Menu
حزب روسيا الموحدة بزعامة بوتين يفوز في الانتخابات البرلمانية

أعلنت لجنة الانتخابات في موسكو، مساء أمس الإثنين، فوز حزب روسيا الموحدة في الانتخابات البرلمانية بنسبة 49.8 % بعد فرز أكثر من 95% من الأصوات رغم انخفاض نسبة الأصوات مقارنة بما كان عليه الحال في عام 2016 .

وهذا يمثل انخفاضًا عن النسبة التي فاز بها عام 2016 والتي بلغت 54.2 %، وعزا المراقبون ذلك إلى الاستياء من انخفاض الأجور وارتفاع الأسعار. وكانت استطلاعات الرأي قبل الانتخابات قد توقعت أن يحصل الحزب على 30 % فقط من الأصوات.

وبدلا من ذلك، أعلنت لجنة الانتخابات فوز حزب روسيا الموحدة بالأغلبية المطلقة.

ومع ذلك، فإن أي أصوات تبتعد عن روسيا الموحدة لا تزال تلمح إلى الناخبين الذين يعربون عن بعض الاستياء من النظام الحالي والتغيير الطفيف في الوضع. ولهذا السبب، لاحظ المراقبون أن الحزب الشيوعي استفاد من انخفاض تأييد روسيا الموحدة، حيث حصل على 18.9 % من الأصوات، بعد أن كان 13.35 % قبل خمس سنوات.

وكان من المتوقع أن يحصل الحزب الديمقراطي الليبرالي الروسي اليميني الشعبوي بزعامة فلاديمير جيرينوفسكي القومي المتطرف على 7.5 % من الأصوات، في حين حصل حزب روسيا العادلة على 7.5 %. كما اجتاز حزب الشعب الجديد حاجز  الـ 5%.

 وقالت مفوضة الانتخابات ايلا بامفيليوفا, إن هذه الأحزاب الثلاثة بالإضافة إلى روسيا الموحدة والشيوعيين ستكون الأحزاب الخمسة في الدوما المقبل.

غير أن حزب روسيا الموحدة فقد أغلبيته في ياكوتيا، المعروفة أيضا باسم جمهورية ساخا السيبيرية، ولم يأت في المرتبة الثانية إلا بنحو 33% من الأصوات، بعد الشيوعيين بنسبة 35% تقريبا، وهو ما يمثل زيادة بنحو 20 نقطة مئوية مقارنة بالانتخابات الأخيرة، وفقا للأرقام الصادرة عن اللجنة الانتخابية.

ووفقا للمراقبين، انخفض الدعم لروسيا الموحدة في المنطقة بسبب حرائق الغابات المدمرة التي اندلعت هناك لعدة أشهر، مع عدم رضا المواطنين عن استجابة السلطات.

وذكرت لجنة الانتخابات الياكوتية أن ممثلي روسيا الموحدة طلبوا مراجعة الفرز .

واحتفل حزب روسيا الموحدة الذي يسيطر عليه الرئيس فلاديمير بوتين بالفعل بفوزه في وقت متأخر من أمس الأحد ، وهو اليوم الأخير من الانتخابات التي استمرت ثلاثة أيام في جميع أنحاء البلاد ، بالرغم من فرز عدد قليل من الأصوات فقط في ذلك الوقت .

ويأمل الحزب فى الحصول على أغلبية جديدة تزيد على 300 مقعد من بين 450 مقعدا في مجلس النواب في البلاد وهو مجلس الدوما.

وفي الوقت نفسه، واصل المراقبون والمعارضة الحديث عن تزوير الانتخابات. واشتكى مرشحو المعارضة في موسكو من حدوث مخالفات ، قائلين إن نتائج التصويت على الإنترنت هناك لم تنشر حتى الاثنين، بينما ظهرت بالفعل نتائج من أجزاء أخرى من البلاد بعد ساعات قليلة من إغلاق مراكز الاقتراع أمس الأحد .

وأكد الكرملين اليوم الاثنين أن الانتخابات "حرة ونزيهة".

لكن المراقبين والمعارضة لم يكن لديهم أي شيء من ذلك.

وقال نائب زعيم الحزب الشيوعي الروسي ديمتري نوفيكوف "لا نعترف بنتائج التصويت الإلكتروني في موسكو".

من ناحية اخرى، اندلعت احتجاجات في موسكو مساء الاثنين، حيث احتشد نحو 300 شخص بشكل سلمي في ميدان بوشكين بوسط العاصمة الروسية للمطالبة باستقالة الرئيس فلاديمير بوتين، وفقا لما ذكرته محطة صدى موسكو الإذاعية.

وذكرت المحطة أنهم استجابوا لدعوات أعضاء الحزب الشيوعي الذين يشعرون بأنهم كانوا ضحية لتزوير الأصوات الذي تم لصالح حزب روسيا المتحدة الذي يتزعمه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين .

وفي مقاطع الفيديو التي تم تداولها على تطبيق تليجرام، أمكن مشاهدة حشد كبير من المواطنين على الرغم من سوء الأحوال الجوية. وهتفوا "روسيا بدون بوتين" و"لن نغفر". ولم ترد معلومات فورية عما إذا كانت الشرطة قد احتجزت أحدا.

وتحظر حكومة مدينة موسكو الاحتجاجات في الشوارع بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)؛ وتقول المعارضة، إن السلطات تستخدم الجائحة لإسكات المنتقدين.

اقرأ أيضًا

روسيا تختبر بنجاح منظومة جديدة مضادة للصواريخ

2021-12-01T08:35:52+03:00 أعلنت لجنة الانتخابات في موسكو، مساء أمس الإثنين، فوز حزب روسيا الموحدة في الانتخابات البرلمانية بنسبة 49.8 % بعد فرز أكثر من 95% من الأصوات رغم انخفاض نسبة الأ
حزب روسيا الموحدة بزعامة بوتين يفوز في الانتخابات البرلمانية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

حزب روسيا الموحدة بزعامة بوتين يفوز في الانتخابات البرلمانية

حزب روسيا الموحدة بزعامة بوتين يفوز في الانتخابات البرلمانية
  • 97
  • 0
  • 0
فريق التحرير
14 صفر 1443 /  21  سبتمبر  2021   04:30 ص

أعلنت لجنة الانتخابات في موسكو، مساء أمس الإثنين، فوز حزب روسيا الموحدة في الانتخابات البرلمانية بنسبة 49.8 % بعد فرز أكثر من 95% من الأصوات رغم انخفاض نسبة الأصوات مقارنة بما كان عليه الحال في عام 2016 .

وهذا يمثل انخفاضًا عن النسبة التي فاز بها عام 2016 والتي بلغت 54.2 %، وعزا المراقبون ذلك إلى الاستياء من انخفاض الأجور وارتفاع الأسعار. وكانت استطلاعات الرأي قبل الانتخابات قد توقعت أن يحصل الحزب على 30 % فقط من الأصوات.

وبدلا من ذلك، أعلنت لجنة الانتخابات فوز حزب روسيا الموحدة بالأغلبية المطلقة.

ومع ذلك، فإن أي أصوات تبتعد عن روسيا الموحدة لا تزال تلمح إلى الناخبين الذين يعربون عن بعض الاستياء من النظام الحالي والتغيير الطفيف في الوضع. ولهذا السبب، لاحظ المراقبون أن الحزب الشيوعي استفاد من انخفاض تأييد روسيا الموحدة، حيث حصل على 18.9 % من الأصوات، بعد أن كان 13.35 % قبل خمس سنوات.

وكان من المتوقع أن يحصل الحزب الديمقراطي الليبرالي الروسي اليميني الشعبوي بزعامة فلاديمير جيرينوفسكي القومي المتطرف على 7.5 % من الأصوات، في حين حصل حزب روسيا العادلة على 7.5 %. كما اجتاز حزب الشعب الجديد حاجز  الـ 5%.

 وقالت مفوضة الانتخابات ايلا بامفيليوفا, إن هذه الأحزاب الثلاثة بالإضافة إلى روسيا الموحدة والشيوعيين ستكون الأحزاب الخمسة في الدوما المقبل.

غير أن حزب روسيا الموحدة فقد أغلبيته في ياكوتيا، المعروفة أيضا باسم جمهورية ساخا السيبيرية، ولم يأت في المرتبة الثانية إلا بنحو 33% من الأصوات، بعد الشيوعيين بنسبة 35% تقريبا، وهو ما يمثل زيادة بنحو 20 نقطة مئوية مقارنة بالانتخابات الأخيرة، وفقا للأرقام الصادرة عن اللجنة الانتخابية.

ووفقا للمراقبين، انخفض الدعم لروسيا الموحدة في المنطقة بسبب حرائق الغابات المدمرة التي اندلعت هناك لعدة أشهر، مع عدم رضا المواطنين عن استجابة السلطات.

وذكرت لجنة الانتخابات الياكوتية أن ممثلي روسيا الموحدة طلبوا مراجعة الفرز .

واحتفل حزب روسيا الموحدة الذي يسيطر عليه الرئيس فلاديمير بوتين بالفعل بفوزه في وقت متأخر من أمس الأحد ، وهو اليوم الأخير من الانتخابات التي استمرت ثلاثة أيام في جميع أنحاء البلاد ، بالرغم من فرز عدد قليل من الأصوات فقط في ذلك الوقت .

ويأمل الحزب فى الحصول على أغلبية جديدة تزيد على 300 مقعد من بين 450 مقعدا في مجلس النواب في البلاد وهو مجلس الدوما.

وفي الوقت نفسه، واصل المراقبون والمعارضة الحديث عن تزوير الانتخابات. واشتكى مرشحو المعارضة في موسكو من حدوث مخالفات ، قائلين إن نتائج التصويت على الإنترنت هناك لم تنشر حتى الاثنين، بينما ظهرت بالفعل نتائج من أجزاء أخرى من البلاد بعد ساعات قليلة من إغلاق مراكز الاقتراع أمس الأحد .

وأكد الكرملين اليوم الاثنين أن الانتخابات "حرة ونزيهة".

لكن المراقبين والمعارضة لم يكن لديهم أي شيء من ذلك.

وقال نائب زعيم الحزب الشيوعي الروسي ديمتري نوفيكوف "لا نعترف بنتائج التصويت الإلكتروني في موسكو".

من ناحية اخرى، اندلعت احتجاجات في موسكو مساء الاثنين، حيث احتشد نحو 300 شخص بشكل سلمي في ميدان بوشكين بوسط العاصمة الروسية للمطالبة باستقالة الرئيس فلاديمير بوتين، وفقا لما ذكرته محطة صدى موسكو الإذاعية.

وذكرت المحطة أنهم استجابوا لدعوات أعضاء الحزب الشيوعي الذين يشعرون بأنهم كانوا ضحية لتزوير الأصوات الذي تم لصالح حزب روسيا المتحدة الذي يتزعمه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين .

وفي مقاطع الفيديو التي تم تداولها على تطبيق تليجرام، أمكن مشاهدة حشد كبير من المواطنين على الرغم من سوء الأحوال الجوية. وهتفوا "روسيا بدون بوتين" و"لن نغفر". ولم ترد معلومات فورية عما إذا كانت الشرطة قد احتجزت أحدا.

وتحظر حكومة مدينة موسكو الاحتجاجات في الشوارع بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)؛ وتقول المعارضة، إن السلطات تستخدم الجائحة لإسكات المنتقدين.

اقرأ أيضًا

روسيا تختبر بنجاح منظومة جديدة مضادة للصواريخ

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك