السابق، تدريب الفريق السماوي في ديسمبر الماضي، خلفًا لكارلو أنشيلوتي.

وأضاف جاتوزو: «أخطط وأوريليو دي لورينتيس رئيس النادي، بالفعل لمستقبل الفريق، لكننا نحتاج الآن للتركيز في استكمال الموسم الحالي، وبذل كل ما بوسعنا من أجل التأهل لدوري الأبطال في الموسم المقبل».

وفي باقي مباريات المرحلة السابعة والعشرين، يلتقي فيورنتينا مع بريشيا، ويحل ميلان ضيفًا على ليتشي، الاثنين المقبل، ويلتقي سبال مع كالياري، وجنوا مع بارما، وتورينو مع أودينيزي، الثلاثاء، ثم إنتر ميلان مع ساسولو، وروما مع سامبدوريا، في أمسية الأربعاء.

اقرأ أيضًا:

غلق 161 ألف حساب قرصنة لبث مباريات الدوري الإيطالي
مارادونا يشارك جماهير نابولي احتفالات التتويج بكأس إيطاليا
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك