Menu


هيئة السياحة تعيد الصفاء لـ«صخرة عنترة» بالقصيم

تعرضت للتشويه في الفترة السابقة..

أعادت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، لصخرة عنترة الموجود بمركز غاف الجواء بمنطقة القصيم، الصفاء والشكل الطبيعي، بعد تعرضها للتشويه في الفترة السابقة. وق
هيئة السياحة تعيد الصفاء لـ«صخرة عنترة» بالقصيم
  • 1491
  • 0
  • 0
تركي الفهيد
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعادت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، لصخرة عنترة الموجود بمركز غاف الجواء بمنطقة القصيم، الصفاء والشكل الطبيعي، بعد تعرضها للتشويه في الفترة السابقة.

وقال مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالقصيم، إبراهيم بن علي المشيقح، إن الهيئة أتمت عملية تنظيف صخرة عنترة وإزالة التشوه البصري الذي لحق بها، عبر فريق متخصص بقطاع الآثار والمتاحف بالهيئة، وباستخدام طرق حديثة ومتطورة، مع المحافظة على النقوش الأصلية على الصخرة التي تحتوي واجهتها على مجموعة من النقوش الثمودية والأشكال الحيوانية المتنوعة.

وأشار المشيقح، إلى أن هذا المشروع هو الثاني للهيئة في تنظيف الصخرة، بعد المشروع الأول والذي نفذ قبل عدة سنوات، كما نفذت الهيئة مشروع تأهيل لموقع الصخرة سابقًا؛ لتجميله وحمايته، والعمل حاليًّا على تنفيذ تسوير جديد للموقع لحمايته من العبث.

وذكر مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالقصيم، أن المنطقة غنية بتنوع المواقع السياحية ومواقع التراث الوطني التي تتكامل مع بعضها لتوفر تجربة مميزة للسائح، لافتًا إلى أن مسار عنترة بن شداد من أبرز المسارات السياحية، ويجد إقبالًا من زوار المنطقة؛ لارتباطه بقصص تاريخية وثراء أدبي وأنثروبولوجي.

وتابع: «تعمل الهيئة مع شركائها في المنطقة لتطوير مسار عنترة بن شداد عبر حزمة من المشاريع والمبادرات التي سيكون لها الأثر الكبير في تطوير الخدمات المقدمة للسائح أو الزائر للمنطقة».

يُشار أن صخرة عنترة، من شواهد قصة حياة عنترة بن شداد وابنة عمه عبلة، والتي دارت فصولها بين صخرتين عرفتا بهذين الاسمين، تقعان في الطرف الشمالي لمركز غاف الجواء، حصاة النصلة وهي كتلة صخرية كبيرة تتميز بجمالها الجذاب وتتسم بالشكل المخروطي، والذي تشكل بسبب العوامل الجوية والرياح، وسميت النصلة بهذا الاسم لأنها نصلت أو انفردت عن الجبال التي تقرب منها؛ لتكون الصخرتان شاهدتين على قصة حب شهيرة مضى عليها قرون طويلة، تعددت حولها القصص الكثيرة، ومنها أن عنترة كان يربط حصانه في الصخرة ويلاقي عبلة تحت حصاة النصلة.

وارتبطت الصخرتان بعنترة بن شداد الفارس المشهور بتلك المنطقة آنذاك قبل الإسلام، والذي عرفه العرب فارسًا وشاعرًا فذًّا، ولقد ذكر عنترة مواقع بالقصيم (حاليًّا) ومنها عيون الجواء بالذات، مثل قوله في أحد الأبيات :«ولقد حبست بها طويلًا ناقتي .. أشكو إلى سفع رواكد جثّمِ.. يا دار عبلة بالجواء تكلمي.. وعمي صباحًا دار عبلة واسلمي».

وأكمل: تعتبر الصخرة من أبرز المواقع على المسار السياحي المعتمد في القصيم، وهو ضمن مسارات التراث الأدبي التي تحتضنها المنطقة، وعملت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالتعاون مع الشركاء بالمنطقة على عدد من البرامج والأنشطة التعريفية في الموقع وبقصة الفارس العربي عنترة بن شداد والذي يمتد من قصيباء شمال شرق حتى موقع الصخرة  في الجواء.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك